عشرة الاف جندي اسرائيلي يحتلون الخليل مجددا ... والجبهة الشعبية ضربت اسرائيل تحت الحزام


June 15 2014 11:17

عرب تايمز - خاص

احتل عشرة الاف جندي اسرائيلي مدينة الخليل للبحث عن ثلاثة جنود اسرائيليين قامت وحدة فلسطينية مسلحة بخطفهم في حين تتوجه اصابع الاتهام الاسرائيلي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي تعتقل اسرائيل زعيمها منذ سنوات وترفض اطلاق سراحه ...  وتنظر اسرائيل بخطورة لعملية خطف الجنود المسلحين الثلاثة لانها مؤشر على عودة المقاومة الفلسطينية الى تنفيذ عمليات نوعية بعد عملية سبات طويلة

تصاعدت التطورات الأمنية في الأراضي الفلسطينية أمس بشكل لافت، مع استمرار الغموض الذي يلف اختفاء ثلاثة مستوطنين في الضفة الغربية، واتهام حكومة الاحتلال للسلطة بالمسؤولية عن هذا الاختفاء، إذ نشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي لواء مظليين جنوبي الضفة، في حين استشهد طفل فلسطيني متأثراً بجراحه التي أصيب بها الأربعاء الماضي بغارة إسرائيلية، فيما شنت الطائرات الإسرائيلية غارة على جنوبي قطاع غزة، بعد أنباء عن سقوط قذيفة جنوبي إسرائيل مصدرها القطاع

وقال مصدر عسكري إن الجيش الإسرائيلي قرر نشر لواء المظليين وقوات خاصة أخرى في جنوبي الضفة الغربية تحضيراً للعمليات المطلوبة بناء على المعلومات الاستخباراتية المتوفرة في إطار أعمال البحث المتواصلة عن الشبان الإسرائيليين الثلاثة المفقودين منذ الليلة قبل الماضية، مضيفاً أنه «أُحرز بعض التقدم في التحقيقات المكثفة الجارية في القضية»، إلا أنه رجح استمرار أعمال البحث وقتاً طويلاً حتى تفضي إلى نتائج، بحسب الإذاعة الإسرائيلية، مضيفاً أن «الفرضية الأساسية تقول إن الشبان الثلاثة اختطِفوا لأغراض المساومة لكن لا يستبعد أي احتمال آخر، مشيراً إلى احتمال عدم بقاء المخطوفين على قيد الحياة أو نقلهم من منطقة الخليل المفترض تواجدهم فيها

 

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الجيش الإسرائيلي تقوم بأعمال تمشيط واسعة النطاق في قرى الخليل بعد أن طوقت المحافظة وأقامت حواجز عسكرية على مداخلها الرئيسية بحثاً عن الشبان الإسرائيليين الثلاثة المفقودين، مؤكدة أن تلك القوات اعتقلت 12 شخصاً على الأقل في الخليل بينهم امرأتان بعد أن داهمت منازل سكنية في عدة بلدات بينها تفوح ودورا ويطا وبيت كاحل وترقوميا.وقال سكان فلسطينيون إن بعض المعتقلين يمارسون أنشطة لها علاقة بإصلاح السيارات ما يشير إلى أن التحقيق يركز على تتبع وسائل المواصلات المحتملة في عملية خطف

وقال شهود فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية تصادر أيضاً مقاطع فيديو من كاميرات أمنية خاصة في الخليل ومنعت نحو 300 مقيم من السفر.وأعلنت أجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية أنها لا تملك أي معلومات عن المفقودين الإسرائيليين الثلاثة، مشيرة إلى أن فقدان آثارهم تم في منطقة تخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.وعقد نتانياهو اجتماعاً «تشاوريا» في تل أبيب ضم خصوصاً وزير الدفاع موشيه يعالون ورئيس أركان الجيش الجنرال بيني غانتز ومسؤولين في الشين بيت، جهاز الأمن الداخلي

وأصدر ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس بياناً حمل فيه السلطة الفلسطينية المسؤولية عن سلامة الشبان الثلاثة

لكن الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري وصف اتهامات نتانياهو بأنها «هوجاء»، مؤكداً أن «المنطقة التي اختفى فيها الإسرائيليون هي مستوطنة غوش عتصيون وهي منطقة استيطانية تخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية، والسلطة الفلسطينية ليست مسؤولة عن أمن المستوطنين».وقال مصدر عسكري إن إسرائيل تتصرف وفقاً لافتراض تعرض الشبان الثلاثة للخطف على أيدي فلسطينيين وإن لديها معلومات أولية عن هويات الخاطفين، لكن الحالة الصحية للشبان المفقودين غير معروفة، مضيفاً أنه «لا يمكننا تأكيد إن كانوا أحياء أو أموات. لا نعلم في الوقت الجاري

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية