الارهابي الاردني ابو سياف : اشرطة داعش التي تهدد بنسف عمان وذبح الملك فبركتها المخابرات الاردنية


May 05 2014 16:47

قال مصدر حكومي أردني، رفيع المستوى لوكالة انباء الاناضول التركية، إن بلاده لا تعير أي اهتمام للتهديدات التي توجّه لها من قبل جماعات "إرهابية" تقاتل ضد النظام السوريوأضاف المصدر، الذي فضّل عدم نشر اسمه، أن "هذه الجماعات القاتلة لا تعمل إلا على نشر سمومها وفكرها الإرهابي داخل المجتمعات"، مؤكدًا أن الأجهزة الأمنية الأردنية قادرة على منع أي اختراق من هذه التنظيمات للبلاد وردعها مباشرة

يأتي هذا تعليقًا على فيديوهات منسوبة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بُثّت، مؤخرًا، على موقع الفيديوهات "يوتيوب" وأظهرت عددًا من مقاتلي التنظيم وهم يوجّهون تهديدات للأردن بنسف سيارات مطنطنة وذبح الملك ...وقام المقاتلون، بحسب ما جاء بأحد الفيديوهات، بتوجيه تهديدات للنظام الأردني والأجهزة الأمنية باستهدافها بـ"أطنان" من المتفجرات، قبل أن يقوم بتمزيق جواز سفر أردني كما أظهر فيديو آخر منسوب للتنظيم ثلاثة مقاتلين وهم يدعون أهل محافظة معان (جنوبي الأردن) لقتال الأجهزة الأمنية والنفير للجهاد

وهاجم متحدث بالفيديو بعد تعريف نفسه بأنه من "داعش"، النظام الأردني والأجهزة الأمنية، مؤكدًا أن الدولة قادمة وستدعم أهل معان في جهادهم ضد النظام في البلاد من جهته، قال القيادي في التيار السلفي الجهادي بالأردن، الارهابي محمد الشلبي، المعروف بـ"أبي سياف" إن هناك 3 احتمالات للتسجيلات التي تبث عبر شبكة الإنترنت وتحمل تهديدات للأردنوأضاف أبو سياف للأناضول أن هذه "الفيديوهات قد تكون مكذوبة من دوائر أمنية ( في اشارة الى المخابرات الاردنية ) أو صنعت من قبل جهات معينة تحضيرًا لضربة استباقية للجماعات الإسلامية في الاردن أو قام ببثها مقاتلون في التنظيم بشكل فردي ودون الرجوع للقيادات

وأشار أبو سياف، الذي يقطن مدينة معان، إلى أن شخصيات جهادية في سوريا أكدت له أن "أي عمل خارج سوريا للتنظيمات الجهادية خارج الحسابات بالوقت الحالي وأوضح أن أهالي معان (يقطنها عدد كبير من المنتمين للسلفية الجهادية) لم يطلبوا النصرة من أحد خلال أعمال الشغب التي شهدتها مؤخرًا، وأسفرت عن وقوع قتيل وإصابات بصفوف مواطنين ورجال أمن بعد اشتباكات مسلحة.ومضى قائلا: "في الأردن لم نشهد هتك للأعراض على سبيل المثال كما يفعل النظام السوري بالمسلمات في سوريا وبالتالي فإن تحرير سجينات حمص والتي يتجاوز عددهن أكثر من 8 آلاف من أولويات التنظيمات الجهادية

وشنّت قوات الأمن الأردنية في الـ22 من أبريل/نيسان الماضي حملة أمنية بمدينة معان للقبض على مطلوبين تخللها تبادل إطلاق رصاص ما أسفر عن مقتل مواطنوعقب ذلك، شهدت معان أعمال عنف وحرق وتكسير لممتلكات عامة وخاصة وإطلاق عيارات ناريةوكان الجيش الأردني قد دمّر منتصف الشهر الماضي آليات سورية أثناء محاولتها اجتياز الحدود الأردنية بطائرات مقاتلة، وكانت المرة الأولى التي تتدخل فيها طائرات أردنية في حوادث اختراقات على الحدود.وقالت مصادر عسكرية حينها إن الآليات كانت تتبع لتنظيمات إرهابية تقاتل في سوريا، وجاء الرد عليها بالطائرات الحربية لإيصال رسالة بأن الأردن لن يسمح بأي تجاوزات على حدوده 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية