توتر في طرابلس اللبنانية بعد إطلاق نار على 4 موظفين في البلدية


November 29 2013 10:50


سادت حالة من التوتر بين منطقة جبل محسن وباب التبانة في طرابلس شمال لبنان، أمس، على خلفية إطلاق النار الدائم بين الجانبين، وبعد اطلاق النار على 4 موظفين في البلدية من منطقة جبل محسن، فيما نفت قوات الامن وجود عبوة ناسفة قرب السفارة السعودية، في وقت عرضت لجنتا الخارجية والاتصالات البرلمانيتين خطورة التجسس "الإسرائيلي" على لبنان أمام سفراء الدول الكبرى
وقد تطورت الحالة الأمنية في طرابلس أمس إلى اشتباكات وعمليات قنص بين محاور القتال التقليدية وتم القاء قنابل ورصاص كثيف، وذلك على خلفية رفع أعلام متبادلة بين جبل محسن والتبانة . إذ احتج شبان من التبانة على رفع الأعلام السورية في المناطق المطلة على منطقتهم . وقد حضرت عناصر من الجيش معززة مواقعها في شارع سوريا، فيما رفع أبناء التبانة أعلام ل"جبهة النصرة" من جانب الجهة المقابلة، الأمر الذي دفع بعض الشبان في جبل محسن إلى رفع أعلام ل"حزب الله" في المنطقة
وقد طلب الجيش إزالة هذه الإعلام، لكن توتر الوضع بعد إطلاق النار على 4 موظفين من بلدية طرابلس وهم من سكان جبل محسن قرب جامعة التقوى، وهم في آلية تابعة للبلدية، حيث تبنت "اللجنة العسكرية لأولياء الدم في تفجيرات مساجد طرابلس" إطلاق النار على العمال، الأمر الذي تطور إلى اشتباكات سقطت خلالها جريحة من آل الميناوي في حي البقار برصاص القنص وتم نقلها إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس، كما أصيب الجندي علاء الرفاعي من مغاوير البحر بشظايا قنبلة في شارع سوريا ونقل إلى مستشفى السيدة في زغرتا، ما دفع الجيش لتسيير دوريات مؤللة وراجلة بين المنطقتين وعلى الطريق الرئيسي الذي يربط طرابلس بعكار إلى أن عاد الهدوء إلى المدينة بعد إزالة أعلام "حزب الله" و"جبهة النصرة" .
وبالتزامن نوه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بدور الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، مشيداً "بالإنجازات المهمة جداً في السهر على راحة المواطنين والكشف السريع عن كل الجرائم المرتكبة" . وأكّد في حديث صحفي أن "اللقاء مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كان مهماً جداً"، مشيراً إلى أن "الأخير أعطى توجيهات بوجوب تزخيم العلاقات بين لبنان وقطر، على أن تكون باكورة ذلك، دعوة اللجنة الاقتصادية العليا بين البلدين إلى اجتماع قريب، وقيام الوزارات المختصة اللبنانية والقطرية بالتواصل تحضيراً لهذا الاجتماع" .
في غضون ذلك عقدت لجنتا الاتصالات والخارجية النيابيتين أمس اجتماعاً موسعاً، بدعوة من رئيس مجلس النواب نبيه بري، للبحث في مخاطر التجسس "الإسرائيلي" على لبنان، حضره الوزراء المختصون، إضافة إلى سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وسفراء الاتحاد الأوروبي ودول "اليونيفيل"، والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وممثل الأمين العام للأمم المتحدة في بيروت، حيث عرض تقرير مصور يتضمن كل المعطيات المتوافرة حول التجسس "الإسرائيلي"، ويضيء على الأبراج "الإسرائيلية" المنتشرة على طول الحدود مع لبنان، وطريقة عملها وطبيعة أهدافها، وما ينطوي عليه وجودها من عدوان فاضح على سيادة لبنان . كما شرح التقرير آلية التجسس "الإسرائيلي" على قوات اليونيفيل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية