جريدة بريطانية تتهم ضاحي خلفان بتعذيب السجناء في سجون دبي .. والامارات تنفي


February 07 2014 04:31

قالت وزارة الخارجية الإماراتية، إنّ اتهامات مسؤولة أممية لبلادها، بتعذيب مساجين وارتكاب “تجاوزات” استندت إلى معلومات من مصادر غير معلومة و”تتسق بشكل كبير مع الحملة ذات الدوافع السياسية لمجموعات معينة بغرض تشويه سمعة دولة الإمارات”.وأكد عبدالرحيم يوسف العوضي، مساعد وزير الخارجية الإماراتي للشؤون القانونية، في تصريح صحفي أمس الأوّل، “التزام الإمارات بتعزيز سبل نشر وحماية حقوق الإنسان

جاء ذلك ردا على انتقادات وجهتها غابيريلا كانول، مقرّرة الأمم المتحدة الخاصة لشؤون استقلالية القضاء والمحامين، خلال مؤتمر صحفي بأبوظبي الأربعاء، وذلك في ختام زيارة قامت بها إلى الإمارات بدأتها 28 يناير الماضي.ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن كانول، أنها ناقشت مع المسؤولين بدولة الإمارات الملاحظات والتوصيات المبدئية التي خرجت بها أثناء زيارتها للدولة، وذلك قبل تقديم تقريرها الرسمي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة العام القادم.الت جريدة “فايننشال تايمز” البريطانية ان عدداً من السجناء في أحد سجون امارة دبي ( التي يشرف عليها ضاحي خلفان ) أعلنوا اضراباً مفتوحاً عن الطعام بسبب ظروف اعتقالهم، مشيرة الى أن هؤلاء المعتقلين هم مجموعة من رجال الأعمال الذين تعثروا أو تعرضت شيكات لهم لعدم الصرف من البنك فانتهى بهم الحال الى السجون

وبحسب الصحيفة فان رجال الأعمال المشار اليهم يواجهون ظروفاً مأساوية في سجون امارة دبي، وانهم جميعاً من غير المواطنين الاماراتيين، فضلاً عن أنهم لم يرتكبوا اية جرائم سوى أنهم تعثروا في الوفاء بالتزامات مالية في موعدها فانتهى بهم الأمر الى السجن، وبعضهم لم يخضع للمحاكمة. وذكرت صحيفة ذا ناشونال الإماراتية الناطقة بالانجليزية أن ثلاثين من السجناء من دول مختلفة مثل الولايات المتحدة، انجلترا، الهند، إيران، الأردن، باكستان، ولبنان قد انضموا للإضراب اليوم الخميس

الاضراب لم يتوقف فقط على الجنائيين، لكن سياسيين إسلاميين أيضا بدأوا إضرابا عن الطعام.فقد صرح ناشط رفض ذكر اسمه لرويترز  إن 18 مواطنا إماراتيا مسجونا أضربوا عن الطعام قبل حوالي أسبوع احتجاجا على أسلوب معاملتهم بعد إدانتهم بالتخطيط للإطاحة بالحكومة. مضيفا أن بعضهم مضربون عن الطعام منذ 31 يوليو تموز.وأضاف "اضطروا للإضراب عن الطعام احتجاجا على الانتهاكات العديدة لحقوقهم كسجناء وعلى ما يبدو من إساءة معاملة متعمدة

و لدى الإمارات سجل سيء للغاية في مجال حقوق الإنسان وخاصة أوضاع السجون ، فالعديد من المحتجزين، خاصة السياسيين منهم، يتحدثون عن ظروف اعتقال غير آدمية، رغم كونهم غير مذنبين ولم يتعرضوا لأي نوع من أنواع المحاكمات لتثبت إدانتهم أو تبرئتهموقالت منظمة العفو الدولية متحدثة عن السجناء المضربين عن الطعام "اشتكوا من ضرب حراس السجن لهم ومن القيود على زيارات العائلات. اشتكوا من الحرمان من الضوء ويقولون إن سلطات السجن تغلق اجهزة التكييف في درجات حرارة شديدة." وحثت المنظمة الناس على كتابة رسائل للسلطات عن المضربين عن الطعا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية