الجيش السوري ( شطب ) على الارهابيين السعوديين في دير عطية وعلى راسهم ضابط في الجيش السعودي


November 29 2013 23:19

قال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، "إن أكثر من 40 سعوديا كانوا يقاتلون في صفوف المجموعات المسلحة في سوريا قد قتلوا خلال معارك جرت مؤخرا، بينهم نجل ضابط كبير في الحرس الملكي"، كما اتهم المجموعات المسلحة التكفيرية بمحاولة الحصول على أسلحة دمار شامل. وقال الجعفري في كلمة له خلال جلسة استماع مجلس الأمن لإحاطات رؤساء اللجان الفرعية المعنية بتطبيق قراراته الخاصة بمكافحة الإرهاب: "خلافا لما يعتقده البعض من أن التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم القاعدة باتت أضعف من قبل وأن العالم أصبح أكثر أمنا بعد مقتل أسامة بن لادن إلا أن الإرهاب للأسف لا يزال يمثل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين


وأضاف الجعفري (وفقا لنص كلمته التي نقلتها وكالة الأنباء السورية): "ان تنظيم القاعدة والجماعات المرتبطة به التي تقاتل في سوريا، والمكونة بمعظمها من عناصر أجنبية استهدفت مؤسسات الدولة والبنى التحتية ومرافق الخدمات العامة ومنها المشافي والمؤسسات التعليمية ودور العبادة والآثار والمتاحف والأضرحة وكذلك الكوادر الوطنية ورجال الدين".وتابع المندوب السوري بالقول: "بالأمس فقط قتل 40 مرتزقا سعوديا على يد قوات الجيش السوري أحدهم نجل رئيس قسم شؤون الضباط في الحرس الملكي السعودي".وأشار الجعفري إلى المقال الذي نشرته صحيفة "اندبندنت" البريطانية الأربعاء عن قيام داعية يدعى أنجيم شدري بتنظيم شبكة لإرسال بريطانياستعاد الجيش السوري السيطرة على بلدات دير عطية والنبك ومزارع ريما في القلمون بريف دمشق بعد ان تمكن من احكام الحصار عليهم وقتل العشرات من المسلحين، بينهم عددا كبيرا من جنسيات خليجية، بحسب ما أكدت مصادر صحافية. واشارت المصادر الصحافية الى انه من بين قتلى النبك لبنانيين عرف منهم: "محمد عبد السلام" الملقب بـ"أبو البراء الصيداوي" من صيدا لبناني فلسطيني ، "أبو العبد المقدسي" لبناني من عرسال، "سامر الشيخ" لبناني من عرسال، عمار طباجو، أحمد الزينات، رامز السعيد، أحمد العرقوب


كما افادت قناة "الميادين" ان الاشتباكات في دير عطية استمرت 10 أيام  واشارت الى ان "اعدادا كبيرة من قتلى المسلحين في منطقة دير عطية بسوريا هم من جنسيات خليجية".
يذكر أن مدينة دير عطية تقع في منطقة القلمون الإستراتيجية شمال العاصمة السورية.وتتواصل المعارك العنيفة بين الجيش السوري والجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية ومنطقة القلمون في ريف دمشق

ففي الغوطة فشلت الجماعات المسلحة في كسر الطوق الذي يفرضه الجيش الذي تمكن من قتل العشرات منهم، ومن بينهم أجانب.وأكد مصدر أمني سوري، أن الجماعات المسلحة محاصرة ولا يصلها أي امداد، مشيراً إلى سعي الجيش لتضييق الخناق عليهم

وقضى الجيش على متزعم لواء المهاجرين وعدد من الإرهابيين بينهم 3 سعوديين وشيشانيان بـدير عطية في القلمون والغوطة الشرقية وببيلا وحيي برزة والقابون وانتهت بإحكام السيطرة على مزارع عين البيضا وتدمير كميات كبيرة من أسلحتهم وذخيرتهم حسب سانا.وأحكم الجيش سيطرته بشكل كامل على مزارع عين البيضا جنوب غرب قارة بعد أن قضى على آخر تجمعات المسلحين فيها وصادر لهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة كانت مخبأة داخل أوكارهم

وفي منطقة القلمون سقط عشرات المسلحين قتلى خلال عمليات نوعية للجيش في دير عطية من بينهم العماني أحمد البريكي متزعم ما يسمى لواء المهاجرين والسعوديون عبد الحكيم الخضيري وعبدالله المطلق وعبد اللطيف خلف الحربي والشيشانيان اليدار الكريدي ورسم أرسلان الييف والفلسطيني براء أحمد غالي والمدعو أبو مازن الحمصي.وفي الغوطة الشرقية تم إيقاع عدد من المسلحين قتلى في بلدة البحارية وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم من بينهم محمد حمود بينما سقط إرهابيون قتلى في بلدة القاسمية من بينهم أحمد الحجة

وفي بلدة ببيلا تم تدمير تجمعات لإرهابيي جبهة النصرة والقضاء على أعداد منهم وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم ومن بين القتلى بسام حمود بينما أسفرت اشتباكات بين وحدات الجيش ومجموعات مسلحة في منطقة الفصول الأربعة وجنوب شرق مقام السيدة سكينة في مدينة داريا عن مقتل أربعة مسلحين.إلى ذلك واصل الجيش عملياته في حيي القابون وبرزة وقضى على أفراد مجموعة مسلحة من بينهم ماجد عبد الغفار.كما دمر أوكارا للمجموعات المسلحة في منشية خان الشيح وقضى على تسعة مسلحين من بينهم غياث أشرف قشقش

على صعيد اخر كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مقتل ضابط سعودي خلال مشاركته بالقتال إلى جانب المجموعات المسلحة في مدينة دير عطية بريف دمشق. ولفتت الصحيفة إلى أن صفحات تابعة لما يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي على شبكة الإنترنت نشرت خبر مقتل الضابط السعودي الرائد عادل نايف الشمري من منطقة جيهلا السعودية مرفقا بصورة له بالبزة العسكرية السعودية

كما سبق لصفحات تابعة للمعارضة السورية أن أعلنت تسلل الشمري في شهر تموز الماضي إلى سوريا للانضمام إلى صفوف المجموعات الإرهابية المسلحة

 

وأشارت الصحيفة نقلا عن تلك الصفحات إلى أن الشمري المعروف بلقب أبو أسامة كان أحد المسلحين الذين تسللوا إلى مدينة دير عطية في ريف دمشق الأسبوع الماضي
وقد ذكر أحد أصدقاء المقتول أن الرائد عادل الشايع قد انشق عن الجيش السعودي وكان رفع إلى رتبة رائد في 3-1-2009 بأمر ملكي وعيّن في قطاع حرس الحدود في منطقة تبوك
وكانت القيادة العامة للجيش السوري أعلنت في بيان لها أمس أن وحدات من الجيش تمكنت من دحر المجموعات المسلحة التي تسللت إلى مدينة دير عطية وتحصنت في بعض المباني والمؤسسات الحكومية ومارست أعمال التخريب والقتل بحق المدنيين الآمنين وأن هذه العملية أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة من المسلحين من جنسيات مختلفة
وقدمت إلى سوريا، خلال الأشهر الماضية، أعداد كبيرة من السعوديين بذريعة النفير و"الجهاد" لإقامة دولة الخلافة الإسلامية، وأغلب هؤلاء من أتباع السلفية التكفيرية المسلحة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية