جريدة عراقية : داعش خططت لاحتلال بغداد باستنساخ معركة الغوطة


February 10 2014 23:45

  نشرت صحيفة "الدستور" العراقية معلومات إستخباراتية تكشف عن خطة لدى تنظيم "داعش" لاستنساخ معركة الغوطة وتطبيقها في المنطقة الخضراء القريبة من بغداد،واستهداف وزارات ومؤسسات حيوية وأسواق الشعبية وجسور بسيارات مفخخة وأحزمة ناسفةوعلى خلفية تهديدات إرهابية، إتخذت القوات المسلحة بجميع صنوفها إجراءات مشددة وصارمة في كرخ ورصافة بغداد، تضمنت حملات تفتيش ودهم وتدقيق للهويات

وقالت مصادر عسكرية واستخباراتية رفيعة المستوى تعمل في وزارة الداخلية وعمليات بغداد للصحيفة إن القوات المسلحة نفذت عمليات دهم وتفتيش دقيقة لأحياء العامرية والخضراء والعدل والبياع والجهاد والفرات والسويب والغزالية والسيدية، للتفتيش عن مطلوبين وفق المادة 4-إرهاب، خاصة بعد ورود معلومات عن تسلل عناصر من داعش باقتحام العاصمة والهدف اشتباكهم مع القوات المسلحة للسيطرة على بعد المناطق المحيطة ببغداد.وأكدت المصادر، أن الحملة تستهدف بعض الخلايا الإرهابية المتمركزة في عدد من مناطق الكرخ، بعد أن قامت قوات مشتركة من الشرطة الإتحادية والمحلية والجيش بتمشيط بعض المناطق التي شهدت توترات أعقبها اعتقال عدد من الإرهابيين لمنع تسرّبهم إلى بعض المناطق الآمنة في بغداد

وأضافت، إن الاستخبارات حصلت على معلومات عن نيّة "داعش" استهداف عدد من الوزارات والمؤسسات الحيوية والاسواق الشعبية، بسيارات مفخخة واحزمة ناسفة، والهدف الأبرز لداعش استهداف وزارتي النفط والعمل، كاشفة عن خطة داعش التي تنوي تنفيذها في بغداد وهي زرع العبوات الجماعية وفي المساحات كافة والقنص والكمائن ومحاولة احتلال مدن صغيرة والإنسحاب منها، بهدف بقاء الجيش العراقي فيها، ويتعزز بقوات أخرى من المحافظات بمحاولة لفتح الثغرات في بغداد والمحافظات لتباشر فيما بعد الخلايا النائمة بالتخريب والإغتيالات واحتلال المباني والعمل ضد الدولة من داخل بغداد والمحافظات وفتح الثغرات في بغداد والمدن ليتسلل "الداعشيون" للشروع في القتل والذبح والتخريب. فضلاً عن أن التنظيم يحاول تسخين جبهة شمال بابل وجنوب بغداد باتجاه بابل ومنطقة الصويرة، وبعقوبة لإعطاء زخم لوجستي قوي للخلايا النائمة والتنظيمات الفاعلة في الطارمية وأبو غريب وعرب جبور وغيرها، لتأحذ زمام المبادرة الخرقاء

ويحاول التنظيم تفريغ سور وقلب بغداد من القوات العسكرية الفاعلة من خلال إجبار الحكومة على إرسال القوات لتلك المناطق، لأن "داعش" يراهن على معركة بالقرب من المنطقة الخضراء على غرار معركة الغوطة في دمشق فضلاً عن نيّة داعش تكسير أضلاع بغداد من خلال استهداف الجسور ومطار بغداد وسجن التاجي وأبراج الإتصالات ومحاولة اقتحام مباني حكومية أو "مولات" في قلب بغداد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية