اذا كنت من مستخدمي ( واتس اب ) ... عليك ان تقرأ هذا الخبر الهام


February 24 2014 11:39

أكد الخبير الأمني  والمحقق الجنائي في جرائم الكمبيوتر، عبدالله العلي، في حوار مع البوابة العربية للأخبار التقنية اليوم الخطورة التي تحيق بمستخدمي تطبيق المحادثة الشهير “واتس آب” بعد أنا قامت فيسبوك بالاستحواذ عليه مؤخراً.وقال العلي: “تكمن الخطورة في مسألتين، الأولى متعلقة بسياسية الخصوصية وهي حتى الآن لم تتأثر، إذ أن فيسبوك سيقوم بتعدليها لتوافقق سياسته أو يدمجهما معاً مثلماً حصل بعد استحواذه على انستغرام، إضافة إلى أن المعلومات والبيانات الحالية ستنتقل للفيسبوك، وهي بحسب سياسة الخصوصية الحالية للواتساب تجمع أيضا العدديد من البيانات وبما يعرف بـ Metadata”.

وأضاف العلي: “والمسألة الثانية تتعلق بتعاون الفيسبوك مع الأجهزة الاستخباراتية خاصة وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA ومكاتب الاتصالات الحكومية في وكالة الاستخبارات البريطانية GCHQ والتساهل مع طلبات الحكومات الأخرى، مثل قيامه بالبحث في الرسائل الخاصة بالأعضاء ثم تبليغ السلطات عن مخالفاتهم تحت ذريعة استغلال الأطفال وغسيل الأموال وغيرها”.وأكد الخبير الأمني، الذي اشتهر بدقة تصريحاته فيما يتعلق بالأمن المعلوماتي وجرائم الكمبيوتر، أن سياسية الخصوصية الحالية الخاصة بتطبيق “واتس آب” تنص على أن أي تعديل عليها سيتم حتى دون إبلاغ المستخدمين، الأمر الذي أشار إليه على أنه يثير قلق العديد من المختصين

وأضاف: “أنا أعتقد شخصياً ومن خلال خبرتي ومعرفتي  بالنواحي الأمنية أن ثمة عدد من التطبيقات المتوفرة حالياً والتي يمكن أن تشكل بدائل أفضل لتطبيق “واتس آب” في الوقت الراهن، ويأتي على رأسها تطبيق  Threema لما يتمتع به من تصميم أمني مميز يعتمد على تقنيات تشابه تقنية التشفير المعروفة بـ: OTR لكنه غير مجاني ومستخدميه معظمهم من ألمانيا. وثم تطبيق Telegram لاسيما مع ميزة “المحادثات السرية” ;

Secret Chaإلا أن عليه بعض الملاحظات فيما يتعلق بالمحادثات العادية والجماعية والتي تم التعرض إليها بالتفصيل في مدونته على الإنترنت. وأشار العلي أنه يعمل مع مطوري التطبيق على إضافة بعض المميزات الأمنية في المحادثات الجماعية وأكد أنهم متعاونون جداً ومهتمون بتطوير التطبيق.
 ولد كوم، الذي يمتلك 45% من حصة واتس آب وفقاً لفوربس في قرية صغيرة خارج كييف، بأوكرانيا، وهو الابن الوحيد لربة بيت ومدير لمشاريع البناء عمل على تشييد المدارس والمستشفيات.
عاش كوم في بيت صغير دون ماء ساخن ولا كهرباء ولا هاتف ولكنه اليوم يتوق إلى تلك الحياة البسيطة التي صنعت منه رجلا مثابراً

في سن الـ 16، لجأ كوم ووالدته إلى الولايات المتحدة الأميركية وأقاما في مدينة ماونتن فيو بكاليفورنيا، هرباً من  البيئة السياسية المعادية للسامية والمثيرة للقلق، وحصل على شقة صغيرة من غرفتي نوم بفضل المساعدات الحكومية ولكن والده لم يتبعهما قط.وقبل التوجه إلى أميركا عملت والدته على حشو حقائبه بالأقلام والدفاتر لتجنب دفع ثمن اللوازم المدرسية في الولايات المتحدة. عند وصولهما عملت والدته جليسة أطفال وعمل هو على تنظيف أرضية محل بقالة للمساعدة في تغطية نفقاتهم. عندما تم تشخيص والدته بمرض السرطان، حصل على إعانات حكومية  إضافية

كان كوم طفلا مشاغبا في المدرسة ولكن عند بلوغه سن الـ 18 أظهر اهتماما بعالم التقنية وتعلم بنفسه علم شبكات الكمبيوتر من خلال إعارة الكتب من متاجر الكتب المستعملة. ومن ثم انضم إلى مجموعة من القراصنة على شبكة الانترنت عبر شبكة الدردشة EFnet، حيث تجاذب أطراف الحديث مع شون فانينغ المؤسس المشارك لخدمة نابستر الشهيرة وهي إحدى خدمات الموسيقى التي يمكن الوصول إليها عن طريق شبكة الإنترنت

التحق كوم بعدها بجامعة سان خوسيه ستيت وكان يعمل في المساء حارساً في شركة  إرنست ويونغ وهي إحدى أكبر الشركات المهنية في العالم. وبعد سنة أي في عام 1997 ، حصل على منصب في ياهو لتفقد نظام الدعاية للشركة. في عام 2000 توفيت والدته بعد معاناة من مرض السرطان وكان والده قد سبقها إذ توفي عام 1997.شعر كوم بالأسى والوحدة ولكنه سرعان ما لقي الدعم والسند من زميله في العمل بريان أكتون الذي كان يدعوه إلى منزله وللخروج معاً للتزلج ولعب كرة القدم ونشأت بينهم صداقة كبيرة.في شهر سبتمبر من عام 2007 قدم كوم وأكتون على العمل في شركة فيسبوك ولكن تم رفض طلبيهما. ثم في يناير 2009 ، اشترى كوم جهاز آي فون وبدأ مع صديقه في التفكير لإطلاق تطبيق جديد للدردشة يكون مجاني وأفضل من خدمة الرسائل النصية SMS. وكانا يعملان على تطويره في منزلهما وفي المقاهي

أطلق الثنائي اسم "واتس آب" بمعنى "ما الجديد" للخدمة الجديدة والتي كتب لها النجاح منذ إطلاقها، فبعد خمس سنوات بلغ عدد المشاركين 450 مليون مشارك وبلغت قيمتها نحو 6.8 مليار دولار.وقد دفعت فيسبوك الأسبوع الماضي 12 مليار دولار على شكل أسهم و 4 مليار دولار نقدا لشراء واتس آب، وسيتم منح المؤسسين و الموظفين 3 مليارات دولار على شكل أوراق مالية مقيدة سيتم استحقاقها على مدى أربع سنوات بعد إغلاق الصفقة على 19 مليار دولار

في تغريدة له على حساب تويتر قال كوم أن فيسبوك رفضت توظيفه في وقت مضى وحتى تويتر رفضت طلبه مرة ولكنه نجح في الوصول إليهما بطريقته الخاصةوأكد في حسابه أن فيسبوك ستبقي تطبيق واتس آب مثل ما كان في السابق ولن تلجأ إلى إضافة الإعلانات وستجعل منه خدمة منفصلة تماما كما فعلت مع إينستاجرام الذي اشترته بمليار دولار.وتعتبر صفقة فيسبوك مع واتس آب أغلى صفقة تدفعها شركة تقنية لمشغل مبتدئ، إذ تجاوزت صفقة سكايب التي اشترتها  مايكروسوفت بـ8.5 مليار دولار عام 2011













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية