مؤسسة ابن أردوغان تلقت 100 مليون دولار تبرعات


April 10 2014 18:22

أكدت الحكومة التركية أمس، أن المؤسسة التي يرأسها أحد أبناء رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المذكورة في التحقيق ضد الفساد الذي يطال حكومته، تلقت مئة مليون دولار 'تبرعات' .واستفادت هذه المؤسسة التربوية "تورغيف" خلال الفترة من 2008 إلى ،2012 من تبرعات بقيمة 999 .99 مليون دولار (72 مليون يورو) من الخارج و1 .14 مليون (2 .10 مليون يورو) من داخل تركيا، وفق ما أعلن بولنت ارينج نائب رئيس الوزراء في رد على سؤال مكتوب من نائب معارض، ولم يحدد مصدر تلك التبرعات

ومؤسسة "تورغيف" التي ينتمي بلال أردوغان (34 سنة) إلى مجلس إدارتها، مكلفة توفير مساكن ومنح لطلاب أتراك، واشتبه المحققون الذين كانوا مكلفين التحقيق حول الفساد في 17 ديسمبر/كانون الأول، والذين نقلوا جميعا من مناصبهم بعدها، في ممارسة ابن رئيس الحكومة استغلال النفوذ في إطار هذه المؤسسة، وفي النهاية مثل بلال بصفة شاهد بعد بضعة أسابيع أمام قاضي تحقيق جديد ولم توجه إليه أي تهمة، ونفى رئيس الوزراء قطعا الاتهامات قائلاً "لو كان أحد أبنائي متورطا في قضية من هذا القبيل لنكرته على الفور" .
وتحدت السلطات التركية أحكام القضاء وأكدت مجدداً حجب موقع "يوتيوب" بعد نشر تسجيلات لمحادثات أمنية سرية قال رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إنها في إطار "حملة قذرة" لإطاحته من السلطة، وفرضت السلطات التركية حظرا على موقع تبادل مقاطع الفيديو يوم 27 مارس أثناء الاستعداد لإجراء الانتخابات البلدية وبعد أسابيع من تسريبات لمحادثات على الإنترنت يزعم أنها تكشف فسادا في الدائرة المقربة لأردوغان

وقالت هيئة تنظيم الاتصالات التركية إنها لن تنهي حجب "يوتيوب" رغم الأحكام القضائية التي أمرت برفع الحظر، وقالت هيئة المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات في بيان إن "إجراء حجب الوصول إلى موقع يوتيوب على الإنترنت لا يزال قائماً" .إلى ذلك، سعت حكومة تركيا لنيل موافقة البرلمان على زيادة سلطات جهاز المخابرات في تحرك اعتبره منتقدو أردوغان محاولة منه لتقوية قبضته على أجهزة الدولة في صراعه على السلطة

ووفقا لمسودة مبدئية تشمل المقترحات التي عرضت على البرلمان منح جهاز المخابرات الوطني سلطات أكبر للتنصت وتنفيذ العمليات الخارجية ومنح كبار العملاء حصانة أكبر من الملاحقة القضائية، ويرأس حقان فيدان جهاز المخابرات وهو أحد المقربين من أردوغان، وقال بشير أتالاي نائب رئيس الوزراء إن الأولوية هي لتحديث القوانين القائمة التي عفا عليها الزمن منذ عقود ووضع المخابرات التركية على قدم المساواة مع نظيراتها في العالم، وأضاف أمام البرلمان "اقتداء بالنماذج الغربية فإن الهدف هو جعل القانون أكثر شفافية ومنح جهاز (المخابرات) قدرا أكبر من الخيارات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية