وزراء الاحتلال الصهيوني يستجمون الان في فنادق دبي وطائراتهم تضرب غزة


January 20 2014 02:45

أصيب فلسطينيان، بينهما طفل، أمس، بجروح في غارة شنتها طائرة تابعة لجيش الاحتلال، استهدفت دراجة نارية شمال مدينة غزة، وقالت مصادر طبية ومحلية إن الطيران الحربي استهدف بصاروخ دراجة نارية في شارع الصفطاوي الرئيسي شمال مدينة غزة، ما أدى إلى إصابتها وأحد المارة بجروح .وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة في بيان، إن شخصين أصيبا بجروح جراء القصف، وصفت حالة أحدهما بالحرجة جداً، والآخر بالمتوسطة
وفي وقت سابق، شنت مقاتلات الاحتلال غارتين على موقعي تدريب يتبعان لكتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة "حماس" وسط قطاع غزة وجنوبه .وقال جيش الاحتلال أن طيرانه شن "بنجاح غارة استهدفت أحمد سعد، زاعماً أنه "مسؤول شخصياً عن إطلاق 5 صواريخ على عسقلان في 16 يناير/كانون الثاني، قام نظام القبة الحديدية باعتراضها


يأتي ذلك في وقت أوردت صحيفة "هآرتس" أن "إسرائيل" نقلت لحماس عبر السلطات المصرية نهاية الأسبوع الماضي، ما وصفته "بتحذيرات صارمة" في أعقاب تزايد إطلاق قذائف صاروخية، وحذر رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو حركة "حماس"، وقال في افتتاح الاجتماع الأسبوعي لحكومته "إننا مصرون على الحفاظ على الهدوء في الجنوب" .وحذر المتحدث باسم "حماس" طاهر النونو من استمرار التصعيد "الإسرائيلي" في غزة، واصفاً إياه "بمغامرة محفوفة بالمخاطر"، وقال إن "تصعيد الأوضاع باتجاهات أكبر من ذلك هي مغامرة محفوفة المخاطر، ولن تمكنه من تحقيق أي نصر" .وهدد القيادي في "الجهاد الإسلامي خضر حبيب بأن الحركة سترد على جريمة استهداف أحد نشطائها في الوقت والزمان المناسبين
وقال مسؤول في مجال الصناعات الحربية إن الكيان يعتزم نشر درع صاروخية جديدة تعرف باسم "الشعاع الحديدي" العام المقبل، تستخدم أشعة الليزر لتدمير الصواريخ قصيرة المدى وقذائف المورتر، وتقوم بتصنيع الدرعين شركة "رافائيل" المملوكة للحكومة "الإسرائيلية"، وفي حين أن نظام "القبة الحديدية" يطلق صواريخ اعتراضية موجهة بالرادار إلا إن أشعة الليزر التي يطلقها نظام "الشعاع الحديدي" ستقوم بتسخين رؤوس القذائف الحربية التي يصل مداها إلى سبعة كيلومترات إلى درجات حرارة فائقة

في الضفة، اعتقل جيش الاحتلال 12 فلسطينياً في مداهمات طالت عدداً من المدن، وأفاد مصدر أمني فلسطيني أن جيش الاحتلال داهم مدينة بيت لحم واعتقل 8 فلسطينيين هم، الشقيقان إياد ووليد يوسف حساسنة، ويونس محمد صافي، وسعد محمد العصا، وماجد عقيل ربايعة، وفلاح عيسى أبو سرحان، وهشام داود ردايدة، و فراس أحمد العودة، بعد دهم منازلهم وتفتيشها . وفي مدينة نابلس، اعتقل الاحتلال ثلاثة شبان، عرف منهم مالك عبد الناصر صبح، وعبد الجبار عماد شخشير، كما اعتقل فلسطينياً واحداً من مدينة الخليل هو فادي اسحق واعتدى على فلسطينيين آخرين بالضرب المبرح قبل أن ينقلا لمستشفى بلدة سعير













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية