لمن يحب ان يشخ من الضحك ... اليكم هذا الخبر من مشيخة عجمان


April 16 2014 12:30

عرب تايمز - خاص

لمن لا يعرف مشيخة عجمان .. هي احدى المشيخات السبع  في الساحل المتصالح وهي مكونة من شارع وربع يتوسطهما قصر الحاكم الذي يمكنه مخاطبة ابناء شعبه لو صعد على سطح قصره ... عجمان كانت ولا تزال مصدرا مهما لبيع الخمور بالجملة ... وشيخها يتشارك مع كل من يرغب بفتح محل تجاري حتى لو كان صالون حلاقة في المشيخة ... وعجمان لم تذكر في كتب التاريخ ولا الجغرافيا لانها عبارة عن (حارة ) من حارات الشارقة .. ومع ذلك وزعت مشيخة عجمان اليوم خبرا عن العلاقات الثنائية التاريخية بين الشعبين الصيني والعجماني ... وهي علاقات غير موجودة حتى في منحوتات مشيخة ام القوين التي زعمت قبل ايام انها اكتشفت اثارا تؤكد ان حضارة ام القوين اقدم من الحضارة الفرعونية

عجمان بسكانها وشيوخها وشيخاتها وبغالها وحميرها وصراصيرها يمكن وضعهم في بالوعة واحدة من بالوعات بكين .. وفي عجمان تسعة زعران كانوا يشفطون سياراتهم امام المدرسة الوحيدة للبنات على راسهم بطل التشفيط عمار النعيمي ابن شيخ الامارة الذي يرد اسمه الان في الخبر باعتباره اصبح وليا للعهد مهتما بتطوير العلاقات التاريخية بين الشعبين ... العجماني والصيني

يقول الخبر : استقبل سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمى ولي عهد عجمان بمكتبه في الديوان الأميري صباح أمس، تانغ وي بين القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية لدى دبي والمناطق الشمالية والوفد القنصلي المرافق له.ورحب سمو ولي عهد عجمان في مستهل اللقاء بالقنصل الصيني والوفد المرافق له في إمارة عجمان وتبادل معهم الأحاديث الودية.. وتم مناقشة عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك في المجالات الاقتصادية والاستثمارية

كما رحب سمو ولي عهد عجمان بفتح قنوات إضافية لتوسيع آفاق التعاون التجاري والاستثماري بين الإمارات بشكل عام وإمارة عجمان بشكل خاص وجمهورية الصين الشعبية، مؤكدا على علاقات الصداقة التاريخية التي تربط الشعبين الصديقين على مختلف المستويات.وأشاد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي بعمق العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين ومتانتها. وأثنى على ما تقوم به الصين من جهود لتوثيق العلاقات الاقتصادية بين البلدين ومكانتها القيادية في العالم فيما يخص العديد من مجالات الاستثمار والذي يلعب دورا كبيرا في الاقتصاد

واستعرض سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي مع القنصل الصيني خلال اللقاء علاقات التعاون التجاري والاستثماري وسبل رفع مستوى حجم التبادل التجاري بين الإمارات وجمهورية الصين الشعبية الذي وصل خلال العام 2013 إلى 46.26 مليار دولار. وتطرق الحديث إلى موضوع الشراكة الاستثمارية وإيجاد مجالات جديدة لتحقيقها خاصة على صعيد القطاع الخاص في البلدينوأضاف سمو ولي عهد عجمان إن الإمارات وفي إطار مساعيها لتحقيق التحول نحو اقتصاد المعرفة كخيار استراتيجي تحرص على الاستفادة من خبرات الدول الصديقة، حيث تمتلك الصين سجلاً مميزاً على الصعيد الدولي في مجالات التكنولوجيا والبحث والتطوير مما يجعلها شريكاً مهماً في سبيل تحقيق هذه الغاية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية