اردوغان يريد الخروج من ورطته الداخلية بالدخول في حرب مع سوريا


March 23 2014 15:45

اكدت دمشق اسقاط الدفاعات الجوية التركية طائرة حربية تابعة لها كانت تشارك في المعارك ضد المسلحين في ريف اللاذقية، مؤكدة انه اعتداء سافر يؤكد دعم انقرة للمجموعات الارهابية، بحسب ما اورد التلفزيون الرسمي السوري الاحد.ونقل التلفزيون عن مصدر عسكري قوله "في اعتداء سافر يؤكد تورط رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في دعم العصابات الارهابية، الدفاعات الجوية التركية تسقط طائرة مقاتلة في اثناء ملاحقتها العصابات الارهابية داخل الاراضي السورية في منطقة كسب في ريف اللاذقية واكد المصدر ان الطيار تمكن من الهبوط بالمظلة

وحذر رئيس الوزراء التركي من جهته دمشق من "رد فعل قاس في حال انتهاك الاجواء التركية" على حد تعبيره، وهنأ في الوقت نفسه الجيش التركي على اسقاط المقاتلة السورية قرب الحدود بين البلدين. وقال خلال تجمع انتخابي مخاطبا حكومة الرئيس السوري بشار الاسد سيكون ردنا قاسيا اذا انتهكتم مجالنا الجوي وهو ما يؤكد ان اردوغان يريد الخروج من ورطته الداخلية بالدخول في حرب مع سوريا

ويأتي هذا الحادث وسط تواصل المعارك العنيفة بين القوات السورية والمسلحين في محيط معبر كسب الحدودي مع تركيا منذ الجمعةوتتهم الحكومة السورية انقرة الداعمة للمعارضة السورية بتوفير تغطية لهؤلاء المسلحين، مؤكدة ان المسلحين تسللوا من الاراضي التركية.
 معلومات حصرية عن الدعم التركي للمسلحين في معارك اللاذقية
 
وكانت محطة العالم الفضائية قد ذكرت  ان هناك دعما واضحا وعلنيا من قبل الجانب التركي للمسلحين في هجومهم على منطقة كسب الحدودية، منوهة الى انه تم اسقاط طائرة حربية لسلاح الجو السوري اليوم الاحد بمضادات ارضية للجيش التركي.
وقالت : ان احداث اللاذقية كانت قد بدأت منذ ايام عندما نشطت عملية اطلاق صواريخ وقذائف من جانب جبال اللاذقية الواقعة تحت سيطرة المسلحين خصوصا مناطق سلمى وريف اللاذقية الشمالي حيث كانت قد شهدت مدينة اللاذقية سقوط قذائف عليها وصلت الى بعض احيائها المدنية

واضافت: هذا كان على ما يبدو تمهيدا للهجوم الذي كان قد خطط له المسلحون تحت معركة اسموها "معركة الانفال" وقد بدأت من الشريط الحدودي التركي يوم الجمعة حيث كانت قد بدأت مجموعات مسلحة بالهجوم على منطقة كسب وبالاخص على المخافر والنقاط الحدودية وسط غطاء ناري وكثيف يؤمنه الجانب التركي كغطاء لتسهيل عملية دخول المسلحين

وتابعت: يوم الجمعة اذا كان بداية الدخول العلني للمسلحين والهجوم العلني على منطقة كسب الحدودية لكن تمكن الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني من السيطرة على المكان وسط اشتباكات عنيفة وكان يوم الجمعة قد شهد سقوط مخفر الصخرة الحدودي بيد المسلحين.وأضافت: يوم السبت كان قد شهد تشتيتا لجهود الجيش السوري بحيث قامت المجموعات المسلحة بالهجوم على منطقة خربة سولاف وبيت حليبية وسط غطاء ناري من الجانب التركي وكان ذلك كله ربما لتشتيت جهود الجيش السوري، ولكن تمكن الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني من السيطرة على منطقة خربة سولاف وتم دحر المسلحين الى منطقة بيدعوان رغم الغطاء الناري الذي كانت تؤمنه القوات التركية للمسلحين وتحول الى غطاء لتسهيل سحب الجرحى ونقل الجثث للمسلحين

وبينت انه اليوم فجرا كانت قد نشطت عملية دخول المسلحين واعادة الهجوم على منطقة كسب حيث تمكنت مجموعة كبيرة من الدخول الى منطقة نبع المر وتمكنت من السيطرة عليها وهي منطقة حدودية، موضحة انه رغم ذلك تمت محاصرة النقطة 45 وهي حتى الان ماتزال محاصرة ولم تسقط بيد المجموعات المسلحة.واضافت قائلة: اليوم كان قد سجل بشكل واضح وصريح وعلني الدعم التركي الذي تجلى بكبر صوره عندما قامت المضادات التركية باستهداف سلاح الجو السوري حيث قامت باطلاق مضادات ارضية وتمكنت من اسقاط طائرة حربية سورية ولكن نجى الطيار وتم انقاذه وهو امر يوضح اهمية دعم الجانب التركي لعمليات المسلحين عبر الغطاء الناري الكثيف حيث ان قناصي المسلحين كانوا قد انتشروا على الشريط الحدودي منذ يوم الجمعة وقاموا بعمليات قنص لعناصر الجيش السوري في منطقة كسب، هذا وتم تعزيز قوات الجيش السوري وهي تستقدم الى تلك المنطقة وهناك تدور اشتباكات تتفاوت شدتها بين الحين والاخر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية