ما لم يقله الديوان الاميري الكويتي : الشيخ الذي مات بطل فضيحة العدساني الجنسية وشقيق المجرم طلال الذي قطع زنبور عدوية


April 10 2014 09:33

عرب تايمز - خاص

نعى الديوان الأميري الكويتي اليوم الشيخ جابر ناصر الصباح الذي وافته المنية عن عمر يناهز 58 عاما ونقلت وكالة الأنباء الكويتية " كونا " بيان الديوان الأميري .." ينعي الديوان الأميري المغفور له الشيخ جابر ناصر صباح الناصر الصباح عن عمر يناهز 58  عاما وسيوارى جثمانه بعد صلاة العصر اليوم..إنا لله وإنا إليه راجعون 
انتهى الخبر

ما لم يقله الديوان الاميري هو ان المرحوم هو بطل فضيحة شريط العدساني الجنسية .. وشقيق الشيخ سعود الذي كذبت ابنته على الامم المتحدة في ازمة العراق ... وشقيق المجرم الحشاش طلال الذي قطع زنبور المطرب عدوية

للمزيد عن هذه الاسرة الساقطة انقر على هذا الرابط في عرب تايمز

www.arabtimes.com/this%20man/s_adasany.htm

ولمن لا يحب النقر والتنقير اليكم التفاصيل كما نشرناها منذ سنوات في عرب تايمز

 

سليمان العدساني

هذا الشاب الاشقر( انقر على صورته لتكبيرها) الوسيم ليس نجما من نجوم هوليوود وانما هو طيار حربي كويتي اسمه سليمان العدساني وحكايته تستحق ان تتحول الى فيلم سينمائي وهي في ملخصها تكشف جانبا من فضائح ال الصباح وهو جانب جديد لنك يتفوق على فضائح الشيخة مي الصباح ....ويختلف عن فضيحة الشيخ فهد الصباح المتهم بالسرقة والهارب حاليا في جزر الباهاما .
اما بطل حلقتنا اليوم فهو الشيخ جابر بن ناصر الصباح وهو عقيد في جهاز الاستخبارات العسكرية الكويتية وهو من عائلة فاضلة فأخوه هو الشيخ طلال الصباح الذي يقضي الان حكما بالسجن المؤبد في مصر بتهمة تهريب الهيرويين وهو نفسه المتهم بالاعتداء على احمد عدوية .... والاخ الثالث هو سعود ناصر الصباح سفير الكويت السابق في واشنطن والمتهم بأكبر عملية تزوير في الامم المتحدة عندما درب ابنته على تقديم شهادة مزورة امام الامانة العامة دون ان يخبر المجلس ان الممثلة هي ابنته .
بطلنا الشيخ جابر له قصة من نوع خاص اصبحت حديث رجل الشارع في بريطانيا والكويت وهي موثقة بشريط فديو نحتفظ بنسخة اصلية منه وصلت الينا على سبيل الهدية قبل عدة سنوات بالبريد المسجل من لندن .
ولكن ... ما علاقة صاحب الصورة الطيار الوسيم سليمان العدساني ... بالشيخ غير الوسيم جابر بن سعود الصباح ؟
الحكاية من أولها تعود الى عادة وسخة دأـب عليها الشيخ جابر .... فقد كان سموه يصور نفسه بكاميرا فديو كلما نام مع زوجته ومارس معها الجنس .... وكان سموه يحتفظ بشريط الفديو في خزانة قصره العامر مع الجواهر والحلي والاموال التي يكسبها حلالا زلالا .
وجاء الاجتياح العراقي للكويت .... الشيخ جابر العقيد في الاستخبارات العسكرية كان على رأس الشيوخ المشاما الذين فروا من الكويت .... وبعد أن استقر المقام بالشيخ في الامارات تذكر انه نسي شريط الفديو في خزانة القصر وخاف من وقوع الشريط بين يدي المخابرات العراقية فسارع الى الاتصال هاتفيا بالطيار الكويتي سليمان العدساني الذي لم يهرب من الكويت وطلب منه على الفور دخول القصر وفتح الخزنة الحديدية واخفاء شريط الفديو .
وبعد تحرير الكويت على ايدي القوات الامريكية عاد شيوخ الكويت من الخارج ليجدوا ان التسلية الوحيدة لسكان الكويت خلال فترة الاحتلال العراقي كانت مشاهدة شريط فديو للشيخ العقيد جابر بن ناصر الصباح وهو يمارس الجنس قاعدا وواقفا ومنبطحا ومطوبزا ومشنقلا !!
وجن جنون ال الصباح بخاصة وانهم لم يتمكنوا من مصادرة الشريط لان النسخ الاصلية طارت الى لندن وواحدة منها استقرت على مكتب مستشار تحرير عرب تايمز .... لكن المخابرات الكويتية نجحت في اعتقال الطيار الكويتي لتبدأ ابشع عملية تعذيب في تاريخ الكويت حيث قام الشيخ جابر شخصيا بحرق الطيار حيا في بركة سباحة بعد أن ملأ البركة بالبنزين وكان الطيار يموت لولا تدخل والده الملحق الدبلوماسي بالسفارة الكويتية في لندن .
خوفا من الفضيحة وافقت حكومة الكويت السماح للطيار بالسفر الى لندن للعلاج بعد أن هددت أمه وهي سيدة نمساوية بفضح ال الصباح في وسائل الاعلام العالمية ... وقامت الام فعلا باستصدار جواز سفر انجليزي لولدها سليمان ثم نقلت حكايته بالصوت والصورة الى الشعب الانجليزي الذي ذهل وهو يتابع مراحل علاج الطيار الذي شووه كما تشوى الخرفان .... ثم ذهل أكثر وهو يشاهد طريقة ال الصباح في ممارسة الجنس مع زوجاتهم وهي طريقة مبتكرة تحتاج يحتاج مرتكبها الى حبسه في مصحة نفسية ... وليس تقليده منصبا عسكريا خطيرا في جهاز الاستخبارات !!
الطيار سليمان العدساني كسب قضيته ضد الشيخ جابر وحكومة الكويت امام المحاكم الانجليزية ... وطلق سلاح الجو الكويتي الى الابد ... واستقر في لندن .... اما الشيخ جابر بن ناصر الصباح فقد توارى عن الانظار ولم يعاقب على جريمته بحرق الطيار ... والهرب من الكويت .... وفضح العائلة الحاكمة على هذا النحو .... والتشهير بعرض زوجته التي تنتمي الى واحدة من اشهر وأكرم العائلات الكويتية .

 
* عرب تايمز ...  محاولة كويتية فاشلة للافراج عن الشيخ الكويتي الحشاش طلال ناصر الصباح من السجون المصرية

القاهرة - عرب تايمز

لا زال الشيخ طلال بن ناصر الصباح ابن عم حاكم الكويت وشقيق الشيخ سعود ناصر الصباح سفير الكويت السابق في واشنطن ووزير النفط والاعلام سابقا وشقيق العقيد جابر بن ناصر الصباح بطل فيلم العدساني ( الفيلم الجنسي الشهير ) يقبع في احد السجون المصرية بعد الحكم عليه قبل سنوات بالسجن المؤبد بتهمة تهريب كميات كبيرة من الهيروين الى مصر في حقائب دبلوماسية وقد ضبط الشيخ انذاك متلبسا بالجريمة وحكم بالسجن المؤبد رغم ان الكمية التي ضبطت معه تكفي لاعدامه وفقا للقانون المصري

والشيخ طلال هو بطل فضيحة احمد عدوية .. حيث استدرج عدوية الى جناحه الفاخر رقم 750 في فندق ماريوت بالقاهرة لاحياء حفلة وبعد ان خدره قطع ذكره انتقاما منه بسبب خلاف علىامرأة بين الشيخ والمطرب وتم انقاذ حياة المطرب بأعجوبة بينما تمكن الشيخ الكويتي من الهرب ... ولكنه عاد بعد فترة بجواز دبلوماسي واقام في القاهرة وبدأ يدير شبكة لتهريب الهيروين سرعان ما وقع افرادها في قبضة الشرطة المصرية وتم ضبط رئيس العصابة وتبين انه الشيخ طلال شخصيا

الانباء الواردة من مصر تؤكد فشل المحاولات والضغوط الكويتية للافراج عن الشيخ وكان اخرها محاولة من اخيه الوزير والسفير السابق سعود ناصر الصباح الذي زار مصر لهذا الغرض دون نتيجة حيث تم افهامه بأن القضاء المصري مستقل وان الافراج لا يمكن ان يتم الا بحكم محكمة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية