الى عشيرة العبيدات ... وين كنتوا لما يهودا باراك وصفكم بشوية بدو رخاص


January 17 2014 06:53

  عرب تايمز - خاص 

عشيرة العبيدات هذه من اهمل العشائر الاردنية زعيمها كان رئيسا للمخابرات وهو اول من ادخل تكنولوجيا التجسس على غرف نوم الاردنيين ودس الاخ على اخيه وهو حاقد مع عشيرته على الاردن والاردنيين بعد ان ترفش الامير حسن ببطنه في الحادثة الشهيرة التي سبقت طرده من مجلس الاعيان طرد الكلاب

هذه العشيرة لم يطق لها عرق الرجولة لما قال يهودا باراك للملك عبدالله في شرم الشيخ وامام باقي الرؤساء العرب ( انت اخرس ..انت ملك على شوية بدو ارخاص ) .. يومها لم تصدر العشيرة بيانا ضد اسرائيل ولم تطالب بطرد السفير الاسرائيلي من عمان .. يومها اكلت العشيرة مع شيوخها خرا ..وسكتت

واليوم يريدون ان يسترجلوا على سوريا والسفير السوري بتحريض ناصر جودة الذي لا يمون حتى على كلسونه لمجرد ان سفير سوريا قام بواجبه الوطني والاخلاقي والدبلوماسي حين القم رجلهم ومخبرهم في مجلس النواب صرماية بعد ان تطاول على الرئيس السوري

وكانت هذه العشيرة اللقيطة قد طالبت في بيان لها الجهات المعنية بالتحرك، لطرد السفير السوري في عمان، بهجت سليمان من الأردن بحجة انه تهجم على النائب عبدالله عبيدات

وقالت العشيرة في بيان نشرته الصحف الاردنية : تستنكر عشيرة العبيدات ما صدر من تصريحات على لسان السفير "السوري" المزعوم" لدى الأردن، وتهجمه على ابننا النائب عبدالله عبيدات، والتلفظ بكلمات لا تليق بشخص بمكانته كسفير وأضاف البيان "نستغرب كيف لشخص مثل المدعو "بهجت سليمان" بأن يهاجم رموزاً وشخصيات بالدولة الأردنية وهو ضيف دبلوماسي ليس أكثر ولا يحق له التدخل بشؤون الداخل الأردني

وطالبت العشيرة "باسمنا وباسم جميع الأردنيين الشرفاء بتحرك الجهات المعنية لطرد هذا "الصعلوك" من الأردن لتمرده وكثر هجماته على الأردنيين، ونستغرب هذا السكوت من الجهات الحكومية على تصرفات السفير"المزعوم"، وتصريحاته المستفزة".وجاء في البيان "تطالب العشيرة ممثلة بجميع أبنائها تطلب من سليمان الإعتذار ثم مغادرة المملكة على الفور، لتجاوزه حدود الأدب في التعامل مع مضيفه الأردن، ونجدد تأييدنا لموقف النائب عبدالله عبيدات ونشد على يده، ونحذر من تكرار مثل هذه التصريحات اللأخلاقية، صادر عن شخص معدوم الإنسانية، فعندها سنتخذ اللازم بحقه وبحق كل "شبيح" حاول المساس بأمن الأردن وابنائه

وأشار البيان الى أن عشيرة العبيدات في المملكة الأردنية الهاشمية وخارجها تابعت التصريح الصادر عن المكتب الصحفي في السفارة السورية في عمان والذي جاء ليرسخ القناعة بأن من يستبيح الدماء الطاهرة الزكية في سوريا العروبة لا يتوانى عن قذف الشرفاء دفاعا عن باطل يحسبه البعض حقا مكتسبا بدافع من خوف دفين من مخالب قد تنشب به في أي حين

انتهى بيان العشيرة

وطبعا لن يلبي الملك طلب العشيرة ولن يكلف نفسه حتى ان يقرأ بيانهم لان اكبرهم واشيخهم لا يسوى عنده جوز جرابات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية