احياء حلب التي يسيطر عليها الارهابيون تحولت الى خرائب بعد وقوع حرب شوارع بين الجهاديين


January 06 2014 09:03

قتل أكثر من 24 مقاتلاً معارضاً شمالي سوريا، خلال هجمات شنها "جهاديون" عليهم في إطار جبهة الاقتتال الحديثة التي فتحت بين الطرفين، حسبما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر طبية ومعارضة .واحتدم القتال منذ الجمعة، بين مقاتلي المعارضة ومقاتلين ينتمون إلى "الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام" (داعش)، الذين كانوا حتى وقت قريب حلفاء لهم في معركتهم ضد النظام السوري
واندلعت المواجهات عندما هاجمت كتائب إسلامية وغير إسلامية حواجز تسيطر عليها عناصر من "داعش" في ريفي حلب (شمال) وإدلب (شمال غرب)، بعد أن اتهمتها بالقيام بتجاوزات متعددة والرغبة بالسيطرة الكاملة على المناطق الخاضعة لمقاتلي المعارضة
في ريف حلب، استهدفت "الدولة الإسلامية" حافلة تقل مقاتلين معارضين قرب تل رفعت ما أسفر عن مقتل 10 عناصر على الأقل، كما لقي خمسة مقاتلين معارضين مصرعهم عندما قامت "الدولة الإسلامية" بتفجير سيارة مفخخة ليل السبت/الأحد، أمام مخفر بلدة حريتان .وفي ريف إدلب، قامت "الدولة الإسلامية "بإعدام 5 مقاتلين في منطقة حارم، عقب قيام الكتائب المقاتلة بمحاصرة مقر الدولة، حسب المرصد، وأسفر كمين نصبته الدولة الإسلامية لمقاتلي المعارضة قرب بلدة المغارة بجبل الزاوية عن مقتل 4 مقاتلين .وامتدت المواجهات التي اندلعت بين الطرفين إلى ريف الرقة (شمال) حيث "دارت بعد منتصف ليل السبت/الأحد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الدولة الإسلامية ومقاتلي لواء مقاتل في مدينة الطبقة" حسب المرصد الذي لم يورد أي حصيلة للاشتباكات
وحذرت "الدولة الإسلامية" في شريط مسجل بثته على الإنترنت من أنها ستنسحب من الجبهة في مدينة حلب وريفها فاسحة المجال للنظام في حال استمر مقاتلو المعارضة بالضغط عليهم
على الجبهة المقابلة، أعدم مقاتلون من "جبهة النصرة" وحركة إسلامية مقاتلة السبت، 10 جنود من القوات النظامية رمياً بالرصاص، كانوا أسروهم في معركة السيطرة على مشفى الكندي في حلب بعد إخضاعهم ل "محكمة شرعية" .وقال المرصد كان الجنود أسروا في معركة السيطرة على مستشفى الكندي، كما لقي خمسة مقاتلين حتفهم في تفجير "داعش" سيارة مفخخة ليل السبت/الأحد أمام مخفر الشرطة في بلدة حريتان، كما وردت معلومات عن مقتل 14 مقاتلا اثر استهداف "الدولة الإسلامية" سيارتهم قرب بلدة تل رفعت .وقال نشطاء معارضون إن "داعش" انسحبت من مناطق استراتيجية قرب الحدود التركية بعدما تعرضت لإطلاق نار كثيف من جماعات إسلامية أخرى، لكن الانسحاب من بلدة الدانة وبلدة اطمة المهمة لخطوط الإمداد من دون قتال، يشير إلى احتمال إبرام اتفاق لتفادي اشتباكات أوسع تستنزف قوة الجانبين، وقال نشطاء إن مقاتلي "النصرة" و"أحرار الشام" سيطروا على مواقع "الدولة الإسلامية" في البلدتين
في محافظة الحسكة، دارت اشتباكات عنيفة بين كتائب إسلامية مقاتلة ووحدات حماية الشعب الكردي في قرية الحسينية بمحيط بلدة تل حميس وسط أنباء عن إعطاب وحدات الحماية آليات والسيطرة على مراكز في القرية، كما لقي مقاتل كردي من "جبهة النصرة" حتفه خلال اشتباكات مع وحدات الحماية في محيط تل حميس، وقضى رجلان من عائلة واحدة من بلدة الشدادي تحت التعذيب في سجون القوات النظامية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية