رجال عزت ابراهيم الدوري نائب صدام يتجولون في الموصل بملابس عسكرية تعود لزمن صدام


June 12 2014 23:39

نشر موقع "المسلة" العراقي تقريرا يسمي التشكيلات الارهابية والأطراف في داخل العراق وخارجه التي شاركت متخفية تحت أعلام "داعش" السوداء، في احتلال مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، ومحاولتها احتلال مدن ومحافظات اخرى بالعراق.ركّزت الاخبار على ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام، المسمى بـ"داعش"، احتل مدينة الموصل، عبر اجتياح من افراد مسلحين لا يتجاوز عددهم الألف شخص

غير ان الواقع الميداني، يقول ان احتلال مدينة تعدادها نحو المليوني نسمة، ويمتد مركزها الموصل على مساحة واسعة، لم يكن ليتم بجهد عسكري من "داعش" وحدها، فقد انضم الى هذا التنظيم الارهابي المئات من افراد التنظيمات الارهابية الاخرى، اضافة الى عشرات الحواضن من داخل المدينة التي كانت بمثابة الطابور الخامس الذي عجل من سقوط المدينة

واذا كانت رايات "داعش" السوداء هي التي ترتفع في سماء الموصل، فان ما خفي كان اعظم، من اعلام حمراء وصفراء وخضراء تخفق في قلوب خونة ومتآمرين ساعدوا "داعش" على احتلال المدينة، حتى بلغت اعداد المسلحين في المدينة نحو الثلاثة آلاف مسلح وفق اقل التقديرات

 حزب البعث

وابرز التنظيمات التي دعمت داعش وانضمت اليها، تنظيمات حزب البعث المنحل الذي وجد في احتلال الموصل فرصة لتأكيد وجوده في الميدان، بالتنسيق والتحالف مع التنظيم الارهابي.وبحسب مصادر لـ"المسلة" فان رجالا ينتمون الى الحزب يرتدون الزي العسكري الزيتوني الذي كانت ترتديه الاجهزة الامنية في زمن ديكتاتور العراق المخلوع المجرم صدام، يتجولون في الموصل ويتلقون الاوامر من عزت الدوري 

ويقاتل في الموصل ايضا، الى جانب "داعش" عدد من الفصائل "الاسلامية"، ابرزها "جيش المجاهدين"، وهو تنظيم سلفي، يسعى الى استعادة نشاطه الذي عٌرف به في العام 2003.ورصدت "المسلة" ايضا، فعاليات لجيش "رجال الطريقة النقشبندية"، وهو تنظيم متطرف يقوده عزت ابراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي السابق وينشط في شمال العراق وله اتباع في المناطق الكردية

وبسبب تنوّع وكثرة الجهات التي تقاتل مع داعش في الموصل، قالت مصادر من الموصل لوسائل الاعلام، ان هناك نية لتشكيل مجلس موحد لادارة المدينة يضم ضباطا سابقين وممثلي الفصائل الاسلامية المقاتلة.وابرزت صور، لمقاتلين لما يسمى بـ"الجيش الإسلامي في العراق"، وهو جماعة سنية متطرفة، شكلها ضباط سابقين في الجيش العراقي وأبناء عشائر.وسعى الشيخ الداعم للارهاب الشيخ حارث الضاري الى تاكيد وجوده في الحراك المسلح الارهابي في الموصل ومناطق اخرى شمالي بغداد، عبر "كتائب ثورة العشرين" التي تدين بالولاء للضاري المقيم خارج العراق

ان الذي مكّن الجماعات المسلحة في الموصل ايضا، هروب القادة وافراد الجيش من الاكراد ومن اهالي الموصل وتكريت والمناطق الغربية، وجلهم ممن يقيمون علاقات مع هذه التنظيمات المسلحة، كما ان داعش والتنظيمات المتحالفة معها تجنبت الاصطدام بالمناطق التي هي تحت سيطرة القوات الكردية وهي مناطق يسكنها مسيحيون واكراد، في تنسيق على ما يبدو بغية استكمال السيطرة الكاملة على المدينة.وتقول مصادر لـ"المسلة" ان الضباط والجنود الكرد الفارين على رغم انهم تلقوا اوامر بترك واجباتهم من حكومة البارزاني، الا انهم يدينون بالولاء بصورة سرية لـ"جيش أنصار السنة "، وهي جماعة "جهادية" تشكلت في سبتمبر/أيلول 2003، وتضم بين صفوفها أعضاء سابقين من جماعة أنصار الإسلام الكردية، ومقاتلين عراقيين وعرب من السلفيين

ان انتشار الجماعات المسلحة وتنوعها، يعبر عنه الشيخ المتطرف وأمين عام تجمع ثوابت الأمة، محمد هايف المطيري الذي قال اليوم الخميس في تغريدة تابعتها "المسلة" ان " الموصل تحررت من قبل أهل الموصل بإختلاف توجهاتهم وليس داعش وحدها

 

واضافة الى هذه التنظيمات المسلحة، تنشط جهات إعلامية تنقل صور ما يدور داخل مدينة الموصل وابرزها حسابات "داعش" على تويتر، و " تنسيقية ربيع العراق"، و "منبر العراق والشام" و"اخبار داعش نيوز" وكلها نوافذ اعلامية للتنظيمات الارهابية في الموصل والرمادي ومناطق اخرى













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية