لان غلطة الشاطر بعشرة ووفقا للتقليد المتعارف عليه بين الكتاب والصحفيين في مصر ... كان على باسم يوسف ان ( يطنش ) بدلا من الاعتراف بالخطأ


March 20 2014 16:51

عرب تايمز - خاص

جريدة الوطن المصرية سرقت قبل ايام فصولا باكملها من عرب تايمز والزميل اسامة فوزي  ( عن الشيخة موزة )واعادت نشرها في كتاب وفي الجريدة موقعة باسم اللص .. ولما كشفنا عن ذلك لم تعتذر الجريدة لاحد لان هذا التصرف ( اي السرقة ) تقليد متبع ومتداول بين الكتاب والصحفيين في مصر وحتى بين الاكاديميين ... والاعتذار او الاعتراف بالخطأ امر غير معروف .. لذا لو ( طنش ) باسم يوسف الامر لما تحول جميع الكتبة وعلى راسهم خصومة الى اساتذة في اصول العمل الصحفي واخلاقيات المهنة وفنون واداب السرقات الادبية يحاضرون منذ يوم امس فس اخلاقيات المهنة التي ينتهكون عرضها عبر صحفهم وبرامجهم التلفزيونية ليل نهار

لقد خصصنا منذ  سنوات زاوية في عرب تايمز بعنوان لصوص لكن ظرفاء على هذا الرابط

http://www.arabtimes.com/Mixed/matoo/indexx.html

ادخل الى هذا الرابط ستجد ان الاهرام وروزاليوسف سرقتا من عرب تايمز ايضا ولم يعتذر احد .. وستجد اساتذة جامعات مصرية نقلوا كتبا باكملها ولم يعتذر احد .. لذا فان الخطأ الذي ارتكبه باسم يوسف ليس النقل دون الاشارة الى المصدر وانما الاعتراف بالخطأ والاعتذار للقاريء .. وهذه تحسب للرجل

ومن الواضح ان الهجوم عليه لم يكن انتصارا لاداب النشر وحقوق الملكية الفكرية ( لان الكل يسرق في مصر ) وانما فقط تصفية حسابات مع الرجل تتعلق ببرنامجه

واتهم باسم يوسف بسرقة مقال نشر على موقع اميركي على شبكة الانترنت اسمه "بوليتيكا" ونشره في مقاله الاسبوعي في صحيفة مصريةوتناول باسم يوسف في مقاله الذي  نشر الثلاثاء الماضي في صحيفة الشروق موقف الرئيس الروسي فلايمير بوتين من الازمة الاوكرانيةولاحظ قراء ومدونون على تويتر تماثلا بين مقال باسم يوسف وتحليل منشور على موقع بوليتكا بقلم الكاتب بن جوداه يعنوان "لماذا لم تعد روسيا تخاف من الغرب؟"ويتهكم باسم يوسف، المسمى "جون ستيوارت المصري" لأنه يستوحي برنامج المذيع الاميركي، باستمرار في برنامجه التلفزيوني الاسبوعي "البرنامج" من عدم التزام الاعلاميين المصريين بالقواعد الاخلاقية لمهنتهم

وبعد عاصفة الانتقادات على تويتر وفيسبوك اقر يوسف بانه استخدم مقال جوداه واعتذرلكنه عاد وبرر ذلك في توضيح نشرته الاربعاء صحيفة الشروق على موقعها الالكتروني قائلا انه نسي الاشارة الى المصادر التي استخدمها في نهاية المقال بسبب ضغط العمل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية