ردا على فتوى الارهابي النصاب ياسين العجلوني ... دائرة الافتاء الاردنيية تتنصل من فتواه


December 23 2013 07:48

عرب تايمز - خاص

في رد غير مباشر وتنصل من فتوى لارهابي اردني سلفي اسمه ياسين العجلوني اجاز فيها نيك السوريات اللاجئات في الاردن دون عقود شرعية وضمهم كجوار للرجال الاردنيين  سارعت دائرة الافتاء الاردنية الى اصدار بيان تنصلت فيه من هذه الفتوى  متوافقة في ذلك مع نقد شديد وجهه اردنيون لصاحب الفتوى ومن والاه من باب ان هناك عدة وسائل للتظافر مع العائلات السورية اللاجئة غير نيك بناتهم ببلاش وضمهم كجوار لمن هم من امثال العجلوني


وتاليا نص البيان

بيان صادر عن دائرة الإفتاء العام 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم رسل الله، قال الله تعالى: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) الأعراف/33

إن الشريعة الإسلامية الغراء التي بعث بها سيد البشرية محمد صلى الله عليه وسلم، يستقيم بها المجتمعات والحضارات وتنتشر بها الرحمة والمحبة بين الناس، وتُحارب أشكال الاعتداء والتخريب التي ليست من الإسلام في شيء.وإن من مقاصد الشريعة وكلياتها حفظ الأعراض والأنساب وبناء الأسرة على أسس سليمة وِفْق قواعد الشرع الشريف التي جعلت عقد الزواج عقداً مقدساً دائماً وميثاقاً غليظاً لتأسيس الأسرة وبنائها وحمايتها من الاعتداء والفساد

وقد اعتبر الإسلام الاعتداء على أعراض المسلمين وأموالهم من الإثم والكبائر، ورتب عليه عقوبات في الدنيا والآخرة، وجعل الاعتداء عليها ظلما للمجتمع وللنفس أيضا، والله لا يحب الظالمين.ومما ابتلي به المسلمون اليوم أن يظهر بعض مدعيي العلم الذين يلبسون لباس أهل العلم ويستغلون بعض وسائل الاتصال الحديثة ليطلقوا بعض الدعاوى المشبوهة التي تتضمن ليَّ أعناق النصوص الشرعية واجتزاءها من سياقها لتخدم أغراضاً معينة لا تصب في مصلحة الأمة بل تشوه صورة الإسلام الناصع المشرقة وتحرف مقاصده النبيلة وتبث الفتنة وتسيء إلى الإسلام

ومن ذلك ما نسمع عنه من دعوات فاسدة لإقامة أسرٍ دون الاعتماد على عقد الزواج الشرعي المعروف لدى الأمة الإسلامية اليوم، علماً أن الشرع الشريف قد فصّل أحكام الأسرة تفصيلاً دقيقاً كي لا تمتد إليه يد عابث أو جاهل.وتحذر دائرة الإفتاء العام من الآراء المنحرفة التي تُصاغ بقالب الفتاوى ولا تمثل حقيقة الفتاوى الشرعية ولا وجهات نظر معتبرة شرعاً لعدم استنادها إلى الأدلة الصحيحة ولعدم صدورها عن أهل العلم المعتبرين المؤهلين للفتوى ولتضمنها أحكاماً مغلوطة بيّنة الفساد والخطأ وتناقض مقاصد الشرع الشريف


 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية