جسر جوي اماراتي لدعم سيسي ليبيا الجنرال خليفة حفتر ... وانصار القذافي يتوعدون باعدام قاتليه


May 20 2014 08:43

اكتسبت العملية العسكرية التي يقودها الجنرال الليبي  الامريكي الجنسية المتقاعد خليفة حفتر لتطهير البلاد من الميليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة والمرتبطة بتنظيم القاعدة، المزيد من الزخم والقوة، حيث انضمت إليها وحدات جديدة من الجيش، وقال قائد القوات الخاصة إنها انضمت إلى اللواء حفتر لتطهير ليبيا من الإرهابيين، وأعلنت القاعدة الجوية في طبرق انضمامها إلى حفتر وتردد هبوط طائرات اماراتية عسكرية  فيما وصف بجسر جوي لدعم حفتر الذي نجح حتى الان في السيطرة على الاوضاع وامنت له السعودية تغطية اعلامية كبيرة في مواجهة محطة الجزيرة التي وقفت ضد ( الانقلاب ) الذي يقوده حفتر في حين توعد انصار القذافي باعدام خصومه وشنوا في بيان لهم هجوما على قطر ومحطة الجزيرة في حين وصف حفتر بسيسي ليبيا

وفي خطوة تراجعية أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة أنها طلبت من المؤتمر الوطني العام (البرلمان) تعليق أعماله إلى حين إجراء الانتخابات العامة المقبلة، كما طالبت بإلغاء انتخاب رئيس الوزراء عبدالله الثني في محاولة لاحتواء الوضع المتدهور . وأعلنت الخارجية الليبية أن البعثات الدبلوماسية السعودية والجزائرية والتركية غادرت طرابلس، وأعلنت الجزائر إغلاق الحدود مع ليبيا، وأعربت الجامعة العربية ومصر وعواصم غربية عن قلقها من أعمال العنف ودعت الأطراف الليبية إلى تجنب سفك الدماء و
قررت الحكومة الانتقالية الليبية تعليق البرلمان وإلغاء انتخاب رئيس الوزراء، وذلك بالتزامن مع إعلان قائد القوات الخاصة وآمر القاعدة الجوية في طبرق انضمامهما الى عملية "كرامة ليبيا" التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد من اسماهم الجماعات الإرهابية في بنغازي وطرابلس

وأعلنت الحكومة المؤقتة في ختام اجتماع طارئ لها أمس الاثنين، أنها قدمت "مبادرة وطنية" إلى المؤتمر الوطني العام تقضي بان يدخل هذا المؤتمر في "إجازة برلمانية" حتى انتخاب برلمان جديد . وجاء في بيان صادر عن الحكومة نشر على موقعها على الإنترنت أن الحكومة المؤقتة إيماناً منها ب "خطورة المرحلة الحالية من تاريخ ليبيا، ورغبة منها في تجنيب الوطن الانزلاق إلى مهاوي الاقتتال الداخلي، فإنها تتقدم إلى المؤتمر الوطني العام بمبادرة وطنية لرأب الصدع" .وتضمنت هذه المبادرة نقاطا عدة أبرزها دعوة المؤتمر الوطني العام للدخول في "إجازة برلمانية" .وجاء في مبادرة الحكومة انه "بعد انتهاء استحقاق إقرار ميزانية الدولة الليبية لسنة ،2014 يدخل المؤتمر الوطني العام في إجازة برلمانية حتى يتم انتخاب البرلمان القادم وتسلم له السلطة التشريعية عند ذلك" .ولحظت هذه المبادرة أيضا أن "تتقدم كامل الحكومة المؤقتة باستقالتها في أول جلسة للبرلمان الجديد

وتأتي هذه المبادرة للحكومة غداة هجوم لمجموعات مسلحة على مقر المؤتمر الوطني الليبي العام مطالبة بحله، وبعد أن قامت الجمعة، قوات تابعة للواء حفتر بشن هجوم واسع على ما سمته "مجموعات إرهابية" إسلامية في بنغازي (شرق) الجمعة .كما تضمنت المبادرة تصويتاً جديداً من أعضاء المؤتمر الوطني لإعطاء الثقة لرئيس الحكومة احمد معيتيق بعد أن جرى التصويت بالثقة له في مطلع مايو/ أيار بشكل فوضوي دفع الكثير من النواب إلى التشكيك باختياره

وكان العقيد الليبي مختار فرنانة، قائد الشرطة العسكرية قد أعلن في بيان باسم الجيش الوطني، تجميد عمل المؤتمر الوطني العام (البرلمان) وتكليف لجنة الستين، المنوط بها صياغة الدستور، بالمهام التشريعية والرقابية "في أضيق نطاق" .ودعا بيان فرنانة الحكومة المؤقتة إلى الاستمرار في عملها حتى انتخاب البرلمان والرئاسة، وأشار إلى أن ما تم من "حراك في طرابلس ليس انقلابا على السلطة، بل هو انحياز لإرادة الشعب الليبي

في غضون ذلك، أكّد آمر قاعدة طبرق الجوية الليبية العقيد إبراهيم عبد ربه ل"بوابة الوسط" الإخبارية أن القاعدة بصدد إصدار بيان تُعلن فيه الانضمام إلى الجيش الوطني الليبي التابع للواء الركن السابق خليفة حفتر .من جانبه اعلن قائد القوات الخاصة الليبية ونيس بوخماده أن قواته انضمت إلى قوات اللواء حفتر الذي قال إنه يريد تطهير البلاد من المتشددين الاسلاميين

إلى جانب ذلك، شدد الرائد محمد الحجازي المتحدث باسم الجيش الليبي الوطني بقيادة خليفة حفتر على أن جميع "القيادات والعناصر الإرهابية" مرصودة من قبلهم وسيتم القبض عليها وإحالتها لجهات الاختصاص القضائية .وقال الحجازي في تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأنباء الألمانية بالقاهرة، "سنصدر بعد قليل نحن القيادة العامة بالجيش الليبي الوطني بلاغات عامة تتضمن تحذيرات لكل من يحمل السلاح وكل العناصر المنخرطة بالجماعات الإرهابية المسلحة بأنه سيتم القبض على كل القيادات والعناصر الإرهابية التي يثبت تورطها في قضايا قتل وسرقة المال العام وستتم إحالتهم للجهات القضائية المختصة" .وفي رده على تساؤل حول ما إذا ما كان سيتم القبض على المراقب العام لجماعة الإخوان بليبيا أو رئيس حزب العدالة والبناء الذي يعد الذراع السياسية لإخوان ليبيا وكذلك قيادات أنصار الشريعة وقيادات كتلة الوفاء لدماء الشهداء، أجاب المتحدث، "أي مجرم من المجرمين سواء حزب الهدم لا العدالة والبناء ممن دمروا ليبيا وأدوا بها إلى هذا الخراب وسلموها للعناصر الإرهابية الخارجية نحن نعتبرهم مجرمين مطلوب القبض عليهم وإحالتهم لجهات الاختصاص القضائية" .وأضاف: "نحن سنكون جهة تنفيذ لأوامر القبض عليهم فقط وستتم إحالتهم للجهات القضائية المختصة، وكل العناصر التي ثبت تورطها وإجرامها بحق ليبيا وأهلها يتم الآن رصد تحركاتها ونعرف أماكن تواجدها وسيتم القبض عليها في وقت معين بإذن الله

من هو حفتر

يبدو الجنرال الليبي خليفة بلقاسم حفتر "القائد المنتظر" الذي يرجو كثير من الليبيين أن يكون خلاص بلدهم المضطرب على يديه، خاصة أن الرجل يجمع العديد من الخصال والصفات التي تجعله يحظى بدعم وتأييد أغلبية الناس .ويصف من يعرفون حفتر، بأنه ليبي قح ووطني صميم وعسكري محنك شارك في خوض حربين خارج ليبيا، ورغم غيابه الطويل عن ليبيا في المنفى إلا أنه يحتفظ بعلاقات جيدة مع عناصر الجيش الذين فرضوه رئيساً للأركان عقب إطاحة نظام العقيد معمر القذافي

كما أن الرجل يعرف كيفية استقطاب القبائل وهي عنصر مهم في فرض الاستقرار المنشود في ليبيا، فضلا عن الطموح الشخصي للقائد العسكري السابق، والذي كان سبباً في سعي القذافي للتخلص منه بكل السبل .ولحفتر كتاب بعنوان: "رؤية سياسية لمسار التغيير بالقوة" أصدره في 1995 أثناء منفاه في الولايات المتحدة

ولد خليفة حفتر عام ،1949 وينتمي إلى قبيلة الفرجاني الليبية، وكان ضمن مجموعة الضباط الليبيين التي أسقطت عام 1969 نظام الملك إدريس السنوسي، منهية بذلك عقوداً من الملكية، وهي الثورة الليبية التي أرسى بها القذافي حكمه لليبيا لنحو أربعة عقود .وشارك حفتر عضو مجلس قيادة الثورة الليبية بقيادة القذافي في حرب 6 اكتوبر 10 رمضان وحاز نجمة العسكرية وحصل على العديد من الدورات العسكرية منها (قيادة الفرق) في روسيا بامتياز

كما قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية - التشادية وانتصر هناك واحتل تشاد في فترة قصيرة، وبعد أن طلب من القذافي الدعم المتوفر آنذاك لم ينفذ الطلب خوفاً من أن يرجع حفتر منتصراً ويستولي على حكم ليبيا . وأسر حفتر مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987 .وبعد الأسر انشق هو وبعض من رفاقه من الضباط على القذافي في سجون تشاد وأفرج عنهم بدأ حفتر داخل سجون تشاد يبتعد عن نظام القذافي حتى قرر أواخر 1987 ومجموعة من الضباط وضباط صف وجنود ومجندين الانخراط في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة، وأعلنوا في 21 يونيو 1988 عن إنشاء الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لها تحت قيادة حفتر

وسرعان ما انتهى أمر الجيش الوطني الليبي، ورحل المنشقون بطائرات عسكرية أمريكية إلى زائير .(جمهورية الكونغو الديمقراطية) وغادروا بعدها إلى أمريكا حيث أقام حفتر، واستمر معارضا لنظام القذافي هناك مدّة 20 عاماً .وتقول مصادر إن حفتر ورفاقه لم يفرج عنهم من سجون تشاد بل حررهم الأمريكيون في عملية لا تزال لغزاً إلى اليوم . ومنحوا الرجل اللجوء السياسي في الولايات المتحدة حيث انضم إلى حركة المعارضة الليبية في الخارج . واتهمه نظام القذافي ثم الثوار السابقون بأنه عميل للمخابرات المركزية الأمريكية

وعاد من منفاه في مارس 2011 لينضمّ إلى ثورة 17 فبراير وكان متواجداً في بنغازي قبل دخول رتل القذافي في 19-3-2011 . وأثناء دخول الرتل كان في كبري بنغازي مع الثوار . حيث كان له الدور البارز في دعم الثوار مادياً ومعنوياً في الجبهات كافة . وتبوأ منصب قائد القوات البرية في القيادة العسكرية العامة لمقاتلي المعارضة الليبية .وبعد سقوط النظام بدا واضحاً خلاف حفتر مع المجموعات المسلحة التي هيمنت على البلاد، خاصة المتشددة

وخلال إعادة تشكيل الجيش الوطني الليبي في نوفمبر ،2011 توافق نحو 150 من الضباط وضباط الصف على تسمية خليفة حفتر رئيساً لأركان الجيش، معتبرين أنّه الأحقّ بالمنصب نظراً ل "أقدميته وخبرته وتقديراً لجهوده من أجل الثورة" .وصباح الرابع عشر من فبراير 2014 ترددت أنباء حول قيام حفتر بتحرك عسكري أعلن به إيقاف عمل المؤتمر الوطني . كما انتشر فيديو على اليوتيوب يشرح فيه حفتر طبيعة هذا التحرك الذي لا يمكن وصفه حسب تعبيره بالانقلاب العسكري وانما هو استجابة لمطلب شعبي شغل الشارع الليبي من أسابيع بإيقاف تمديد عمل المؤتمر الوطني

ويقدم حفتر نفسه باعتباره "منقذ" ليبيا من الجماعات الإسلامية التي تزرع الفوضى، في حين تعتبره السلطات الانتقالية انقلابيا يسعى للاستيلاء على السلطة . وتشن قوات حفتر هجوماً ضارياً على الميليشيات الاسلامية المسلحة في بنغازي التي أصبحت معقلاً للعديد من الميليشيات الإسلامية التي تملك أسلحة ثقيلة، وصفها ب "الإرهابية" في بنغازي ويعتمد حفتر على ضباط سابقين في الجيش الليبي، ويرد على اتهام السلطات له بالرغبة في اغتنام حالة الفوضى التي تشهدها البلاد منذ أشهر لتنفيذ انقلاب، بأنه لا يسعى لتولي السلطة وهو فقط يستجيب "لنداء الشعب" .وحين يدلي بتصريحات لا يتردد في توجيه النقد للسلطات الانتقالية التي يتهمها بتقديم ميليشيات الثوار السابقين وتهميش ضباط الجيش الليبي السابق في عهد معمر القذافي رغم انضمامهم المبكر لصفوف الثورة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية