اغتيال وكيل وزارة الصناعة وصدامات دامية في جنوب ليبيا


January 12 2014 20:16

 
رغم قيام حكومة علي زيدان بعدد من المحاولات لضبط الأمن بمختلف محافظات ليبيا، إلا أنها فشلت إلى حد الآن في وضع حد لفوضى انتشار السلاح الذي راح ضحيته عدد كبير من الليبيين خاصة في الشرق. وتوسعت رقعة أعمال العنف لتحصد في اليومين الأخيرين أرواح العشرات في أعمال قبلية واغتيال ذهب ضحيته وكيل وزارة الصناعة

أعلن ليل السبت-الأحد عن مقتل وكيل وزارة الاقتصاد الليبية، حسن الدروعي، رميا بالرصاص من قبل مجهولين بمدينة سرت (450 كيلومتر شرق طرابلس) مسقط رأس القذافي وآخر مدينة ظهر بها قبل مقتله في 20 أكتوبر 2011. ويعتبر اغتيال الدروعي أول عملية من نوعها تستهدف وكيل وزارة بليبيا، إضافة إلى أن مدينة سرت لم تشهد في السنة الماضية أية عملية اغتيال على نحو ما تشهده مدن أخرى مثل بنغازي ودرنة.وكانت مصادر طبيّة وأمنية في ليبيا أكدت مقتل وكيل وزارة الصناعة برصاص مجهولين، مساء السبت، في مدينة سرت، وهي أول عملية اغتيال لأحد أعضاء الحكومة الانتقالية منذ سقوط نظام معمر القذافي في أكتوبر/ تشرين الأول 2011. وقال مصدر أمني إن «حسن الدروعي قتل ليل السبت – الأحد خلال زيارة كان يقوم بها إلى مسقط رأسه سرت».وأضاف مصدر في وزارة الدفاع الليبية أن مسلحين كانوا يقلون سيارة أطلقوا النار على الدروعي الذي كان في زيارة إلى سرت، ووقع الهجوم قرب سوق محلية في المدينة التي تبعد 450 كيلومترا عن العاصمة. وتابع المصدر أن جثة الدروعي نقلت إلى مشرحة المدينة التي كان الدروعي يمثلها في المجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة خلال ذروة المواجهات مع نظام القذافي

وكانت مدينة سرت قد تحولت إلى المعقل الأخير للقذافي وأعوانه، ولم تسقط بيد قوات المعارضة إلا في أكتوبر 2011، ولوحق القذافي فيها حتى سقط بيد مقاتلين معارضين، ليقتل بعدها بفترة قصيرة.ومنذ سقوط نظام القذافي تصارع السلطات الليبية الجديدة من أجل فرض الأمن في البلاد والمحافظة على الاستقرار بموازاة تصاعد أعمال العنف في مناطق عديدة، أبرزها بنغازي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية