فتوى مصرية : من يلغم نفسه ويفجر جسده في حكم المنتحر وهو كافر ومصيره جهنم


January 07 2014 10:07

قالت دار الإفتاء المصرية  إن «العمليات الانتحارية والتفجيرات التي تستهدف المدنيين (حرام شرعا)، ولا علاقة لها بالإسلام من قريب ولا من بعيد، بل هي الكبائر التي توعد الله فاعلها بالعقاب».وأضافت دار الإفتاء، في بيان لها، اليوم، أن هذه العمليات الانتحارية والتفجيرات هي سفك للدم الحرام، وقتل لنفوس الأبرياء من المسلمين وغير المسلمين، التي حرم الله تعالى قتلها إلا بالحق، مشددة على أن الشرع الشريف قد عظم دم الإنسان ورهب ترهيبا شديدا من إراقته أو المساس به بلا حق

وتابعت الإفتاء، أنه «إذا كان لا يجوز أثناء الحرب الفعلية مع الأعداء قتل النساء غير المقاتلات والأطفال والشيوخ العجزة والعسفاء، وهم الذين يعملون في غير شئون القتال، ففي غيرها أولى»، مضيفة «قال تعالى (وقَاتلوا في سبيلِ الله الذين يقَاتلونكم ولا تَعتدوا إن الله لا يحب المعتدين﴾ [البقرة: 190]، والمراد بالذين يقاتلونكم، (الذين هم المتهيئون لقتالكم من الأعداء، وبمفهوم المخالفة لا تقاتلوا الشيوخ والنساء والصبيان

وشددت الفتوى على أن الشرع الشريف أوجب المحافظة على خمسة أشياء أجمعت كل الملل على وجوب المحافظة عليها، وهي الأديان، والنفوس، والعقول، والأعراض، والأموال، وهي ما تسمى بالمقاصد الشرعية الخمسة، وهذه العمليات الإرهابية والتفجيرات قد اعتدت على مقصد حفظ النفوس، وحفظ الأموال كذلك

أما بخصوص الانتحاري القائم بعملية التفجير، فشددت دار الإفتاء المصرية، في فتواها، على أن الذي يقحم نفسه في الموت إقحاما بتلغيم نفسه أو نحو ذلك فهو منتحر وداخل في عموم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم "من قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية