ملك الاردن يهدد بارسال قوات الى طرابلس لتخليص السفير فواز العيطان ...ونشطاء اردنيون للملك : يا زلمة روح انطم


April 17 2014 14:58

عرب تايمز - خاص

حشش نشطاء اردنيون من الضحك على تهديدات نسبت للملك بارسال قوات الى طرابلس لتخليص السفير الاردني المخطوف وسالوا الملك : هل سترسل القوات مشيا  على الاقدام  ام على ظهور الحمير ام بتكسيات السرفيس خمسة راكب ام بحاملة الطائرات الاردنية اير كرير جميد كركي  ... واجمع النشطاء على انه لا خيار امام الملك الا ان ( ينطم ) ويطلق سراح الليبي المسجون لانقاذ حياة السفير المخطوف .. وان يبتعد عن لعب دور الدولة العظمى في المنطقة حتى لا يورط الاردن في مواجهات مع منظمات ارهابية كان هو ممن ساعدوا في تسلمها الحكم في ليبيا

-باحث ليبي مقيم في بريطانيا قال: إنه حذر حكومة بلاده منذ أسبوعين «من خطف شخصية دبلوماسية في طرابلس»، وأنه أرسل رسالة شخصية لها في الخصوص الخميس المنصرم، مبينا أن الحادثة وقعت اليوم أي الثلاثاء.الباحث الذي كان منتمٍ للجماعات الجهادية في ليبيا،  «،حاولت جريدة العرب اليوم الاردنية الاتصال به، إلا أن مدير مكتبه قال: إنه غير متاح حاليا، وكثيرة هي المؤسسات التي حاولت الاتصال به على موقع تويتر الذي غرّد بعلمه في الموضوع عبره.الرجل لم تتوقف تغريداته عند ذلك الحد، بينما اعتبر أي «كذب» في القصة «التي لديه تفاصيلها» غير مقبول من الجهات الرسمية الليبية

الباحث الليبي نعمان بن عثمان يعتبر خبيرا في شؤون الحركات الإسلامية المسلحة. وهو صاحب خبرة سابقة في القتال المسلح الميداني في أفغانستان، وقيادي في مجلس شورى «الجماعة الليبية المقاتلة»، ومن أفغانستان انتقل إلى السودان ومنها إلى بريطانيا سنة 1995.وقد ساهم بن عثمان في إجراء «المراجعات» التي قامت بها «الجماعة الليبية المقاتلة»، والتي أدت إلى إنهائها العمل المسلح في السابق

الصحافي والخبير بن عثمان لم تتوقف القصة عنده، فقد حاولت «العرب اليوم» الاتصال بالشخصيات التي عددها على أنها «تعرف عن الحادث» قبل وقوعه، وأنها تعلم تحذيراته للجهات الرسمية، التي من ضمنها رئيس الملتقى الثقافي العربي في بريطانيا الدكتور رمضان بن زير، إلا أنها لم تحصّل تعليقه حتى اللحظة.المعرفة المسبقة» التي يتحدث عنها بن عثمان قد تدعّم ما قاله محمود مصراتي رئيس تحرير صحيفة ليبيا الجديدة لقناة النبأ الليبية، ان من اسباب اختطاف السفير الأردني فواز العيطان محاولة للضغط على الدولة الأردنية للإفراج عن محكومين بالاعدام في الأردن

هذه الرواية صادق عليها محامي التنظيمات الجهادية موسى العبداللات، وهو يؤكد لـ «العرب اليوم» أن المجموعة التي خطفت السفير العيطان طلبت منه التوسط لتأمين الإفراج عن الليبي المسجون في الأردن محمد الدرسي، وهو متهم بالتخطيط لتفجير مطار عمان الدولي قبل ثماني سنوات

مصراتي قال: إن خطف السفير الأردني يشكل نقطة سوداء في الملف الأمني الليبي، وقد يؤثر في العلاقات الدبلوماسية بين الأردن وليبيا، خاصة أن الأردن يعتبر وجهة للسياحة العلاجية لآلاف الليبيين.وشهود عيان يقيمون في طرابلس ابلغوا «العرب اليوم» أن سائق السفير تعرض لاصابة قاتلة خلال الاختطاف مقدرين بأن للمسألة علاقة – حسب احدى الروايات – بتسليم العراق اثنين من كوادر تنظيم «داعش» للاردن

والعبداللات يقول: ان الدرسي مريض، والإفراج عنه أفضل للشعب الأردني، وأن الجماعة الليبية المسلحة طالبت من خلاله بالافراج عن السجين الليبي محمد سعيد الدرسي لإطلاق سراح السفير الأردني المختطف.الدرسي حسب وكيله العبداللات هو محمد سعيد غيث الدرسي ليبي الجنسية عمره 35 سنة تم الحكم عليه بقضية القيام باعمال ارهابية سنة 2007، وحكم عليه بالمؤبد وهو الان موجود في سجن الموقر، الذي يعد من أكبر وأحدث السجون الأردنية، ويبعد نحو 45 كلم جنوب شرق عمّان.وضع الدرسي الصحي سيئ وخطير، ولا يستطيع السير على قدميه موضحا انه قام بزيارته قبل شهر تقريبا، فوجده محمولا من قبل رجال الامن، مشيرا الى ان لديه عمليات في البطن













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية