مروة ناجي ... صاروخ مصري عابر للاصوات يزلزل مسرح ( ذا فويس ) .... وامكاناتها الصوتية اعلى من امكانات الحكام الاربعة


January 19 2014 15:10

بعد 72 ساعة من ظهورها الأول في برنامج «الصوت» (ذا فويس)، كانت صفحة المطربة المصرية مروة ناجي هي الأكثر تصفحاً على موقع «يوتيوب». هكذا ببساطة تحولت مطربة دار الأوبرا المصرية من مطربة تغني للنخبة الكلاسيكية التي ترتدي ملابس سهرة وبذلات رسمية إلى مغنية تخاطب جمهوراً عريضاً معظمه من الشباب وتحظى بشهرة استثنائية على نحو جعل السؤال ضرورياً: هل حال غناؤها في الأوبرا دون شهرتها؟

سؤل اثاره الصحفي سيد محمود الذي فتح حكاية مروة عللا صفحات جريدة الحياة اللندنية ... سؤال احرج مديرة دار الاوبرا التي - وفقا لمحمود- ترفض  الإجابة على سؤال بهذه الصيغة، وتؤكد أن «الأوبرا لم تقف ضد شهرة أي فنان، بل على العكس هي مؤسسة لا تريد احتكار فنانيها». وتضيف: «بعد الأصداء الإيجابية للإطلالة الأولى لمروة ناجي تحدث كثيرون عن مسؤولية الدار في إخفاء موهبة كهذه، وهو كلام غير دقيق، لأننا لسنا مؤسسة إنتاجية ومهمتنا واضحة وهي الحفاظ على التراث الموسيقي وتقديم الأعمال الكلاسيكية وأنواع محددة من الموسيقى المعاصرة، والأهم أننا لسنا شركة لطبع الأسطوانات وتوزيعها

تفسر عبد الدايم حالة الإعجاب الاستثنائي بموهبة مروة ناجي بأنها «طبيعية، لأن صوتها مدرب ومؤهل داخل مؤسسة لها تقاليد عريقة»، أما كونها غير معروفة على نطاق واسع، فهو «أمر يعود إلى غياب منتجين يقبلون على هذا النوع من الأصوات التي ترغب في تقديم أغنيات تضيف إلى الرصيد الغنائي ولا تأخذ منه».وتشير إلى أن مطربة نجمة مثل شيرين عبد الوهاب التي تقف بين المحكمين في البرنامج، كانت كذلك تغني ضمن فرق دار الأوبرا مع المايسترو سليم سحاب، لكنها وجدت منتجاً تجارياً غيّر طبيعة ما تؤديه وقدم لها أغنيات أدتها أمام جمهور عريض

وتلفت عبد الدايم إلى أن مروة «صوليست» في فرق الموسيقى العربية وتغني إلى جوار أصوات متميزة مثل مي فاروق وريهام عبد الحكيم، والثلاث صاحبات أصوات متميّزة لم تحقّق الانتشار الجماهيري اللائق. وتعتبر في هذا السياق، أن صناعة النجم صناعة قائمة بذاتها وتحتاج إلى موازنات وأموال طائلة وهي ليست ضمن أولويات الأجهزة الحكومية في ظل عملية تسليع الغناء التي تصعب مقاومتها لأنها تعتمد على إنتاج مؤسسي ورأس مال معولم وإعلانات ضخمة ولها أهداف ربحية تخالف أهداف الأوبرا كمؤسسة تعليمية وتثقيفية

اللافت أن ظهور مروة ناجي في برنامج الصوت أثار تساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي عن الأسباب التي تدفع مطربة لها حضور في مؤسسة مثل دار الأوبرا للغناء في برامج الهواة؟ وتراوحت الإجابات بين التأكيد أن المؤسسات التقليدية غير قادرة على صناعة نجم، بغض النظر عن حجم موهبته، كما أن هذه الصناعة تغيرت آلياتها كلياً مع ظهور الفضائيات ونقلت ثقل العاصمة المصرية التاريخي إلى عواصم أخرى أبرزها بيروت وأبو ظبي. وهذا يعني أن عصر النجم الذي يولد في حفلات «أضواء المدينة» و «ليالي التلفزيون»، انتهى. كما أن هناك إشارات أخرى أكدت أن مروة ناجي ستحقق من وراء هذا البرنامج بعد حلقتين فقط، أضعاف أضعاف ما حققته من سنوات طويلة من الغناء في الأوبرا

الباحثة في الطب النفسي بسمة عبد العزيز تعتبر أن «وجود مروة ناجي في البرنامج هو خطأ»، وتضيف في حديث إلى «الحياة» أن «البرنامج مخصص لتقديم أصوات جديدة، وهي ليست صوتاً جديداً بل محترفة، ولها مريدوها حتى وإن كان عددهم صغيراً، وسيظل جمهورها صغيراً لأن هذا النوع من الغناء الذي تقدمه صار جمهوره صغيراً». وتلفت إلى نقطة أخرى تتعلق بانعدام التكافؤ في المنافسة لأن إمكانات مروة الصوتية أعلى من إمكانات من كانوا على منصة الحكام، ومن العيب أن تصغر نفسها

http://www.youtube.com/watch?v=_9LLuEvVCP0













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية