رغم تأكيدات هيكل والوثائق التي نشرتها الصحف الكويتية عن بيع شيخ راس الخيمة للجزر الثلاث لايران ... الجامعة العربية تؤكد الجزر اماراتية


March 11 2014 14:04

أعاد مجلس جامعة الدول العربية، التأكيد المطلق على سيادة الدولة الكاملة على جزرها الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، مستنكراً انتهاك الحكومة الإيرانية المتواصل والمستفز لسيادة الإمارات العربية المتحدة.. رغم ان هيكل اكد ان الجزر بيعت لايران وقامت صحف عربية باعادة نشر وثائق نشرتها في السبعينات صحف كويتية تؤكد ان شيخ راس الخيمة ( صقر القاسمي ) باع الجزر لايران سرا مقابل ملايين الدولارات وسيارات فارهة وقصور

واستنكر المجلس، في قرار أصدره الليلة قبل الماضية في ختام اجتماعات دورته الحادية والأربعين بعد المئة، التي عقدت على المستوى الوزاري، استمرار الحكومة الإيرانية في تكريس احتلالها للجزر الثلاث وانتهاك سيادة الدولة، بما يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة، ويؤدي إلى تهديد الأمن والسلم الدوليين.وأدان المجلس قيام الحكومة الإيرانية ببناء منشآت سكانية لتوطين الإيرانيين في الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة

كما أدان المناورات العسكرية الإيرانية التي تشمل جزر الإمارات والمياه الإقليمية، والإقليم الجوي، والجرف القاري، والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الإمارات، وطلب من إيران الكف عن هذه الانتهاكات والأعمال الاستفزازية، التي تعد تدخلاً في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة ذات سيادة، ولا تساعد في بناء الثقة، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، وتعرض أمن وسلامة الملاحة الإقليمية والدولية في الخليج العربي للخطر

وأدان مجلس الجامعة أيضاً افتتاح إيران لمكتبين في جزيرة أبوموسى، مطالباً إيران بإزالة هذه المنشآت غير المشروعة، واحترام سيادة دولة الإمارات على أراضيها. وأعرب عن استنكاره وإدانته للجولة التفقدية التي أعلن فيها أن أعضاء لجنة الأمن القومي لشؤون السياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني يعتزمون القيام بها إلى الجزر المحتلة، مشيراً إلى أن هذا لا يتماشى مع الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية، داعياً إيران إلى الامتناع عن القيام بمثل هذه الخطوات الاستفزازية

وأشاد المجلس بمبادرات الدولة التي تبذلها لإيجاد تسوية سلمية وعادلة لحل قضية الجزر الثلاث المحتلة مع إيران. ودعا الحكومة الإيرانية مجدداً إلى إنهاء احتلالها للجزر الثلاث، والكف عن فرض الأمر الواقع بالقوة، والتوقف عن إقامة أية منشآت فيها، بهدف تغيير تركيبتها السكانية والديموغرافية، وإلغاء جميع الإجراءات، وإزالة كافة المنشآت التي سبق أن نفذتها إيران من طرف واحد في الجزر الثلاث، باعتبار أن تلك الإجراءات والادعاءات باطلة، وليس لها أي أثر قانوني، ولا تنقص من حق دولة الإمارات الثابت في جزرها الثلاث

كما أنها تعد أعمالاً منافية لأحكام القانون الدولي واتفاقية جنيف لعام 1949، مطالباً إيران بضرورة اتباع الطرق السلمية لحل النزاع القائم عليها، وفقاً لمبادئ وقواعد القانون الدولي، بما في ذلك القبول بإحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية

وأعرب المجلس عن أمله في أن تعيد إيران النظر في موقفها الرافض لإيجاد حل سلمي لقضية جزر الدولة الثلاث المحتلة، إما من خلال المفاوضات الجادة والمباشرة، أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.وطالب إيران بترجمة ما تعلنه عن رغبتها في تحسين العلاقات مع الدول العربية وإزالة التوتر، إلى خطوات عملية وملموسة قولاً وعملاً، بالاستجابة الصادقة للدعوات الجادة والمخلصة الصادرة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية والصديقة والأمين العام للأمم المتحدة لحل النزاع بالطرق السلمية ووفق الأعراف الدولية وقواعد القانون الدولي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية