وزير الاعلام السوري : السعودية تمول تسليح إرهابيين من 83 دولة بسوريا


February 09 2014 02:30

  وصف وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، قرار السعودية بمعاقبة سعوديين يشاركون في عمليات قتالية خارج المملكة، بأنه "قرار غبر واقعي"، مشيراً إلى أنه يهدف إلى "تجميل صورة المملكة" في وسائل الإعلام.وقال وزير الإعلام السوري في تصريحات أوردتها وكالة "سانا" الرسمية الجمعة، رداً على تساؤلات صحفية بشأن القرار الذي أصدرته المملكة مؤخراً، إن القرار "لا يعني أنها توقفت عن تمويل وتسليح المجموعات الإرهابية في سوريا

وأضاف الزعبي أن "القرار غير واقعي، وغير ممكن التنفيذ، لأن الإرهابيين القادمين من السعودية يتسللون إلى سوريا عبر الأردن ولبنان وتركيا، ولا يعبرون من منافذ حدودية رسمية.. فكيف ستدرك السلطات السعودية أنهم عائدون من سوريا؟"وتابع بقوله: "هناك إرهابيون من أكثر من 83 دولة، تسلحهم وتمولهم السعودية.. والقرار السعودي لا يشير إلى وقف التمويل والتسليح ودعم التدريب، سواء للسعوديين أو للجنسيات الأخرى

وذكر أن "القرار لا يحاسب على التحريض الإعلامي والتأهيل والإعداد النفسي للإرهابيين، والذي يجري داخل السعودية، من بعض أدعياء الدين، ومن محطات تلفزيونية وإذاعية ومواقع إلكترونية، تبث من داخل المملكة

كما أشار الوزير السوري إلى أن "هناك دولاً خليجية أخرى تتصرف بذات الطريقة السعودية.. ومحطات التحريض الديني والطائفي والمذهبي تلقى دعماً وتمويلاً منتظماً، وهي معروفة، وهناك أدلة على ذلك، والتبرعات لها تأتي من أشخاص أو جمعيات يفترض بأنها مخصصة لعمل الخير، لا لسفك دماء السوريين."واختتم الزعبي تصريحاته بالقول: "إذا كانت غاية القرار السعودي إعلامية فحسب، ومحاولة لتجميل صورة المملكة، فهذا غير مجد، وهو لا يعبر عن أي التزام دولي في محاربة الإرهاب"، على حد تعبيره













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية