صحفي لبناني يعمل في جريدة سلطعون الصحراء الامير خالد بن كوميشن يتهجم على فيروز ... وجورج حبش


December 24 2013 14:32

عرب تايمز - خاص

تهجم الصحفي اللبناني حازم صاغية الذي يكتب في جريدة سلطعون الصحراء الامير خالد بن كوميشن فيروز وجورج حبش على هامش تصريح لزياد الرحباني قال فيه ان امه فيروز تحب حسن نصرالله ... حازم صاغية الذي لقب من قبل بحازم ال شخبوط يوم كان يقبض من ابو ظبي ثم اصبح حازم ال سعود بعد ان اصبح على قوائم القابضين من خرجيات ال سعود هاجم فيروز وسخر من شكلها واغنياتها ووصفها بالمغنية الراحلة

وكانت فيروز  قد حركت المياه الراكدة في لبنان طوال الأيام الماضية مع تغيير المزاج العام في الشارع اللبناني بعيدا عن جدل تشكيل الحكومة والتفجيرات‏,‏ وبات اسم فيروز محور الحديث والنقاش بعد أن قال نجلها زياد الرحباني في تصريحات بأن والدته فيروز معجبة بزعيم حزب الله السيد حسن نصر الله ورد علي سؤال هل تشاركك الوالدة‏(‏ السيدة فيروز‏)‏ في تأييدك لمواقف السيد نصر الله؟
فقال: فيروز تحب السيد حسن كثيرا, مع العلم أنها ستعتب علي كما المرة الماضية عندما ظهرت في مقابلة تليفزيونية, وكشفت عن بعض الأمور الخاصة بها وقاطعتني حينها

لم تمر هذه التصريحات مرور الكرام بل أشعلت معارك كلامية لم تتوقف بعد. وفتح البعض الملفات وطالت الفنانة الأشهر في لبنان والوطن العربي سهام النقد والتجريج دون أن تكون حاضرة بشكل شخصي في المشهد الملتبس.. مما دفع البعض الآخر من معجبيها والمقربين منها إلي الدفاع عنها والتصدي بشراسة لحملة الهجوم الضارية التي تجري ضدها ومنذ مقابلة نجلها زياد لدرجة أن السيد حسن نصر الله نادر التعليق علي مثل هذه التفاصيل لمح إلي أنه يقدر كل من يعبر عن حبه له بحب مماثل فعلق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله علي الحملة التي تعرضت لها السيدة فيروز, وقال واحد يختلف معك بالسياسة, هو سياسي, مفكر مثقف, فنان, أي شيء, ويحظي باحترام واسع; ربما قناعته تختلف عن قناعتك في الموضوع السياسي. يختلف معك, لكن بالعاطفة الشخصية ربما يحبك. لكن نحن وصلنا إلي نقطة في البلد, اذا واحد قال أنا أحب فلانا تخرب الدنيا. أين الحياديون في لبنان؟

وفتحت التصريحات الباب واسعا لمن يريد أن يهاجم السيدة فيروز واعتبروا أن تسريب كلامها في هذا التوقيت عن حسن نصر الله لا ينسجم مع دوره في المشهد الداخلي اللبناني وتم نشر مقاطع تسجيل قديمة لحسن نصر ا لله, يفتي فيه بحرمة الاستماع لكل الأغاني, حتي الوطنية منها, إذا كانت تتطابق مع أغاني' أهل الفسق.'وعليه تساءل البعض ما إذا كان نصر الله يكن لفيروز الشعور نفسه, من خلال مواقفه القديمة من الفن.وطال النقد السيدة فيروز كونها الفنانة اللبنانية الأشهر واعتبروا أنه لم يكن مقبولا من نجلها أن يتحدث نيابة عنها في أمر حساس كهذا. خصوصا وأن فيروز كانت حريصة علي أن تجمع كل اللبنانيين, وهو ما جسدته في أغنيتها بحبك يا لبنان

والذي أثار اللغط تأكيد زياد أن لوكان موقفها والدته مغايرا لذلك لكان رفض التعامل معها فنيا رابطا ذلك بأنه يدعم المقاومة والتحرر اللذين يجسدهما السيد حسن نصر الله.وجاءت اقسي عبارات النقد من الكاتب اللبناني حازم صاغية الذي هاجم فيروز بضراوة علي كافة المستويات وقال كنت لا استغرب أن تقول إنها تحب سعد الحريري أو سمير جعجع وبالغ كثيرا في نقده لها متجاوزا الواقعة إلي إبداء الرأي القاطع في صوتها وشكلها ومزاجها العام

وتحت عنوان : جورج حبش بعد فيروز في هلوسات صاغيّة كتب طوني حداد يقول :
جورج حبش بعد فيروز في هلوسات صاغيّةحازم صاغية “غوبلز آل شخبوط” فقد صوابه
ظهرت سوقيته المخبوءة وصار يكيل الشتائم يميناً ويساراً على صفحته الفيسبوكية التي لم يسعفه هذه المرّة عدد “اللييكة” والمصفقين الكبير فيها لاستعادة ورقة التوت وستر عورته
فيقول – وعذراً فهذا كلامه السخيف – يقول عن هذا “أهبل” وعن ذاك “مسطول” وعن ثالث “خرا” و…….الى آخر ماينضح به اناؤه القذر.. حتى حكيم الثورة “جورج حبش” لم يسلم من وضاعته وشتائمه فنعته بالأهبل

تخيلوا ياجماعة .. صاغية يقول عن جورج حبش بأنه “أهبل”..!عادي.. من يصوّب على ست الدني فيروز يفعل أي شيء ولارادّ لوقاحته..أنا كنتُ الأقّل حظوة “بمكرماته”.. لم يعلّق سوى بقوله:”لمن يريد المزيد من الحجج المقنعةوأحال قرّاءه الأشاوس الى مقالتي في “بانوراما الشرق الأوسط” التي كانت بعنوان “القطبة الخفيّة في أحوال صاغيّة”..
لم يشتمني “غوبلز صاغية” البتة

لم يشتمني ليس لتهذيب مباغت هبط عليه كوحي زائفٍ ولا لأنّ مقالتي أهم من مقالات وتعليقات من صوّب عليهم سهام سوقيته وبذائته الدنيئة وأكثرهم حقاً دونما مجاملة أساتذة لي فضلاً عن كونهم اصدقاء أعزاء “روبير بشعلاني وضحى شمس مثالاً” ..لم يفعل فقط لأنّ مقالتي ليست تحليلاً ولا وجهة نظر .. مقالتي كانت عرضاً بالحجة والدليل والصورة على تهافته وليس لديه مايثبت العكس.. فموضوع التطبيع الذي روّج له من خلال رواية “قصة عن الحب والظلام”للصهيوني “عاموس عوز” يفقأ العين.. وشهوده موجودون -أطال الله بعمر السيدة نضال الأشقر وبعمر الأستاذ والصديق بيار ابي صعب -الذي كان رأس الحربة في مقارعة “غوبلز آل سعود” في موضوع التطبيع الذي أشرتُ اليه بمقالتي

السؤال الهام والخطير الآن وهو برسم “جمهور ” حازم صاغية -مريديه وببغاواته- :كيف ياشباب انبلعت معكم كلام “معلمكم” عن جورج حبش ووديع حداد؟ألهذه الدرجة أنتم مستلبون؟ هذا اذا أحسنّا بكم الظنّ ولم نقل “متواطئون”..يقول صاغية على صفحة شتائمه ومجلس عزائه “الفيس بوكي” مايلي

“لمعلومات من لا يعرف: أكبر مشروع نفطيّ – سعوديّ في القرن العشرين كان الثورة الفلسطينيّة. جورج حبش ووديع حدّاد كانا يأخذان “خرجيّتهما” من ياسر عرفات الذي كان يأخذها من أمراء السعوديّة. وحين كانا يريدان الذهاب بعيداً في المزايدة عليه، كانا يلجآن إلى نفط صدّام حسين ومعمّر القذّافي. وعندما توقّف هذا كلّه بسبب وقوف منظّمة التحرير مع صدّام، إبّان غزو الكويت، اتّجه البعض الأعقل إلى أوسلو، والبعض الأهبل، كجورج حبش وأضرابه، إلى المخابرات السوريّة-انتهى تعليق مسيو حازم ابن جلا وطلاّع الثنايا وعاشق الحياة والحريّات

في داعي للتعليق؟
في أوضح من هيك؟
الباشا واضح .. يقول: العقلاء ذهبوا الى “اوسلو”..
يعني الباقي انتهازيون و”مهابيل” كما وصف حكيم الثورة

يعني ماظلمناه عندما اتهمناه بأنه ضالع “لشوشته” في جريمة التطبيع..!
شطبَ الثورة الفلسطينية كلّها بتاريخها وتضحياتها ونضالها ورموزها وأبطالها وشهدائها بشحطة قلم ,ولم يستثنِ من الثورة -واعتبرهم العقلاء- سوى اللاهثين وراء التسويات المذلّة, المهرولين الى “أوسلو”!
هكذا ياسادة استقامت المعادلة وأسقط “صاغيّة” قناعه بيده فبانَ وجهه القبيح

ياليته أطلّ علينا منذ البداية بمثل هذا الرأي الواضح وضوح ممتهنات المهنة الأقدم في التاريخ
كان وفّر علي الجميع التقزّز والغثيان من حفلته التنكريّة الرديئة
فهل مازال غريباً بعد هذا الكلام تصويبه على من صدحتْ حنجرتها المباركة بالأنشودة التي شكّلتْ وجدان كل عربي شريف.. أغنية القدس “زهرة المدائن”؟وهل مازال غريباً تصويبه على سيّد المقاومة التي ترى في “أوسلو” -ومايعادلها – تفريطاً بفلسطين وبحقّ العودة؟

بالنهاية أيتها السيدات والسادة
مسيو حازم يعمل بنظريّة : حسب السوق منسوق
يروي الراحل “سلام الراسي” هذه الحكاية الطريفة وهي مهداة “لغوبلز صاغيّة
في احدى القرى معلم مدرسة ترك وظيفته ولبس ثوب الكهنوت وصار خوري رعية وعندما سُئل كيف يبرر عمله قال : بعدو مار شليطا أعظم من بسمارك ومار روكز أفهم من أديسون وبعدو مار جرجس بيمعط نابليون كل يوم قتله بساحة ضيعتنا

واستطرد : ونحن حسب السوق منسوق













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية