الجيش السوري يأسر عقيدا سعوديا كان يقود الارهابيين في الغوطة


December 01 2013 08:49

تمكنت قوات الجيش السوري من أسر ضابط سعودي برتبة عقيد خلال معركة الغوطة الشرقية بريف دمشق. وقال مصدر في الجيش السوري: ان قوات الجيش أسرت ضابطا سعوديا برتبة عقيد بعد اصابته في منطقة الغوطة الشرقية.ونقلت صحيفة السفير اللبنانية عن هذا المصدر ان هذا العقيد السعودي كان يتولى قيادة الجماعات المسلحة لكسر حصار منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق

وهذا ليس السعودي الوحيد الذي يتم أسره على يد الجيش السوري. ففي الاشتباكات التي وقعت في الايام الاخيرة، قتل رائد بالجيش السعودي يدعى عادل نايف الشمري.كما قتل مطلق المطلق، نجل مدير إدارة الضباط في الحرس الوطني السعودي خلال معارك حلب.وبناء على معلومات واردة من الجيش السوري، ان الهجوم الاخير الذي شنته المعارضة على الغوطة الشرقية، كان تحت قيادة ضباط من الجيش السعودي

وبحسب مصادر ميدانية شاركت في المعركة، فإنها بدأت منتصف ليل 23/24 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، حيث تسللت مجموعات كبيرة من كتائب المعارضة من مناطق الحشد في الغوطة ومحافظة درعا، وليس كما رُوج سابقاً عبر الحدود الأردنية.وبالتوازي كانت قوة أخرى تتسلل من كتائب المعارضة نحو منطقة البحارية وتصطدم باللواء 12 من الفرقة الرابعة في الجيش السوري، الذي تمكن من منعها من التقدم أكثر، لكنها تكبدت خسائر خلال تصديها، بلغت 16 جندياً

وأكد المصدر أن مجمل قتلى المسلحين وبناء على المعلومات الميدانية المتوفرة تخطى 300 قتيل، موضحاً أن الجيش السوري تمكن في نهاية المعركة من السيطرة على طريق الإمداد بين درعا وريف دمشق، وهو أمر في غاية الحساسية، وأنه يقطع الأوكسجين عن المجموعات المعارضة في مناطق ريف دمشق، التي أضحت معزولة بشكل أو بآخر.وتابع: يقال ان المسلحين المشاركين في عمليات الغوطة كانوا قرابة 5 آلاف عنصر مزودين بأنواع السلاح من الدول الاقليمية، وقد غطت ارض المعركة مساحة واسعة تمتد من حدود درعا الى الغوطة

وافاد المصدر، ان هذا الهجوم هو الاشرس من قبل الجماعات المسلحة المتمردة في ريف دمشق، والذي صده الجيش السوري بقوة.ورغم ان المسلحين تمكنوا من السيطرة على مناطق محدودة، الا ان كثافة نيران المدفعية للجيش السوري سلبت منهم اي قدرة على التحرك، لذلك يحاول المتمردون الذين تكبدوا خسائر فادحة، ان يبدأوا مرحلة اخرى من هجماتهم لعلهم يفكون الحصار الخانق الذي يضربه الجيش السوري عليهم.وفي ذات الوقت، شنت جبهة النصرة الارهابية بالتعاون مع جماعة “جيش الاسلام” المسحة هجوما على منطقة جرمانا شرق دمشق، الا انها اندحرت بسبب مقاومة شديدة ابداها الجيش، وانسحب المسلحون الى عمق منطقة الغوطة وقرية دير العصافير

 
على صعيد اخر أفادت مصادر صحفية عن مقتل عدد من قادة المسلحين من بينهم المدعو "ابو بدر" قائد "كتيبة جند الشام" في الغوطة الشرقية بريف دمشق . واوضحت المعلومات الواردة من الغوطة الشرقية بريف دمشق عن مقتل عدد كبير من قيادات المسلحين في المعارك الدائرة بينها وبين الجيش السوري.وبحسب المعلومات، اعلن اليوم عن مقتل أثنين من قيادات المسلحين في هذه المعارك وهم المدعو ابو بدر قائد "كتيبة جند الشام" في الغوطة الشرقية والمدعو "عمر حيدر" نائب قائد "لواء تحرير الشام" في الغوطة الشرقية

كما قضى الجيش على أعداد من المسلحين في المزارع الشرقية لدير عطية بريف دمشق بينهم السعودي الملقب بـ"أبو عبيدة" متزعم احدى المجموعات المسلحة وأبو البراء السعودي ويمني يلقب بـ"الجزراوي" حسب سانا.كما قتل عدنان خان من مقاتلي طالبان باكستان في حلب اثر اشتباك مع الجيش السوري.وقضت وحدات الجيش على عدد من المسلحين كانوا يستقلون قاربا محملا بأسلحة وذخيرة في بحيرة الرستن ودكت في عمليات نوعية نفذتها اليوم أوكارا للمجموعات المسلحة في أحياء وقرى وبلدات بحلب وحمص أسفرت عن تدمير راجمة صواريخ وكميات كبيرة من الاسلحة الرشاشة والذخيرة

وتم القضاء على مجموعات مسلحة في مدينة الباب وقرى وبلدات حندرات و حريتان والراشدين وأورم وحيلان وكفر حمرا والوضيحي والمنصورة بريف حلب.وأوقع الجيش في عمليات نوعية مكثفة مجموعات مسلحة بكامل أفرادها قتلى على طريق المسلمية وشمال النيرب والليرمون وفي محيط سجن حلب المركزي ومحيط مشفى الكندي وأحياء صلاح الدين والمرجة والشيخ سعيد بمدينة حلب

وفي حمص تم تدمير أوكار للمسلحين في ارض الشيخ ابراهيم الحكيم وقارب محمل بأسلحة وذخيرة في خليج كيسين ببحيرة الرستنوايقاع من فيه من مسلحين قتلى اضافة الى القضاء على مجموعة مسلحة على أطراف قرية الدار الكبيرة.ودمر الجيش راجمة صواريخ للمسلحين في المنطقة الصناعية بمدينة الرستن وقضى على مجموعات مسلحة في أحياء جورة الشياح و القرابيص وقرب جامع الزاوية وفرع نقابة الاطباء في باب هود بالمدينة

وأفاد مصدر محلي لتلفزيون الخبر السوري بأن المسلحين المسيطرين على حي الوعر في حمص يحاولون حفر نفق باتجاه مشفى حمص العسكري المحاذي لحي الوعر من الجهة الشمالية ، في محاولة لتفخيخه وتفجيره .وأوضح المصدر أن حي الوعر والبساتين المتاخمة للمشفى والذي يفصله عن الحي شارع واحد، شهد حركة آليات تستخدم في عمليات الحفر ونقل المخلفات

ويتعرض المشفى الواقع الجهة الغربية من مدينة حمص، بشكل متكرر ودائم لحالات قنص واستهداف متكررة من قبل المسلحين المتواجدين في حي الوعر.يشار إلى أن المسلحين استعملوا هذا الأسلوب في ريف دمشق، حيث قاموا بحفر نفق يصل إلى مبنى إدارة المركبات في حرستا وقاموا بتفجير المبنى من داخل النفق، ما أدى إلى انهيار المبنى بشكل كامل، ومقتل العشرات من عناصر الجيش السوري المتواجدين في المبنى

على صعيد اخر قتل  سلفي اردني مساء السبت حتفه متأثرا بجروح اصيب بها خلال عملية قتالية في درعا، جنوب سوريا، الشهر الماضي، حسبما افاد مصدر من التيار السلفي الاحد. وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان "محمد أبو لبادة الملقب بأبو حفص توفي مساء أمس السبت خلال وجوده في قسم العناية المركزة بمستشفى البشير في عمان متأثرا باصابته بشظية بالدماغ خلال عملية قتالية في درعا".واوضح المصدر ان "ابو حفص كان اصيب قبل نحو شهر خلال مشاركته في عملية قامت بها جبهة النصرة (التابعة للقاعدة) في سوريا للسيطرة على منطقة الجمرك القديم الواقعة على الحدود الاردنية السورية".وسبق لابو لبادة ان قضى حكما بالسجن لمدة عامين ونصف العام أثر ادانته هو وثلاثة اخرين من قبل محكمة امن الدولة الاردنية في تموز/يوليو 2011 بتهمة "القيام باعمال لم تجزها الحكومة من شأنها ان تعرض المملكة لخطر اعمال عدائية وتعكير صلاتها بدولة اجنبية ومغادرة المملكة بقصد الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية".وبحسب قياديي التيار السلفي في الاردن فان مئات من انصار التيار يقاتلون ضمن صفوف جبهة النصرة في سوريا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية