يوتوب ... يفضح مؤامرة اردوغان على سوريا


March 27 2014 21:47

دفع نشر تسجيل مسرب على موقع اليوتيوب، لأربعة مسؤولين اتراك كبار بينهم وزير الخارجية احمد داود اوغلو ورئيس الاستخبارات وهم يتطرقون الى خطة مفترضة ترمي الى تبرير تدخل عسكري تركي في سوريا، دفع الحكومة التركية اليوم الخميس الى إغلاق موقع اليوتيوب.وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فانه في هذا التسجيل، يتطرق اربعة مسؤولين اتراك كبار بينهم وزير الخارجية احمد داود اوغلو ورئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان الى خطة مفترضة ترمي الى تبرير تدخل عسكري تركي في سوريا

وادى نشر هذا التسجيل الخميس الى وقف يوتيوب بأمر من الحكومة التركية بعد اسبوع من قرار مماثل طال خدمة تويتر في تركيا والذي اثار العديد من الانتقادات في العالم اجمع.
من جهته اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان نشر هذا التسجيل هو امر "دنيء" على حد تعبيره.وقال اردوغان في ديار بكر (جنوب شرق) اثناء تجمع انتخابي قبل الانتخابات البلدية المقررة الاحد "لقد سربوا شيئا على يوتيوب اليوم".واضاف "كان اجتماعا حول امننا القومي ... هذا عمل دنىء .. سنتعقبهم حتى مغاورهم. من تخدمون من خلال التنصت؟"، في اشارة الى حلفائه السابقين في جماعة الداعية فتح الله غولن والمتهمين بانهم وراء نشر تسجيلات ضد الحكومة التي يراسها اردوغان، منذ اسابيع عدة
 
وصفت الأحزاب المعارضة في تركيا إسقاط الطائرة التابعة للجيش السوري وإقحام الجيش في عمليات على الحدود مع سوريا، بالمغامرة غيرمأمونة العواقب؛ ورأت أن الأحداث الأخيرة على الحدود السورية تأتي محاولة من اردوغان للتغطية على فضائح الفساد ومناورة انتخابية للتخفيف من حدة تراجع شعبيته.
وفي عامها الانتخابي الحاسم تتسارع الأحداث في تركيا على غير ما يشتهي الحزب الحاكم. فالأزمات توالت والصراعات الداخلية اشتدت لتحاصر حكومة العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب اردوغان.. واقع دفع بأنقرة إلى التصعيد اتجاه دمشق من خلال خطوات عدة لم تتوقف عند دعم المسلحين وتوفير التغطية لهم على الحدود السورية التركية. وهي الاتهامات التي طالما وجهتها سوريا لحزب العدالة والتنمية منذ 3 سنوات؛ بل وصلت إلى حد إسقاط طائرة عسكرية سورية في معركة كسب وهو تصعيد يقول الكثيرون إنه محاولة لتصدير الأزمات الداخلية إلى عدو خارجي

وأشار الكاتب والمحلل السياسي التركي توران أباضاي في حديث لمراسلنا أن الحصار الذي تعرض له اردوغان بسب أزمة الفساد بالتحديد هو ما دفعه لمحاولة استغلال إسقاط الطائرة السورية في حملته الانتخابية حيث بات اردوغان بحاجة إلى استرجاع شعبية خسرها

وعلى بعد أيام من الانتخابات المحلية يبدو أن رئيس الوزراء في تركيا يريد تغييرعناوين الحملة الانتخابية وحرف الأنظار عن فضائح الفساد وتعزيز سلطة القمع والرقابة إلى أمر آخر.
ويرى مراقبون أن إسقاط الطائرة على أطراف الحدود هدفه إبعاد الأنظار عن قلب الأحداث في تركيا؛ فاردوغان استبق بيان الجيش التركي ليعلن عن إسقاط الطائرة في مهرجان انتخابي. إعلان رأت فيه المعارضة مجرد مناورات انتخابية يحاول اردوغان من خلالها كسب بعض النقاط الإضافية لتخفيف حدة تراجعه. كما وجهت نداء إلى رئيس هيئة الأركان العامة التركية بعدم الدفع بالجيش في مغامرات في سوريا؛ فالمغامرة هناك برأيهم خطرة جداً غيرمأمونة العواقب

ولفت رئيس تحرير صحيفة "كارتشي" التركية آران أردان أن اردوغان يسعى من خلال الدخول في مواجهة مع سوريا لإثارة الروح القومية لدى الشعب حيث أنه قد خسر كثيراً الأزمات التي حصلت له.وكما يرى الكثيرون فهي حرب مفتوحة بين اردوغان وخصومه استنزفت من رصيده في الداخل فحاول تصديرها إلى الخارج. فإسقاط الطائرة السورية حادثة يراها البعض أنها ليست مجرد انتهاك لقواعد الاشتباك التي وضعتها تركيا.. بل هي في جوهرها حادثة سياسية بامتياز يحاول الحزب الحاكم من خلالها البحث عن طوق نجاة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية