يدافعون عن الاقصى بالحجارة ...لان السلاح والاموال النفطية تذهب للارهابيين الذين يجاهدون في سوريا


February 07 2014 09:57

أصيب أكثر من 25 مصلياً خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي, بعد صلاة الجمعة في ساحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.وافادت  المصادر الصحفية  إن العشرات من جنود الاحتلال وشرطته اقتحموا ساحات المسجد وطاردوا المصلين، وسط إلقاء لقنابل الغاز المدمع والصوت، والرصاص المطاطي، ما تسبب بإصابة مواطنين بينهم أطفال بحالات إغماء وحروق

وألقى شبان الحجارة على قوات الاحتلال التي حاصرت المسجد القبلي، بحجة ملاحقة ملقي الحجارة واعتقالهم من داخله، وأغلقته بالجنازير، وأغلقت المصلى المرواني.وقال بيان لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن قوات الاحتلال ألقت القنابل الغازية والصوتية والحارقة، واعتدت بالهراوات على المصلين، ثم قامت بالاعتداء على المصلين عند صحن قبة الصخرة، وحاصرت المصليات اللواتي تواجد في قبة الصخرة

ونددت مؤسسة الأقصى بالاقتحام على المسجد الاقصى والاعتداء على المصلين، وقالت إن الاحتلال يريد أن يبعث برسالة تخويف وترهيب لكل المصلين في المسجد الأقصى، في ظل حالة الرباط الباكر والدائم فيه والدفاع عنه في وجه الاحتلال من قبل أهل الداخل والقدس

على صعيد اخر قال بيان صادر عن 25 منظمة إغاثة إن عدد عمليات الهدم زاد بمقدار النصف تقريبا كما زاد تشريد الفلسطينيين بنسبة 75 بالمئة تقريبا في الفترة من يوليو تموز 2013 عندما بدأت محادثات السلام إلى نهاية العام مقارنة بنفس الفترة من عام 2012.وقالت المنظمات إن من بين 663 مبنى فلسطينيا هدم في العام الماضي – وهو أعلى رقم منذ خمس سنوات – كان هناك 122 مبنى بني بمساعدة مانحين دوليين

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر هذا الاسبوع انها ستوقف تسليم الخيام للفلسطينيين الذين شردتهم عمليات الهدم في المنطقة الحدودية بين الأردن والضفة الغربية المحتلة لان إسرائيل تعرقل وتصادر المساعدات.وبحسب رويترز فقد قالت المنظمات ومنها أوكسفام وكريستيان ايد واجهت منظمات الإغاثة المحلية والدولية قيودا صارمة على نحو متزايد في الاستجابة للاحتياجات الناجمة عن الهدم غير القانوني لممتلكات المدنيين في انتهاك لالتزام إسرائيل بتيسير تسليم المساعدات

ولم يستجب على الفور مسؤولون عسكريون وسياسيون إسرائيليون لطلبات الحصول على تعليقواستولت إسرائيل على الضفة الغربية والقدس الشرقية فضلا عن قطاع غزة في حرب عام 1967. وانسحبت من قطاع غزة في عام 2005 ويخضع القطاع الآن لسيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعارض استراتيجية الرئيس الفلسطيني محمود عباس لصنع السلام

ويطالب الفلسطينيون بأن يغادر ما يربو على نصف مليون مستوطن يهودي فضلا عن الجنود الإسرائيليين الأراضي المحتلة. وتحجم إسرائيل عن ذلك بسبب مزاعم تاريخية وتوراتية.ووادي الاردن الذي سيشكل الحدود الشرقية لدولة فلسطين المستقبلية هو محور خلاف رئيسي اذ تتمسك اسرائيل بوجود عسكري لها في المنطقة في ظل اي اتفاق سلام ويرفض الفلسطينيون ذلك ويرون ان قوة دولية مؤقتة يمكنها القيام بالمهمة مع مراقبة اسرائيلي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية