بندر ... كان يريد اسقاط النظام السوري من قصره في المغرب


April 17 2014 21:30

رات صحيفة “الاندبندنت” البريطانية أن “رحيل بندر بن سلطان مهندس محاولات الرياض لإنهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد من رئاسة الاستخبارات السعودية مؤشر على شعور بالإحباط من سياساته”، مشيرةً الى أن “سياسته فيما يتعلق بتمويل ودعم المعارضة المسلحة للأسد لم تحقق نتائج ذات معنى في حين قالت نشرة اسخبارية ان بندر كان يدير الحرب في سوريا من قصره في المغرب

ولفتت الصحيفة إلى أن “المعارضة السورية المسلحة مُنيت بسلسلة من الهزائم الميدانية على مدار الأشهر القليلة الماضية، ولذا “يحاول الداعمون الأجانب تغيير الاتجاه وإنقاذ ما تبقى من حراك المعارضة المسلحة في سوريا”، معتبرةً أن “الغموض بشأن التطورات في الرياض يظهر أن قليلين خارجها يعرفون ما يحدث في “العائلة المالكة” التي تمهد الطريق لانتقال الحكم من الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي يعتقد أنه بلغ التسعين”.وأوضحت أن “سوريا لا تزال تحتل مكانا متقدما في قائمة أولويات الرياض التي تواجه تطورات إقليمية أخرى

على صعيد اخر امرت محكمة سعودية بسجن المحامي البارز في الدفاع عن حقوق الانسان وليد ابو الخير بتهمة اهانة السلطات في المملكة وتحدي حاكمها.وكان حكم على ابو الخير بالسجن ثلاثة اشهر في السابق بتهمة عقده اجتماعات غير مرخص بها لاصلاحيين وكان مفرجا عنه بكفالة عندما مثل امام جلسة استماع خامسة في محكمة في الرياض الثلاثاء

الى ذلك، قالت زوجة ابو الخير إن السلطات اعتقلته بتهمة إثارة الفتنة بعدما توجه لحضور جلسة أمام محكمة في الرياض، وإنها فقدت الاتصال به منذ ذلك الحين، مشيرة الى إنها ذهبت إلى المحكمة فأبلغتها السلطات بأنه نقل إلى سجن الحاير ولم تسمح لها برؤيته.وقالت انها توجهت الى السجن الذي قيل لها ان زوجها معتقل فيه ولكن لم يسمح لها برؤيته لعدم حيازتها على تصريح من وزارة الداخلية.واضافت ‘لقد توجهت الى وزارة الداخلية وطلبوا مني العودة بعد اسبوعين للحصول على التصريح’

ولم يتم الكشف عن سبب اعتقال ابو الخير.وقال ابو الخير في رسالة على تويتر بعثها قبل توجهه الى المحكمة الثلاثاء انه يحاكم بسبب ‘عصيان الحاكم واهانة السلطات وتشكيل منظمتين والتحريض’.ويواجه محاكمات كذلك في قضايا تتعلق بعمله كناشط.وفي تشرين الاول/اكتوبر حكم عليه بالسجن ثلاثة اشهر ‘لإهانته القضاء’ وبسبب توقيعه بيانا ينتقد السلطات قبل عامين.واحتجز لفترة وجيزة في نفس الشهر بتهمة اقامته لقاء ‘غير مرخص’ اجتمع فيه ناشطون منادون بالاصلاح، الا انه تم الافراج عنه لاحقا بكفالة

وقبل ذلك بثلاثة اشهر حظرت عليه السلطات السفر الى الولايات المتحدة حيث كان من المقرر ان يشارك في منتدى تنظمه وزارة الخارجية الامريكية.وفي شباط/فبراير 2011 وقع على بيانين اخرين يطالبان بالاصلاح السياسي في المملكة التي تحظر الاحزاب السياسية. وانشأ ابو الخير مجموعة على موقع فيسبوك لمراقبة حقوق الانسان تضم نحو 9000 عضو

واكد ناشطون حقوقيون تردي الاوضاع الحقوقية بعد الحملة الامنية التي تشنها السلطات ضد المعارضين لاعتقالهم. وبلغ عدد المعتقلين في السجون وفقا لمنظمات حقوقية 30 الفاً، في حين كشف الدبلوماسي السعودي المنشق  هارون أمين أحمد عن وجود ما يقارب 50 الف معتقل.ويؤكد الحكم القضائي بالسجن على الناشط الحقوقي وليد ابو الخير بتهمة اهانة السلطات في السعودية، يؤكد مرة اخرى ان المملكة تواصل حملتها الامنية لكم الافواه المعارضة لها في الداخل تجنبا للوقوع في المحظور الذي يضرب الشرق الاوسط

ولفت بعض الناشطين الى ان حالة الطوارئ غير المعلنة من قبل المملكة جاءت بعد انتفاضات ما يسمى بالربيع العربي عام 2011 لمواجهة اطياف المعارضة من خلال احتجاز دعاة الاصلاح والناشطين بتهم التحريض والمساس بأمن الدولة.وتشهد المملكة التي تعد اكبر مصدر للنفط، يسيطر على مقاليد الحكم فيها الاسرة الحاكمة، بين الفينة والاخرى تظاهرات تعم ارجاء البلاد وصولا الى العاصمة الرياض، والمطالب واحدة الافراج عن المعتقلين في السجون الذين تجاوز عددهم 30 الفاً، و50 الف معتقل، بحسب الدبلوماسي السعودي المنشق هارون أمين أحمد

وفي خطوة احترازية للتخفيف من حدة خطر التغيير الذي يحدق بالسعودية اجبر السلطات على اقرار مجموعة من القوانين التي تحظر على المواطنين القتال في الخارج او التبرع بالمال لاي فصيل مسلح فضلا عن قانون تعريف الارهاب في المملكة.. والامر الملكي الذي قضى باقالة رئيس جهاز المخابرات بندر بن سلطان وتعيين آخر مكانه

لكن هذه الخطوة ترافقت مع تدني نسبة الحريات وفق ما اكده ناشطون حقوقيون، وارتفاع وتيرة القمع الامني وتشريع الكثير من القوانين التي يمكن بها تجريم كل الناشطين السياسيين او بما فيها التعبير عبر التواصل الاجتماعي ومواقع الانترنت في وقت تنفى المملكة وجود معتقلين سياسيين او تعرضهم للتعذيب، وترفض في الوقت نفسه زيارة المقرر الخاص بالتعذيب في الامم المتحدة من زيارة السجون

ويؤكد ناشط طلب عدم الكشف عن اسمه، ان ثلاثة شبان احتجزوا هذا الشهر لنشرهم افلاما على الانترنت تشكو من تدني مستوى المعيشة وتنتقد الاسرة الحاكمة. وهذا ما دفع لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك الى وضع السعودية بين أكبر عشر دول في العالم من حيث فرض الرقابة على الانترنت

وفي العام الماضي أثار اعلان مجموعة من الناشطين عن تأسيس جمعية حقوقية، غضب السلطات جراء مطالبتهم بإرساء الملكية الدستورية في البلاد، فاعتقلت جميع الاعضاء ويخضعون للمحاكمات بتهمة تقديم معلومات زائفة لمنظمات الامم المتحدة المعنية بحقوق لانسان.كما احتجزت السلطات صحفي لأيام ببسب انتقاده الحظر المفروض على قيادة المرأة للسيارةوخلال العام الجاري سحبت 400 كتاب من معرض الكتاب السنوي الذي يقام في الرياض من بينها مؤلفات للشاعر الفلسطيني محمود دوريش













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية