مات شارون فافرحي يا جهنم ... قصيدة لعبد الوهاب القطب


January 12 2014 06:34

ماتَ شارونُ،فافرَحي يا جهنمْ

واسْتعِدَّي غدا لأشرسِ مُجْرمْ

وَأعِدِّي له عذاباً أليماً

ضَاعفيهِ لهُ لِكيْ يَتَفحَّمْ

بَلِّطِي الارضَ بالحديدِ المُحَمّى

ثمَّ جُرِّيهِ فوقهُ وهْوَ مُلجَمْ

مِنْ ثَمَانٍ لِحِكمةٍ لا أعيها

مِنْ يَدِ الموتِ كانَ يُسقى ويُطعمْ

كانَ حيَّاً كالمَيْتِ ثَمَّ مُسَجَّى

لا يعي ما يجري ولا يتكلمْ

ليسَ ما كان فيهِ عندي مُهِمَّاً

فالمُهمُّ السَّفَّاحُ في النارِ يُقحَمْ

يا فلسطينُ ماتَ أمسِ يهوديٌّ

فلا يَأسَفَنْ على الكلبِ مُسلِمْ

وَألوفُ اليهودِ كانوا لئاماً

لكِنِ الوَغدُ لؤْمُهُ كانَ أعْظمْ

مُوْبِقاتُ الزَّنيمِ تجعلُ فِرْعوْنَ

بِسِفْرِ التاريخِ إنْ قيسَ أرْحَمْ

لستُ أنسى ما عشتُ مأساةَ صبْرا

وَشتيلا، مَأساةَ كلِّ مُخيَّمْ

لستُ أنسى قِبْيةً وَجِنيناً

بينَ طفلٍ قضَى وَبيتٍ تَهَدَّمْ

لمْ يَكنْ هذا من بني آدمٍ بلْ

مِنْ بَني إبليسَ اللعينِ المُرْجَمْ

فإلى النارِ يا أحَطَّ البَرايا

يا عدوَّ الأطفالِ يا شرَّ مُجرِمْ













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية