السفارة السورية في عمان مسحت الارض بنائب اردني وهابي يقتات من فضلات مؤخرة السفير السعودي في عمان


January 15 2014 20:55

عرب تايمز - خاص

ردا على تهجم النائب الاردني الوهابي عبدالله عبيدات ( الذي يدرس ثلاثة ارباع اقاربه في الجامعات السورية ببلاش ) على الرئيس السوري بطريقة وقحة وبذيئة بعثت السفارة السورية الى النائب الاردني برد نشرت نسخة منه في موقعها الالكتروني وهذا نصه

 

هناك مخلوق نَكِرة، يسمّى (عبدالله عبيدات) ويُقال عنه أنّه (نائب أردني) لم يكتفِ بـ"البذاءة والسفاهة"، بل أضاف إلى ذلك ارتهانه لنواطير الغاز والكاز، ولبيادق المحور الصهيو- وهّابي

وهذا المخلوق، أطلق العنان لبذاءته وسفاهته وابتذاله، ووجَّهَ سيلاً من الشتائم للشعب السوري عَبْرَ التطاول على رمزه وقائده (أسد بلاد الشام: الرئيس بشّار الأسد).وكان من الأجدر بهذا الشتّام البذيء المسمّى (عبدالله عبيدات) أن يقوم بواجبه في التمثيل الصحيح لمَن يَعْتَبر نفسه أنّه يمثّلهم، لا أن يفتري عليهم، ويحشر أنفه في مواضيع هي أكبر منه بآلاف المرّات، بل وأكبر من مشغّليه وأسياد مشغّليه.. إلّا إذا كان هذا الموتور مضطراً لتقديم كشف حساب لمشغّليه ولأسياد مشغّليه، وراء الحدود الشامية، فحينئذ يتحوّل إلى ممثِّل لهؤلاء وليس لأبناء الأردن الشقيق

والغريب أنّ هذا المخلوق البذيء الذي يقال عنه أنّه (نائب في البرلمان الأردني)، جعل من نفسه إلهاً قرّر بأنّ (حياة الرئيس الأسد قد أصبحت قصيرة).. ولا نقول لهذا المعتوه المسمّى (عبدالله عبيدات) بل نقول لمشغّليه وأسياد مشغّليه

 زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أنْ سَيَقْتُلُ مِرْبَعاً أبْشِرْ بِطُولِ سَلامَة  يا مِرْبَعُ

انتهى بيان السفارة السورية

من المعروف ان عبيدات متهم من قبل خصومه في مجلس النواب الاردني بانه يقتات على فضلات مؤخرة السفير السعودي في عمان .. ويقال انه ابن المؤسسات الامنية في الاردن والسعودية .. ويقول معارضون اردنيون ان ثلاثة ارباع اقارب عبيدات يدرسون في جامعات سورية ( مجانا ) بعد ان عزت عليهم رسوم الجامعات الاردنية المكلفة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية