نوري المالكي للسعودية : صح النوم


February 06 2014 05:45

عرب تايمز - خاص

قال رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، إن المعركة في الأنبار توشك على نهايتها، منتقدا من قال إنهم يدعونه إلى التفاوض مع "الإرهابيين وداعش،" وأشاد بموقف الإمارات تجاه الداعية يوسف القرضاوي، ولكنه اعتبر أن السعودية "انتبهت متأخرة" إلى ما وصفه بـ"خطر الإرهاب" مع قرارها الأخير بمعاقبة الذين يسافرون للقتال بالخارج.وقال المالكي، إن ما وصفها بـ"الحرب على الإرهاب في الأنبار" توشك على الانتهاء وأضاف: "البعض يريدوننا أن نتفاوض ويتحدثون باستمرار عن المفاوضات، ماذا يريدون؟ هل يريدوننا ان نتفاوض مع الإرهابيين وداعش!!" واعتبر أن العالم وقف مع العراق في "حربه ضد الإرهاب" التي أكد أنها ليست ضد "مكون بعينه

وتابع المالكي، خلال كلمته الأسبوعية  الأربعاء: "قلنا بان الإرهاب لا دين له.. وأخيرا انتبهت السعودية إلى خطر الإرهاب وخطأ موقفها السابق في السكوت عنه ولذلك صدرت الأحكام بحق الذين تثبت إدانتهم بالإرهاب.. نعتبر هذه الخطوة جيدة لكنها متأخرة."وتطرق المالكي إلى الأزمة الأخيرة بين قطر والإمارات على خلفية تصريحات الداعية يوسف القرضاوي قائلا: "الإمارات اكتشفت خطورة فتاوى شيوخ الإرهاب والفتنة، الذي يمثلهم يوسف القرضاوي والذي أفتى بتكفير الناس جميعا سنة وشيعة، واتخذت منه قرارا سليما. نتمنى أن يعمم هذا القرار على جميع شيوخ الفتنة اللذين يفتون بتكفير الآخرين وهدر دمائهم سواء في العراق أو المنطقة

وأضاف المالكي: "نتقدم في الأنبار من موقع إلى موقع لكي نحسم المعركة في الفلوجة، ونحن نريد أن نخرج القلة من هذه المدينة..  الفلوجة مطوقة والمعركة فيها ستحسم خلال الأيام المقبلة وسيكون هناك مبادرة في الفلوجة لإنهاء ألازمة ويكون هناك إصلاح شامل لها

 ووصف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، القرارات التي أصدرتها السعودية في مواجهة “الإرهاب”، بأنها جيّدة، لكنها جاءت متأخرةووقال المالكي، إن “السعودية انتبهت مؤخراً إلى خطر الإرهاب، وأصدرت الأحكام بحق الذين تثبت إدانتهم بالإرهاب، حيث نعتبر هذه الخطوة جيدة، لكنها متأخرة”.وأصدر الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، أخيراً، أمراً يفرض عقوبات على من يقاتل بالخارج أوينتمي لتيارات متطرّفة دينية أو فكرية أو مصنّفة إرهابية، داخلياً أو إقليمياً أو دولياً، أو يدعمها أو يروّج لها

وبحسب وسائل الاعلام العراقية فقد أعلن المالكي عن قرب حسم المعركة ضد تنظيم القاعدة في مدينة الفلوجة، وقال “لا نريد أن نؤذي الأهالي والمدنيين ونأمل بعودتهم الى مدينتهم، لا سيّما أن حسم المعركة في الفلوجة أصبح على الأبواب”.وأضاف “الفلوجة مطوّقة والمعركة فيها ستحسم خلال الأيام المقبلة، وسيكون هناك مبادرة في الفلوجة لإنهاء الأزمة ويكون هناك إصلاح شامل لها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية