على ذمة جريدة السفير اللبنانية : محطة ام بي سي اشترطت على باسم يوسف عدم السخرية من اي شيء سعودي


January 04 2014 14:00

قالت جريدة السفير اللبنانية ان محطة ام بي سي السعودية التي ستعرض برنامج باسم يوسف اشترطت عليه عدم السخرية من اي شيء سعودي في برنامجه ... وقالت الجريدة : أدرك باسم يوسف أخيراً أن مبدأ العمل «من دون خطوط حمراء»، قد لا يكون سوى وهم... وأن العمل في فضائيات محترفة، يختلف تماماً عن الحرية المطلقة التي أتاحها له «يوتيوب». أطلّ الإعلامي المصري عبر الإنترنت للمرة الأولى العام 2011، وصوّر من غرفة أحد أصدقائه، لتحقق أشرطته الكوميدية حينها مئات الآلاف من المشاهدات

 ولكن، في عالم الفضائيات هناك حسابات أخرى، أغلبها يعتمد على مواقف سياسية. ويقول المقربون من باسم يوسف، إنّه لم يكن يتخيل أنّ قناةً مثل «سي بي سي»، ستقرّر وقف برنامج يدخل لها أعلى نسبة إعلانات تجارية في مصر. ربما نسي يوسف أنّ رجال الأعمال من مالكي الفضائيّات، لهم حسابات أخرى

يمرّ الإعلامي المصري باسم يوسف صاحب «البرنامج»؟ أشهر برنامج ساخر في مصر بفترة صعبة. يواجه الطبيب الجرّاح سابقاً، تحديين شاقين. الأوّل، أنّ معظم الفضائيات المصرية يملكها رجال أعمال لهم حسابات مكسب وخسارة ولا يريدون خسارة علاقتهم بالنظام السياسي الحالي في مصر بسبب برنامج مهما كانت مكاسبه المالية. يقول فريق إعداد البرنامج لـ «السفير»، إنّ الإخوان بأخطائهم المتكرِّرة كانوا سبباً مهماً في نجاح باسم يوسف، «فمن الصعب أن يحكم مصر مرة أخرى رئيس يقول «الحارة المزنوقة، والشرعية الشرعية الشرعية وأبلج ولجلج». والتحدّي الثاني، يتعلّق بقدرته على العمل بحرية، رغم أن كل فضائية في مصر لها أجندة وحسابات. في هذا السياق، تقول الشركة المنتجة للبرنامج «كيوسوفت» إنّ «الاتفاق مع «أم بي سي مصر» تمّ بالفعل، وتمّ تحديد موعد لعرض أولى الحلقات في 21 شباط/فبراير المقبل، لكن نتوقّع أن يتمّ إلغاء الاتفاق لأيّ سبب من الأسباب، وقد يكون السبب حصول باسم على عرض أفضل، أو إلغاء العرض كما حصل في المرّة السابقة

وعلمت «السفير» أنّ قناة «أم بي سي مصر» وضعت خطوطاً حمراء على البرنامج، أبرزها «لا سخرية من أي شيء يتعلّق بالسعودية». كما أنّ القناة لن تلعب دور «رقيب أو وصي على أفكار باسم يوسف وفريقه لكنها لن تقبل بإهانة الجيش المصري». وأبلغت القناة الشركة المنتجة «ندرك الفرق بين حرية التعبير المسؤولة وبين إهانةالأنظمةوالجيوش». إذاً باسم أمام تحدٍ جديد، وهو أن يتعامل مع الأمر بذكاء، خصوصاً أنّه كان وعد في مناسبات عدّة، أنّه لن يتعاقد مع قناة غير مصريّة.في مقرّ «مسرح راديو» يتمّ العمل حالياً على بناء تجهيزات جديدة، لتصوير «البرنامج؟» في المكان نفسه الذي كان يصوّر فيه سابقاً، قبل أن يقع الخلاف بين باسم يوسف، وإدارة قناة «سي بي سي» التي أوقفت عرض الحلقة الثانية من الموسم الثاني للبرنامج

تحمل 2014 تحديات عدّة لباسم يوسف، لكن الرجل تعود على النجاح رغم كلّ ما تعرّض له سابقاً، من بلاغات ودعاوى قضائيّة. فرغم توقف برنامجه العام 2013، إلاّ أنّه كان له من الشهرة العالمية نصيب كبير، حيث اختارته مجلة «تايم» الأميركية، ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة في العالم لعام 2013، كما رشح موقع «يوتيوب» برنامج البرنامج؟ كأفضل برنامج في العالم لعام 2013













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية