بأصابعهم البمبي ... المصريون سحقوا جماعة الاخوان .. وداسوا على شنبات شيخ قطر ... وقالوا : نعم للدستور


January 15 2014 09:19

عرب تايمز - خاص

سحق المصريون بأصابعهم البمبي جماعة الاخوان واخرجوهم من التاريخ ... وداسوا على شنبات شيخ الشارقة العميل الاقليمي والدولي في المنطقة .. وصوتوا باعداد هائلة لصالح اول دستور في التاريخ المصري وضعه المصريون مفشلين بذلك خططا عربية ودولية لزعزعة النظام في مصر لصالح حركة عميلة اسسها الانجليز منذ ثمانين عاما لضرب الاسلام واحباط المد القومي العربي

في الصين وصفت وسائل الاعلام الصينية  فى تقارير مصورة لمراسليها من القاهرة الذين يغطون ويتابعون تصويت شعب مصر فى الأستفتاء على مسودة الدستور الجديد، طوابير المصريين فى كافة محافظات مصر خلال اليوم الأول من التصويت، بانها حولت الاستفتاء إلى «عرس ديمقراطي»، ما يؤكد رغبة الشعب المصري فى الاستقرار والتى ترجح أن النتيجة النهائية ستكون «نعم» للدستور .وخلال متابعة وسائل الاعلام الصينية بالتليفزيون المركزي الصيني «سي سي تي في» وشبكة «فينكس» وتليفزيون بكين وعدد من محطات التليفزيون الصينية المحلية بالمقاطعات، إضافة لوسائل الاعلام المقروئة على شبكة الانترنت او الورقية، كتشينا ديلى، وجلوبال تايمز، وبكين ديلى، وشبكة وصحيفة الشعب، واذاعة الصين الدولية، وشبكة الصين، وغيرها الكثير من وسائل الاعلام الصينية باللغات الصينية والانجليزية، أجمعت جميعها على أن الحالة التى تعيشها مصر هي لحظات تاريخية فارقة فى حياة الشعب المصري، الذي ما زال يذهل العالم بارادته، مستعيدة الأجواء التاريخية والوطنية التى عاشها الشعب المصري بكافة طوائفه سيدات ورجال واطفال وشيوخ مسلمين ومسيحيين خلال 25 يناير، و30 يونيو، والتى أكدت أن المصريين لا يرضون بديلا عن الاستقرار والأمن ودفع مصر إلى مستقبل مشرق يسطرون بها صفحة مضيئة تاريخية لمصر وأجيالها المقبلة

وخلال التقارير المختلفة حرص مراسلي وسائل الاعلام الصينية على نقل صورة واقعية من الشارع المصري بإجراء لقاءات حية مع المواطنين، ومنها لقاء مع مواطن مصري يدعى ثروت ابراهيم «48 عاما»، يقف بأحد صفوف اللجان ممسكا بيده اليمنى طفله، فى مؤخرة طابور طويل يشارك فيه مئات من الأشخاص، منتظرا دوره للتصويت فى الاستفتاء على مسودة الدستور المصرى، فى مشهد متكرر أمام غالبية اللجان، بشكل بدا الوضع معه كأنه «عرس ديمقراطي» وسط ترديد الاغاني الوطنية

وقال المراسل أن ثروت ابراهيم ،الذى يعمل نجارا فى منطقة المعصرة بمدينة حلوان فى القاهرة، حضر إلى لجنته الانتخابية بحى المعادي المخصصة للوافدين من ابناء المحافظات الاخرى، مؤكدا بابتسامته الخجولة انه سوف يصوت بـ"نعم" على مشروع الدستور لان مشروع الدستور يتضمن موادا كثيرة جيدة، ويتبقى تنفيذها بعد اقرارها.وأضاف «نحن نريد الاستقرار .. وان ينصلح حال البلد»، والدستور سوف يحقق ذلك، مشيرا الى ان «نعم» للدستور تعني ايضا «نعم» لوزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، الذى قال انه لو ترشح فى انتخابات الرئاسة القادمة فسوف ينتخبه .. موضحا أن أعمال العنف التى جرت امس من قبل عناصر جماعة «الاخوان» لتعطيل الاستفتاء بتأكيده ان «نعم للدستور» تعني «لا للاخوان»، الذين وصفهم بانه شواذ فى المجتمع، حين قال «كل قاعدة ولها شواذ

وأوضح المواطن المصرى انه سوف يتقبل راضيا الوقوف لساعات من اجل المشاركة فى الاستفتاء، وتوقع اقرار مسودة الدستور بنسبة كبيرة فى ظل الاقبال الكبير على التصويت من قبل الناخبين، وعندما سأله الصحفي الصيني عن اصطحابه لطفله البالغ من العمر «12 عاما» معه امام لجنة الاقتراع، قال ابراهيم «ان أبني هو المستقبل، وأريده ان يتعود على المشاركة

وأشار الاعلام الصيني فى تقريره إلى أن امتداد الناخبين على طول الطريق فى طابور طويل امام اللجنة، بشكل اغلق الشارع الرئيسى، دفع سلطات المرور المصرية إلى اجراء تحويلة مرورية لمنع سيارات النقل العامة والخاصة من المرور امام اللجنة، القريبة من محطة مترو المعادي، ما من شأنه التسهيل على الناخبين الذين يتسامرون أثناء انتظار التصويت.وقالت إن المشهد نفسه تكرر فى لجنة مدرسة «المعهد العلمي» بكورنيش مصر القديمة فى القاهرة، حيث امتد الطابور لمسافة طويلة، بشكل اثر سلبا على حركة المرور فى الطريق الممتد من حي المعادي مرورا بمصر القديمة وصولا الى ميدان «التحرير» الذى اصبح رمزا وطنيا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية