المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تناقش دور لندن في مقتل عراقي


December 12 2013 09:00

رفضت بريطانيا اليوم، أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تحمل أي مسؤولية في الوفاة المشبوهة في العراق في 2003 لرجل كانت اعتقلته القوات البريطانية. وقال مندوب الحكومة في لندن جيمس آدي أمام القضاة السبعة عشر للغرفة الكبرى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان: القوات البريطانية ليست مسؤولة عن وفاة طارق حسن.

وفي ختام الجلسة، انصرفت المحكمة إلى مناقشة قرارها. ولن يصدر القضاة الأوروبيون إلا في غضون بضعة أشهر قرارهم الذي لن يكون قابلا للاستئناف، وستقول المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي التجأ إليها شقيق الضحية ما إذا كانت لندن قد انتهكت الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان برفضها خصوصا التحقيق في الوقائع.

وعثر على جثة طارق حسن في سبتمبر 2003 في شمال بغداد مقتولا برشق من رشاش كلاشنيكوف ومكبل اليدين ويحمل آثار كدمات. وكان طارق حسن اعتقل في منزله قرب البصرة من قبل جنود بريطانيين في أبريل 2003 بعيد اجتياح العراق من قبل تحالف قادته الولايات المتحدة، ثم خضع للاستجواب في منزله في أم قصر قرب البصرة أي على بعد 600 كلم من مكان العثور على جثته.

وتؤكد القوات البريطانية أنها أخلت سبيل حسن في مايو 2003 قرب منزله. وقال آدي للقضاة في ستراسبورغ باسم الحكومة: "ماذا حصل بعد ذلك؟ لا نعرف". وأشار من جهة أخرى إلى أن السلا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية