مفاجأة ... امير الشام الذي قتل العلامة البوطي .. عراقي الجنسية وثالث اعدادي راسب


December 23 2013 08:06

اعترفت مجموعة ارهابية تابعة لـ"جبهة النصرة " بارتكابها جريمة اغتيال الشهيد العلامة محمد سعيد رمضان البوطي في جامع الايمان بدمشق بعد تلقيها الأوامر من المدعو أبو سمير الأردني الذي يشغل ما يسمى منصب الأمير العسكري العام لجبهة النصرة ويعتبر مساعد أبو محمد الجولاني زعيم "جبهة النصرة وقال منفذ الجريمة  الإرهابي إبراهيم محمد عباس أمير في تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الإرهابي في اعترافات بثها التلفزيون العربي السوري أمس.. "اسمي الحركي عبد العزيز وأنا عراقي الجنسية من محافظة بغداد ومستواي التعليمي  الثالث الإعدادي وشغلت منصب أمير الشام في تنظيم "جبهة النصرة" عندما جرى خلاف بين جبهة النصرة وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".وأضاف الإرهابي عباس: "إن اتجاهنا سلفي وبعد أن انتقد الشيخ البوطي عمليات (جبهة النصرة) جاءنا الأمر الأساسي من أبو سمير الاردني الذي يشغل منصب ما يسمى (الأمير العسكري العام لجبهة النصرة) والذي يعتبر مساعد أبو محمد الجولاني وتلقيت أنا الأمر من أبو أسامة بقتل الشيخ البوطي بفتوى مما يسمى (المسؤول الشرعي العام لجبهة النصرة) المدعو أبو خديجة الأردني

وقال الإرهابي عباس.. "بدأت بتنفيذ الأمر حيث كان البوطي يلقي خطبة كل يوم جمعة في الجامع الأموي بدمشق فأرسلت شخصاً يدعى مصطفى لكي يصلي في الجامع والبقاء فيه إلى حين انتهاء الخطبة ولمراقبة البوطي والتعرف على سيارته لإخباري بذلكوأضاف الإرهابي عباس.. "إن مصطفى نفذ ما طلبته منه وأخبرني أن سيارة البوطي هي من نوع مرسيدس وأنه بعد الصلاة يمر عبر سوق الحميدية إلى الشارع الرئيسي فقلت إن التنفيذ يجب أن يكون في سوق الحميديةوقال الإرهابي عباس.. "أتيت مع شخص انتحاري يدعى أبو هيثم قلت له ان شخصاً يدعى أبو دجانة هو من سيفجر نفسه في أحد الأزقة القريبة من سوق الحميدية يوم الجمعة بعد خروج المصلين من الجامع الأموي حيث يجري مصطفى الذي سيؤدي الصلاة مع الشيخ البوطي في الجامع اتصالاً هاتفياً مع أبو دجانة ويقول له كلمة (بحبك) عندها يفهم أن الشيخ البوطي خرج من المسجد باتجاه الشارع الرئيسي فيخرج الانتحاري أبو دجانة ويتمشى في سوق الحميدية وعندما تمر سيارته يقفز إليها ويفجر نفسه وهذه كانت خطتنا

وأضاف الإرهابي عباس.. "لقد التقيت بشخص يدعى أبو عبد الله في إحدى حدائق مساكن برزة وذكرت له انه سيتم اغتيال الشيخ البوطي بهذه الطريقة فأطلعني على طريقة أسهل وهي أن الشيخ البوطي يعطي درسا دينيا كل يوم خميس في جامع الإيمانوقال الإرهابي عباس إنه "في اليوم المقرر لتنفيذ العملية وقبل صلاة المغرب بدقائق خرجت مع مصطفى من الشقة التي يتواجد فيها عبد الرحمن وأبو الليث في حين بقي أبو هيثم بالشقة باتجاه جامع الإيمان لاستطلاع الطريق وتغييره في حال وجود حاجز تفتيش أمني وعندما وصلنا إلى الجامع لم نجد أي حاجز فقلت لمصطفى أنتم تعرفون واجبكم وأنا سأذهب إلى شقتي في مساكن برزةوأضاف الإرهابي عباس إن "مصطفى دخل الجامع وأدى صلاة المغرب فيه ورأى الشيخ البوطي وعندما بدأ بإعطاء الدرس اتصل مصطفى مع أبو هيثم وقال له إن الأمور تجري كما نريد ولا يوجد تفتيش والطريق سالك وآمن

وقال الإرهابي عباس: "بعد فترة اتصل مصطفى وقال لي لقد قمنا بالواجب والانتحاري أبو دجانة فجر نفسه بالشيخ البوطي ولكن النتيجة غير معروفة وبعد دقائق أخبرني أبو هيثم نفس الخبر وبعد وقت علمت عن طريق الإعلام بمقتل البوطي وعندها كلمت أبو أسامة وبشرته بنجاح العملية فأبدى فرحه بمقتل البوطي ومن معه ممن أتى إلى طلب العلم منه".وأضاف الإرهابي عباس.. "التقيت بالانتحاري أبو دجانة في شقة عبد الرحمن وأخبرته أن واجبنا قد تغير فبدلاً من اغتيال البوطي في سيارته بسوق الحميدية قررنا اغتياله في مسجد الإيمان فأبدى اعتراضه على تنفيذ العملية ضمن المسجد وبين المصلين وعندما أخبرته أن المدعو أبو خديجة الأردني ما يسمى (المسؤول الشرعي لجبهة النصرة) أجاز لنا هذا الأمر فوافقوقال الإرهابي عباس إن "تنظيم (جبهة النصرة) لم يتبن العملية لأنها لم تلق قبول الشعب السوري لأن من تم قتله هو شيخ وإن التفجير كان في المسجد وذهب ضحيته الكثير من المصلين

بدوره قال الإرهابي علاء الدين محمد قطاش أمير ما يسمى (المفرزة الأمنية بمنطقة ركن الدين) التابعة لـ (جبهة النصرة).. "اسمي الحركي أبو هيثم وأنا من محافظة دمشق ووصلت في مستواي التعليمي إلى الثالث ثانوي وعملت مندوب مبيعات وانضممت إلى (جبهة النصرة) وشغلت فيها منصب أمير مفرزة منطقة ركن الدين".وأضاف الإرهابي قطاش.. "إن أمر اغتيال الشيخ البوطي جاءنا عن طريق الأمير أبو أسامة العراقي الذي بلغ الأمير عبد العزيز بأنه يجب اغتيال الشيخ البوطي فأبلغنا عبد العزيز بالأمر ونحن كأمنيين في دمشق كلفنا مصطفى بمراقبة الشيخ البوطي خلال صلاته في المسجد الأموي كل يوم جمعة فنفذ مصطفى الأوامر وقام بالصلاة خلف البوطي وراقب الطريق الذي يخرج منها عبر سوق الحميدية إلى الشارع العام وتم تبليغنا بأنه سيتم تنفيذ العملية في تلك المنطقة

وقال الإرهابي قطاش.. "تعرفت على الانتحاري أبو دجانة عن طريق مصطفى حيث تواعدنا أمام الجامع الأموي أنا والأمير عبد العزيز ومصطفى والانتحاري أبو دجانة الذي سيفجر نفسه وهو سوري الجنسية ومشينا جميعنا في شارع الحميدية لنرصد الطريق وقررنا أن يكون التنفيذ على سيارة الشيخ البوطي عند خروجه من الجامع واخترنا أحد الأزقة التي تطل على شارع الحميدية مباشرة".وأضاف الإرهابي قطاش.. "عند عودتنا إلى الشقة جاءتنا معلومة من أبو عبد الله الفلسطيني بأن الشيخ البوطي يصلي في جامع الإيمان ويقوم بإعطاء دروس هناك بين صلاة المغرب والعشاء وكان هذا اليوم هو يوم الخميس الحادي والعشرين من شهر آذار الماضي فتم إلغاء عملية الاغتيال التي كانت مقررة يوم الجمعة وأصبحت يوم الخميس نفسه من خلال المعلومة التي وصلتنا

وأوضح الإرهابي قطاش أن الأمير عبد العزيز أخبره أنه سيتم تنفيذ عملية الاغتيال يوم الخميس في جامع الإيمان "فكلفنا مصطفى بأن يصلي صلاة المغرب خلف الشيخ البوطي لمراقبة الوضع أمنيا خارج وداخل الجامع والطريق من شقة السويقة إلى الجامع بالمشي ذهاباً وإياباً".وقال الإرهابي قطاش.. "كنت جالسا مع عبد العزيز والانتحاري أبو دجانة وأبو الليث وعبد الرحمن في الشقة بالسويقة ونتحدث عن العملية وانتظرنا مصطفى حتى يصلي خلف البوطي صلاة المغرب والعشاء ويعطينا الأمر النهائي عبر اتصال هاتفي بأن الأمور جيدة والطريق لا يوجد فيه رجال أمن والدخول إلى الجامع من دون تفتيش أو تفتيش خفيف لمعرفة كيفية الدخول إلى المنطقة

وأضاف الإرهابي قطاش إن "مصطفى أخبرني أن الأمور تسير بشكل جيد بعد أن انهى الصلاة في جامع الإيمان وخرج وطلب أن نستعجل من أجل أن نكون بين صلاة المغرب والعشاء قبل أن ينتهي الدرس فقمت بتجهيز الانتحاري أبو دجانة وألبسته الحزام وخرجت معه من الشقة وسلكنا طريق السويقة الحميدية وسوق الخجا حتى وصلنا جامع الإيمان وخلال طريقنا التقينا مع مصطفى وأخبرني أنه سيدخل من الباب الخلفي لأنه لا يتواجد عليه حراسة ونستطيع الدخول منه من دون تفتيش وليس من الأمامي الذي عليه حراسة وسيارات أمن أمام الجامع مسؤولة عن حراسة الشيخ البوطي

وقال الإرهابي قطاش.. "مشيت مع الانتحاري أبو دجانة حتى الباب وسألته إذا كان جاهزا فقال لي انه جاهز فأمرته أن يفك الأمان الموجود على الحزام الناسف فقام بفكه وأوصلته إلى الباب فدخل وخرجت ثم اتجهت الى الجانب الاخر من الشارع وانتظرت حتى سماع صوت التفجير وأن عملية الاغتيال قد تمت وبعد دقائق قليلة سمعت الانفجار وعلمت أن أبو دجانة فجر نفسه في الجامع فأبلغت الأمير عبد العزيز بأن العملية تمت ولكن لا نعلم إذا قتل الشيخ البوطي أم لم يقتل".وأضاف الإرهابي قطاش.. "أخبرت مصطفى بالعملية والتقيته وعدنا إلى شقة السويقة سوية فسألنا الشباب المتواجدين هناك عما حدث وأبلغناهم بأن العملية نفذت حتى تتبناها الإمارة بشكل رسمي فجاءتنا الأوامر من الأمير عبد العزيز بألا نخبر أي أحد حتى تتبناها الإمارة بشكل رسمي وتركت المنزل مع مصطفى بعدها سمعنا مقتل الشيخ البوطي من خلال الإعلام عندها علمنا أن العملية تمت وتم قتل الشيخ البوطي

وأضاف الإرهابي قطاش.. "حدثت مشكلة ضمن الجامع فأخبر الأمير أبو أسامة أبو خديجة الأردني بأنه سوف يتم التفجير داخل حرم جامع الإيمان فأفتى بذلك وبقتل الأشخاص الذين ضمن الجامع لأنهم تابعون للشيخ البوطي بفكره الذي هو مؤيد للنظاموقال الإرهابي قطاش.. "اختلافي بالمنهج مع الشيخ البوطي ولكن كنت في بعض الأحيان استمع لدروسه على شاشة التلفزيونوقال الإرهابي أسامة عبد الفتاح عبد الهادي أمير ما يسمى (مفرزة منطقة المزة التابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام) الإرهابية.. "اسمي الحركي أبو عبد الله وأنا فلسطيني الجنسية ودرست إلى الثالث الثانوي وعملت في مهنة الخياطة وانضممت إلى تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام) خلال الخلاف الذي حصل بينه وبين (جبهة النصرة) وعملت أميرا لمنطقة المزة".وأضاف الإرهابي عبد الهادي.. "التقيت عبد العزيز في منطقة مساكن برزة ضمن حديقة عامة وأخبرني أن لديهم عملية كبيرة يوم الجمعة فسألته عن التفاصيل وأخبرني أن هناك انتحاريا سيفجر نفسه بسيارة الشيخ البوطي ضمن أزقة سوق الحميدية فقلت له لماذا تتكلفون على عملية قد تنجح أو لا تنجح إضافة إلى موضوع الحماية وقد تكون السيارة مصفحة فأخبرني أن مصطفى رأى السيارة يوم الجمعة وهي غير مصفحة فقلت له من المحتمل أن تكون مصفحة وتفشل العملية

وأضاف الإرهابي عبد الهادي.. "قلت لعبد العزيز إن الشيخ البوطي يعطي درسا يومي الاثنين والخميس في جامع الإيمان وقد حضرت عنده درسا عندما كنت مارا بالقرب من جامع الإيمان فلماذا لا ترسل أحدا يتأكد أنه موجود هناك وتعدون خطة جديدة أسهل وعلى هذا الأساس غير الخطة التي أعددتموها".وقال الإرهابي عبد الهادي.. "عندما سمعت أن أبو خديجة الأردني (قاضي الشرع في الغوطة الشرقية) أفتى بهذا الموضوع سكت سمعا وطاعة وعندما سمعت باغتيال الشيخ البوطي أيدت الفكرة جملة وتفصيلاوقال الإرهابي فيصل غازي حسين الشبلي عضو في (جبهة النصرة) الإرهابية.. "اسمي الحركي عبد الرحمن وأنا من محافظة دير الزور منطقة الميادين وأدرس في الجامعة السورية الدولية الخاصة هندسة بترول سنة خامسة وانضممت إلى (جبهة النصرة) وعملت في مفرزتها بمنطقة العمارة واتبع للأمير أبو مالك وأضاف الارهابي الشبلي.. "لقد استأجرت منزلا في منطقة السويقة منذ عام 2010 وكان أهلي يتواجدون معي وبعد سفرهم وارتباطي بـ (جبهة النصرة) دللت مصطفى وعبد العزيز على منزلي فجاؤوا لعندي بعد فترة ومعهم أبو هيثم والانتحاري أبو دجانة وكان معهم حزام ناسف فقاموا بتجهيز الانتحاري وبعد المغرب بعشر دقائق خرج مصطفى وعبد العزيز من المنزل ثم خرج بعدهم أبو هيثم والانتحاري أبو دجانة بعد أن لبس ثيابا جديدة وسترة داخلها الحزام الناسف

وأشار الارهابي الشبلي إلى أنه بقي مع "أبو الليث في المنزل وبعد أقل من ساعة جاء إليهم مصطفى وأبو هيثم وكان معهم موالح ودخلوا إلى الغرفة التي يتواجد فيها التلفاز وجلسوا لمدة ربع ساعة ثم غادروا المنزل وخلال تواجدهم سألتهم هل نجحت العملية".بدوره قال الإرهابي سعد جلود الكداش جدعان عضو في (جبهة النصرة) الإرهابية.. "اسمي الحركي أبو الليث وأنا من محافظة دير الزور منطقة الطيبة وأدرس في الجامعة السورية الدولية الخاصة هندسة البترول سنة خامسة انضممت إلى (جبهة النصرة) وعملت في مفرزتها بمنطقة العمارة لدى الأمير أبو مالك".وأضاف الإرهابي جدعان إنه "بعد تجهيز الانتحاري خرج مصطفى وعبد العزيز من المنزل واتصلوا مع أبو هيثم كي يحضر الانتحاري أبو دجانة بعد صلاة المغرب ثم خرجا وخلال جلوسنا سمعنا صوت انفجار وتوقعنا أن الانتحاري أبو دجانة نفذ العملية وعند صلاة العشاء تقريبا عاد أبو هيثم ومصطفى إلى المنزل فسألناهما هل نفذ أبو دجانة العملية.وكان إرهابي انتحاري فجر نفسه مساء يوم الخميس الحادي والعشرين من شهر آذار الماضي خلال إعطاء العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي درسا دينيا لطلاب العلم في جامع الإيمان بمنطقة المزرعة في دمشق أدى إلى استشهاد العلامة البوطي وعشرات المواطنين الأبرياء وجرح آخرين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية