قطر ترفض ( لجم ) القرضاوي وتمنحه ضؤ اخضر بمواصلة الهجوم على مصر والامارات ... ومقال عرب تايمز اعتمد كأساس في الرد الاماراتي


February 03 2014 07:13

عرب تايمز - خاص

واصلت مشيخة قطر عنادها ومعادتها لمعظم دول الخليج وللحكومة المصرية المؤقتة وتجاهلها لإرداة الشعب المصري الذي قرر في 30 يونيو الماضي الإطاحة بجماعة الإخوان الإرهابية، الحليف الأقرب للدوحة، من سدة الحكم.ورغم استدعاء الإمارات العربية المتحدة للسفير القطري لديها وتسليمه رسالة توبيخية من التصريحات الفجة التي يطلقها الدكتور "يوسف القرضاوي" واتهاماته المباشرة ضد سياسات الدولة، قال مصدر قطري مسئول لوكالة "رويترز" إن الدوحة لا يمكن أن تكون مسئولة عن وجهات نظر كل فرد وان السلطات ستواصل منح الأشخاص مثل "القرضاوي" الحق في التعبير عن أنفسهم.وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه "إن قطر هي موطن يتيح للأفراح الحرية في التعبير، ولن يتغير هذا الحق مطلقا".ولكن المتحدث القطري لم يوضح المفارقة في الحكطم بالسجن المؤبد على شاعر قطري والسماح للقرضاوي بتهديد الاخرين وتكفيرهم وبث الفتنة واصدار الفتاوى التكفيرية

وتحدث الصحفي الاماراتي محمد الحمادي مدير تحرير جريدة الاتحاد شبه الرسمية التي تصدر في ابو ظبي لمحطة العربية هذا الصباح مركزا على مضمون خبر كانت عرب تايمز قد انفردت بنشره حول امكانية ان تستغل المنظمات الارهابية اتهام القرضاوي للامارات بمعاداة الاسلام لشن عمليات ارهابية ضد المدن الاماراتية وهو - اي خبر عرب تايمز - كان محور الموقف الاماراتي المتشدد من قطر والذي وصل الى درجة استدعاء السفير القطري في ابو ظبي

انفراد عرب تايمز نشر على هذا الرابط

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=15358

وكانت  صحف الإمارات، قد اهتمت فى افتتاحيتها  باستدعاء وزارة الخارجية الإماراتية السفير القطرى لديها، وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية لتطاول يوسف القرضاوى على الإمارات، كما اهتمت بالتحذير من مخاطر وتداعيات خطة كيرى التى تنحاز للإسرائيليين على حساب الفلسطينيين.من جانبها، أعربت صحيفة "البيان" عن أسفها لاضطرار الإمارات استدعاء سفير قطر وإبلاغه احتجاجا، قائلة "إن مصدر الأسف هو أن الإجراء يشكل سابقة فى تاريخ الدبلوماسية الإماراتية فى علاقاتها مع أشقائها وأصدقائها ويتزايد الأسف كون مصدر الأزمة شخصا غير عابئ بالعلاقات المصيرية بين الدولتين الجارتين

وأضافت "أن الإجراء السابق جاء بعد ما نفد الصبر بعد الجهد الكبير المبذول مع المسئولين فى قطر بهدف احتواء الموقف"، مؤكدة حرص الإمارات فى تعاملها مع دول مجلس التعاون الخليجية بصفة خاصة على تعزيز روابط الأخوة، وتجاوز أى شىء يفرزه طبيعة العمل السياسى".وتابعت "البيان": "وجدنا أنفسنا مجبرين على استدعاء السفير وإبلاغه احتجاجنا على الحملة وتداعياتها".. مشددة على أنه "إجراء استثنائى فى دبلوماسيتنا يبعث على الحزن لأنه تجاه دولة جارة شقيقة

بدورها، أعربت صحيفة "الوطن" عن أسفها من أن يكون يوسف القرضاوى "بذرة شقاق بين الأشقاء".. قائلة إنه "هو رجل يحمل الفتنة الأشد من القتل فى عقله وقلبه الحقود، رجل تربى ونشأ فى حضن فكر ضيق لجماعة تكره الحياة وتحب العدم.. جماعة توغل فى الشر".وتساءلت "هل مثل هذا الرجل يمكن أن يدرك جوهر العلاقات العميقة بين الدول الشقيقة التى بينها تاريخ طويل من المصالح والأخوة؟"، منوهة بأن العلاقات بين الأشقاء وخاصة بين دول مجلس التعاون عميقة عمق سلالة الدم والتاريخ والجغرافيا.وأكدت أنها علاقات منسوجة من الأخوة الصادقة والثقة المرتبطة بتراث طويل من الرؤى المتجانسة والمصالح المشتركة.. منوهة بأن مثل هذه الروابط الأزلية لا تهون أبدا على من يقدرها، لا تهون إلى درجة أن يعبث بها رجل لا ينظر إلا تحت قدميه، وهو رجل لا يستوعب ماذا تعنى دولة قطر الشقيقة إلى دولة الإمارات ولا إلى بقية دول التعاون ولا إلى بقية الدول العربية والإسلامية التى تكره الانقياد إلى الظلام والظلم والكره والبغضاء

وأعربت الصحيفة عن أسفها من أنه "استطاع بفكره أن يقود بعض مؤسسات إستراتيجية فى دولة قطر خلال فترة مهمة من حياتها صبغ إعلامها بروح البغضاء فأجج العداوات وأثار الخلافات وعمق الشقاق، بل ذهب إلى أبعد من ذلك، حينما جعل من منابر المساجد صوتا يعمق الكراهية بين الشعوب.. فقد ضرب بكل تلك القيم النبيلة عرض الحائط".وبدورها، أكدت جريدة "الإمارات اليوم" تحت عنوان "رد الإساءة بالإساءة ليس نهج الإمارات" أنها خطوة غير مسبوقة قامت بها وزارة الخارجية أمس باستدعاء السفير القطرى وإبلاغه رسميا رسالة احتجاج تتضمن استياء الإمارات البالغ من الإساءة التى تعرضت لها من الدكتور يوسف القرضاوى

وأضافت أنه "بما أن إساءات هذا الشخص للدولة وتحريضه عليها تكررت مرات عدة والصمت القطرى عليه أيضا تكرر، كان حتما على الإمارات أن تضع حدا لذلك، فسياسة ضبط النفس الهادئة التى التزمت بها الإمارات طويلا لم تفسر كما يجب من القرضاوى ولذلك استمر فى تهجمه وتحريضه على الدولة وبأسلوب غير مسبوق أيضا فى العلاقات الإماراتية ـ القطرية خصوصا والعلاقات الأخوية بين دول المجلس عموما













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية