دراجة السيسي تحرك القال والقيل في مصر ... والاخوان : الدراجة ثمنها 38 الف جنيها مصريا


March 31 2014 22:53

قالت جريدة الاهرام المصرية ان حالة من الجدل انتابت العديد من المواطنين عقب مشاهدتهم المرشح المحتمل المشير عبدالفتاح السيسى مرتديا زيَّا رياضيا يقوم بجولة أمس الأول على دراجة وسط الناس

الكثير من التأويلات والتكهنات دارت فى أذهان البعض .. بينما رأى الساسة والنخبة هذه الخطوة بمثابة رسائل عدة موجهة من السيسى بأن الشعب يحميه .. وأنه أصبح مواطنا عاديا غير مهتم بالمواكب ويحث المواطنين على ممارسة الرياضة

من جانبه يرى د. مصطفى الفقى المفكر السياسى .. أن قيادة المرشح المحتمل السيسى لدراجته فى الصباح تدل على شعوره بأن الناس تحميه .. وأنه لا يشعر بأى خوف من تجوله فى الشارع كأى مواطن مصرى بسيط يقود دراجته فى الصباح .. وأنه لا بأس من ذلك ما دام أنه يشعر بأن هناك أمانا فى البلاد .. وهو ما يتحقق على أرض الواقع

فيما اعتبر د. رفعت السعيد ـ رئيس حزب التجمع السابق .. أنها رسالة تحد واضحة .. لأن السيسى مطلوب من كل خصوم الوطن ليكون محلا للاعتداء عليه .. وأنه بهذا المشهد فقد تحدى السيسى كلا من الأمريكان والأوروبيين والأتراك والإيرانيين والقطريين .. وبالقطع من قبلهم جماعة الاخوان .. وأن الشعب المصرى هو صمام الأمان له .. وأنه ليس بحاجة إلى سيارة مصفحة أو حراسة خارقة لحمايته

وأشار السفير محمد شاكر ـ رئيس المجلس المصرى للشئون الخارجية إلى أن هناك ثلاث رسائل بعث بها السيسي: الأولى أن ركوب الدراجات واحدة من وسائل حل مشكلة المرور فى مصر .. وبحكم عمله كسفير بأوروبا شاهد دولا مثل هولندا عدد الدراجات بها يفوق السيارات.وثانيا أن السيسى شأنه شأن ملوك ورؤساء بالعالم .. يشجع المواطن على الرياضة التى تحمى البدن من أمراض كثيرة وتجدد الشباب ـ وثالثا .. أثبت أنه شخص بسيط متواضع مثل باقى أطياف الشعب غير مهتم بالمواكب الفاخرة والحراسة

وقال اللواء حمدى بخيت ـ الخبير الاستراتيجى .. إنها رسالة موجهة إلى الشارع المصرى .. بأن السيسى خرج من المجتمع العسكرى ودخل بالفعل فى المجتمع المدنى .. لم يعد تربطه أى مهام فى الاطار العسكرى .. وراح يمارس حياته العادية ورياضته اليومية المفضلة مثل باقى المواطنين .. بالإضافة إلى تأكيده على أن شوارع مصر آمنة مقارنة بدول كثيرة فى العالم .. لا يثير بها القلق سوى فئة معينة .. ونحن ماضون فى القضاء على الارهاب

ووفقا لرؤية الشباب .. يرى محمد نبوى المتحدث الرسمى باسم حركة تمرد .. أن الجولة تعد أبلغ رد على مروجى الشائعات التى يبثها الاخوان وأعداء المرحلة بالوقت الراهن .. إذ يذيعون بأنه لن يستطيع عقد مؤتمرات جماهيرية خوفا من استهدافه .. وها هو يتجول وسط المواطنين دون خوف .. ويتحرك كأى مواطن مدنى بشكل طبيعي.وأوضح .. أن هناك فرقا بين رجل لا يريد حرق الوقت فى مؤتمرات ويجنح إلى ضرورة التركيز فى برنامجه وخطة العمل لبناء الوطن باعتبار ذلك أهم عنده من الكلمات والهتافات والشعارات


الاخوان بدورهم فسروا الحكاية بطريقة مختلفة ... فتحت عنوان ( السيسى 'المتقشف' يبدأ حملته بدراجة ثمنها 4 آلاف يورو ) قالت جريدة السبيل الاردنية المقربة من جماعة الاخوان :انطلقت أولى فاعليات حملة قائد الانقلاب العسكري المشير عبدالفتاح السيسي الانتخابية، في سباق الرئاسة المصرية، غير أنها اتخذت طريقة غير تقليدية، كما أشار لذلك في بيان عزمه الترشح، فعلى ما يبدو يستعين السيسي، بخبراء دعاية، يجيدون دراسة سيكلوجية الشعب المصري، ويتقنون في الوقت ذاته أساليب الدعاية الأوربية، فعلى عكس المعتاد، نشرت صور للمشير السيسي وزير الدفاع السابق، والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، مرتديا زيا رياضيا فاخرا ( أديداس )، ويستقل دراجة ( بيجو )، وتوقف للحديث مع عدد من الجماهير التي يبدو انها كومبارس من الصور التى يظهر فيها جنود بزى مدنى

وبتتبع نوع الدراجة البخارية اكتشف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى أن نوعها PEUGEOT RSR KIT CADRE NOIR والتى يصل سعرها الى 3999 يورو أى ما يقارب حوالى 38,347.88 جنيه مصري

وكانت قد أعلنت شركة “العربية للاستثمارات والتنمية القابضة للاستثمارات المالية”، بتعاقد شركة “القاهرة للتنمية وصناعة السيارات -بيجو” التابعة لها بنسبة 90%، مع القوات المسلحة بتوريد سيارات لضباط القوات المسلحة بقيمة 103 ملايين جنيه تقريبا، حيث طلبت قيادات الجيش من الشركة نحو 1100 سيارة بيجو طراز 301 للظباط والتى تبلغ سعر السيارة الواحدة حوالى 135 ألف جنيه مصرى وذلك خلال الفترة الحالية وحتى منتصف العام الجاري

وقال محمد جمال عرفة، الكاتب الصحفي: إن الصور التي نشرتها وسائل الإعلام المؤيدة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السياسي وهو يرتدي ترينجا ويقود دراجة، تكشف عن بعض الدلائل، أهمها أن المرشح الذي يدعو شعبه للتقشف يرتدي في نفس الوقت ترينجا فاخرا ويقود دراجة فاخرة مستوردة، وذلك على الرغم من أن الهدف من الصور هو إظهار أنه يتقشف

وأضاف عرفة، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “بيقولوا هو نزل فجأة بين الناس.. طيب أمال مين اللي صور الصورة ووزعها على الصحف والفضائيات؟”.وتابع في طرح تساؤلاته قائلا: “بيقولوا إنه لم يخطر الجهات اﻷمنية قبل ما ينزل وفاجأ الناس”.. طيب يخطرهم ليه وهو مجرد مرشح للرئاسة ليس له منصب رسمي في الدولة؟ وبعدين مين الأخ إللي باين بعيد في الصورة دي وبيحرس الشارع، وأكيد في غيره عشرات؟ وإيه العربية اللي واقفة في الشارع دي وواضح إنها حراسة”!؟

واستطرد عرفة: “الدعاية اللي اتعملت له في الفضائيات لترويج الصورة دي لماذا لم تسأل نفسها.. الصورة اتصورت فين؟ وإمتي ؟ يعني مثلا في منتجع هادي بعيدا عن الزحام والساعة 6 الصبح في الهدوء؟! ليه ما ينزلش وسط البلد أو يروح المناطق الفقيرة المزدحمة؟ 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية