الرئيس التونسي المؤقت وكومبارس محطة الجزيرة السابق يصف شعبه بالحمير والجهلة


May 29 2014 21:30

أعلن المجلس الأعلى للأمن في تونس اتخاذ إجراءات جديدة في أعقاب الهجوم الذي استهدف مقر سكنى وزير الداخلية مخلفاً أربعة قتلى في صفوف الأمنيين . وعقد المجلس الأعلى للأمن بحضور الرئاسات الثلاثة في تونس، رئيس الجمهورية والحكومة والمجلس الوطني التأسيسي، الى جانب كبار المسؤولين في الأمن والجيش اجتماعا لبحث استراتيجية مكافحة الإرهاب في ظل التحول النوعي الذي شكلته العملية الأخيرة وسط منطقة سكنية
وكانت وزارة الداخلية أعلنت في وقت سابق أن مجموعة إرهابية تتكون من عشرين فردا شاركت في محاولة اقتحام لمنزل وزير الداخلية لطفي بن جدو في مدينة القصرين فجر الأربعاء، وأطلقوا النار بكثافة على أفراد الأمن الذين كانوا يحرسون المنزل، ما أسفر عن مقتل أربعة وجرح عنصر آخر ولم يحدد الوزير طبيعة الإجراءات المتخذة عقب العملية الإرهابية لكن وزير الداخلية لطفي بن جدو كان طالب بضرورة الإسراع بتمرير قانون مكافحة الإرهاب على أنظار المجلس التأسيسي وطرح مشروع قانون يجرم القتال في الخارج بهدف الحد من سفر التونسيين للجهاد وما يشكلونه من مخاطر أمنية لدى عودتهم
على صعيد آخر، تقدم العشرات من المواطنين التونسيين بدعوى قضائية ضد الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي بتهمة الثلب بعد أن وصف التونسيين في كلمة له ب"الجهلة" .ورفع 82 مواطناً من بينهم الإعلامي رئيس تحرير جريدة 'الصحافة' زياد الهاني دعاوى قضائية ضد المنصف المرزوقي من أجل الثلب والإساءة للغير عبر شبكات التواصل الاجتماعي طبقاً لأحكام الفصل 86 من مجلة الاتصال والمرزوقي كان كومبارس في محطة الجزيرة القطرية 
وكان المرزوقي قال في كلمة الاثنين الماضي "أنا دائماً أضحك عندما أسمع التوانسة يقولون إنهم عندما يذهبون إلى السنغال أو بوركينا فاسو إنهم يذهبون إلى إفريقيا . أضحك لأنني أعتبر هذا الكلام دليلاً على عمق جهلهم" .وفجرت الكلمة تعليقات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بينما أعلن مثقفون أنهم سيقاضونه أمام المحكمة . وقال الهاني على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تم صباح أمس إيداع شكوى جزائية من قبل 82 مواطناً ضد الرئيس المؤقت محمد المنصف المرزوقي بسبب إهانته للتونسيين ونعتهم بالجهل العميق
وأضاف الهاني "طالب أصحاب الدعوى بمحاكمة المرزوقي الذي سبق له التهجم في الخارج على المعارضة والإعلام الوطني" .والعلاقة بين المرزوقي  ووسائل الإعلام في تونس ليست في أفضل أحوالها منذ 2013 عندما طالب بنصب المشانق لليسار التونسي في إحدى زياراته لقطر الداعمة للإسلاميين، ثم هدد المتطاولين في تونس على الدولة القطرية بالملاحقة القضائية ما دفع نواباً بالمجلس التأسيسي الى تحريك لائحة لوم ضده . وعادت تصريحاته الأخيرة لتزيد في إشعال الانتقادات تجاهه













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية