رغم الشواهد ... الاردن ينفي سرقة المياه من السدود السورية وضخها لاسرائيل بالتعاون مع جيش لحد السوري


June 01 2014 10:32

عرب تايمز - خاص

نفى أمين عام سلطة وادي الأردن سعد أبو حمور وجود تدفقات بكميات كبرى من سد الوحدة يقوم الاردن بضخها الى اسرائيل وزعم حيمور؛ إن الكميات التي وصلت هي كالمعتاد؛ وبالتالي فإن الأنباء عن تزويد الجانب الإسرائيلي غير صحيحة في حين اكدت مصادر سورية ان الاردن ضخ المياه السورية لاسرائيل وان الوسيط هو لحد السوري وهو ضابط سوري منشق اقامت له اسرائيل معسكرا في الجولان

أبو حمور نفى في حديث لجريدة السبيل الاسلامية المقربة من اخوان الاردن   الأحاديث التي روجت في بعض وسائل الإعلام أن للأردن علاقة بتدمير محطات الضخ التي تغذي أربعة سدود مائية من قبل مسلحين.أبو حمور أكد أن القارب الوحيد الذي كان يستخدمه المسلحون وسرقوه تمت استعادته للتنقل في سد الوحدة على الحدود الأردنية السورية.وقال إن سد الوحدة -الذي يعتبر الأضخم في المملكة- ما يزال ينتظر الكميات المناسبة من التخزين المائي الذي يؤهله لعملية التخزين التجريبي، رغم افتتاحه في عام 2005؛ إذ لم يتجاوز مخزون السد طوال السنوات السبع الماضية 20 مليون متر مكعب من أصل سعته التخزينية البالغة 110 ملايين متر مكعب

مختصون بينوا أن مسلحين ينشطون في المنطقة، وفي قرى تل شهاب والمزاريب والقنيطرة المحاذية للسد،وبينوا أن الاتفاق المائي مع الجانب السوري ينص على إنشاء 26 سدًا سوريًا على نهر اليرموك، لكن عدد هذه السدود يمنع وصول كميات مناسبة من المياه إلى سد الوحدة.وأشاروا إلى أن العلاقات المتوترة بين الجانبين من سنوات؛ جراء خشية الحكومة السورية وفق اللقاءات من وصول المياه إلى الجانب الإسرائيلي الذي كان حجر عثرة في الوصول الى سد الوحدة، الواقع على الحدود الأردنية السورية مع معدل تصريف سنوي معقول يراوح بين 440 و500 مليون م3، وهو المصدر الأهم والأقرب والأسهل للحصول على مياه إضافية تلبي جزءًا من احتياجات الأردن، خصوصًا مياه الشرب للعاصمة

وفي تصريحات لوسائل إعلام، اتهم مدير الموارد المائية في محافظة درعا المهندس عكاش علوة المجموعات الإرهابية بتدمير محطات الضخ التي تغذي أربعة سدود مائية بأوامر أردنية؛ حتى تتحول هذه المياه الى سد الوحدة، ويستفيد منها الأردن.وأوضح أنه عبر بوابة خاصة في سد الوحدة يقوم الأردن بتزويد كيان الاحتلال الإسرائيلي بكميات كبيرة من المياه على حساب سدود التخزين الموجودة في محافظة درعا.وأضاف علوة وفق ما نقلته الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السورية أن "المجموعات الإرهابية اعتدت على 4 محطات ضخ في منطقة المزيريب بريف درعا الغربي؛ ما تسبب في هروب نحو 45 مليون متر مكعب من أربعة سدود تخزينية".وبين أن مستوى التخزين لسد الوحدة كان يبلغ قبل الأزمة نحو 17 إلى 20 مليون متر مكعب، أما بعد تدمير محطات الضخ في الجانب السوري فبلغ 65 مليون متر مكعب













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية