مرتضى منصور يترشح لرئاسة مصر وشعاره .. سي دي فضائح جنسية لكل مواطن


April 06 2014 15:45

عرب تايمز - من عبد الفتاح بيومي

 أعلن مرتضى منصور  الملقب بشعبولا المحامين في مصر عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة رغم التوقعات بفوز وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي الذي استقال كقائد عام للقوات المسلحة ووزير للدفاع وترشح للرئاسة الشهر الماضي.وستجري الانتخابات يومي 26 و27 مايو أيار بعد نحو 11 شهرا على عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين في اعقاب احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه

وقال منصور وهو محام اشتهر باشرطة ال سي دي الفضائحية التي يهدد بها خصومه وخصوم موكليه  في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون الرسمي على الهواء “أنا نازل الانتخابات.. ملامح برنامجي بسرعة كدة أن تكون مصر قوية قادرة على استعادة عافيتها وهيبتها كدولة ومكانتها في العالم”.وأضاف “عايزين مصر متقدمة اللي تحترم المواطن وتحترم كرامته وتحافظ على صحته.. يلاقي تعليم مناسب مجاني لغير القادر

وتقدم منصور بطلب لخوض انتخابات الرئاسة السابقة عام 2012 لكن اللجنة القضائية المشرفة استبعدته من قائمة المرشحين.ومعروف عنه تصريحاته المثيرة للجدل واتهم ونجله أحمد بالتحريض في قضية اعتداء مؤيدين لمبارك على محتجين معارضين له بميدان التحرير بوسط القاهرة ابان الانتفاضة الشعبية التي اطاحت به في 2011 لكنه محكمة برأتهما.ورغم دعمه الصريح لمبارك اثناء الانتفاضة إلا أنه يقول إنه كان معارضا قويا للحزب الوطني الحاكم في عهد الرئيس الأسبق

على صعيد اخر فتحت القوي الثورية النيران على المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، عقب إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، مؤكدين أن ترشحه " جريمة سياسية "، وأن مرتضى لا يصلح أن يكون رئيسًا لمصر في الفترة المقبلة

وقال الدكتور مينا مجدي، منسق ائتلاف شباب ماسبيرو: إن " منصور"  شخص مثير للجدل و" رد سجون"، وترشحه للرئاسة "جريمة سياسية" في حق المصريين وكرسي الرئاسة بحد وصفه، مشيرًا إلى أن رئيس نادي الزمالك سبق وأن سجن بتهمة سب المستشار سيد نوفل، رئيس مجلس الدولة السابق

وأكد أنه لن يتمكن من جمع التوكيلات المطلوبة للترشح، لافتقاده للشعبية، وفي حال استخدامه أساليب ملتويه لجمع التوكيلات، فإن فرصه في الانتخابات ستكون معدومة، مشيرًا إلى أن هدف "منصور" من الترشح، تحقيق مجد شخصي له والافتخار بخوضه السباق الرئاسي، ومحاولة لفت الأنظار اليه

وأشار إلى أن " مرتضىز" إذا كان يتخيل أن فوزه برئاسة نادي الزمالك يؤهله لرئاسة مصر، يبقي إنسان" غير منضبط"، لأن الحصول على أصوات 7آلاف مواطن مختلفة عن الحصول على أصوات 50 مليون .وشدد على أنهم لن يهدروا أوقاتهم في توعية المواطنين بخطورة انتخاب " مرتضي" لأن " الضرب في الميت حرام" على حد قوله، ولأن المواطنين حسموا أمرهم، وأصبح هناك كتل تصويتية ثابتة  للمرشحين الأقرب، حمدين صباحي، والمشير عبد الفتاح السيسي

من ناحيته، قال عمرو عز، عضو المكتب التنفيذي للتيار الشعبي المصري، أن " مرتضي" من حقه الترشح للرئاسة، لكن فرصه في الانتخابات ستكون " معدومة"وسيكون " كومبارس" في الانتخابات لافتقاده الشعبية، مشيرًا إلى أنه يتوقع أن يصل عدد مرشحي الرئاسة ل10 مرشحين، وأن تنحصر المنافسة بين حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، والمشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع السابق

وأكد أنه لم يتفاجأ بإعلان مرتضر منصور الترشح لكونه شخصية جدلية وتحب الظهور، لكن لديه  شعور بأن هناك اسباب خفيه وراء ترشحه.
أما محمد عطية ، عضو تكتل القوي الثورية، فقال: إن " مرتضى" ليس له تاريخ سياسي و لا يصلح لمنصب رئيس الجمهورية، مؤكدًا ان من يهدد مصر لا يصلح أن يكون رئيسها .وأشار إلى أن مرتضى "فقد عقله" واعتقد أن فوزه برئاسة الزمالك يؤهله لرئاسة مصر، مشددًا على إنه لن يجرؤ على القيام بأفعال البهلوانات التي اعتاد على القيام به خلال السنوات الماضية ، خوفًا من السيسي،  واختتم كلامه قائلا:" ربنا يهديه
 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية