قناة العالم : معركة حلب بدأت من مخيم حندرات الفلسطيني ... ومطار حلب اصبح امنا


November 12 2013 20:29

قال الخبير الاستراتيجي طالب ابراهيم في مقابلة مع قناة “العالم” الفضائية الايرانية مساء  ان معركة حلب النهائية قد بدأت وان قوات الجيش تعمل الان في محيط مخيم حندرات الفلسطيني .. وان مطار حلب اصبح امنا .. “الجماعات المسلحة في منطقة الريف الحلبي وخصوصا على المحور الجنوبي الشرقي قد اصيبت بانهيار كامل وتام

واضاف ابراهيم : ان معركة تحرير حلب بدأت مع سقوط مدينة سفيرة من جديد بيد رجال الجيش السوري ، منوها الى ان الاهمية الاستراتيجية لموقع لواء 80 ، وتل عرن ، والنقارين وغيرها من هذه المناطق ، تأتي من كونها مشرفة على الطريق الوصل الى حلب.اوضح : ان هذا يعني ان اجزاء كبيرة من هذا الطريق الى حلب وصولا الى سلمية قد اصبحت مؤمنة ، وبقيت مسافة قصيرة جدا لكي يتم ايصال الطريق الى مدينة حلب ، منوها الى ان موقع اللواء 80 هو بين سفيرة ومطار حلب، ويستطيع ان يقدم الاسناد الناري والدعم للقوات المتمركزة في سفيرة والعاملة في محيطها ، كما سيكون قادرا على استهداف تجمعات المسلحين الذين يحاصرون مطار حلب ومطار النيرب بعد ان تضع فيه قوات الجيش والدبابات وهو ما سيتم خلال وقت قصير

واشار ابراهيم الى ان هذه المناطق ستؤمن المدخل لميدنة حلب ، وعندما تصل الامدادات بصورة كافية الى حلب ، ربما يتم ايضا توجه الجيش عبر الريف الشرقي ، الى منطقة شمال حلب ، وستكون عندها المعركة من نوع اخر.وتابع الخبير الاستراتيجي طالب ابراهيم : لدينا معلومات عن ان طلائع الجيش تعمل في منطقة حندرات ، وقسم منها اصبح على مشارف مدرسة المشاة في المسلمية، ما يعني ان معركة الشمال قد بدأت الان ولن ننتظر كثيرا، وهذه استر اتيجية صحيحة جدا من الجيش ان يقوم بطرد المجاميع المسلحة من حول مدينة حلب ، والموجودون داخلها سيختنقون وينتهون

وحول تمرد جماعة داعش على زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري قال ابراهيم ان “دولة العراق والشام الاسلامية” المعروفة بـ “داعش” تمثل المصالح التركية والقطرية وهو تنظيم ارهابي اجرامي وتكفيري وهو من نفس معين القاعدة ، في حين ان جبهة النصرة تتبع مباشرة لبندر بن سلطان والمخابرات السعودية والسي آي ايه.وتابع: ان هناك معركة ولاءات اقليمية وتضاف اليها تدخلات دولية ، حيث كل جهة تتبع جهة خارجية ، معتبرا ان الخلاف بدأ يأخذ منحى كبيرا جدا بين التنظيمين ، فيما تقوم عناصر النصرة بتفجيرات انتخارية ضد داعش ، واعتداءات دموية للغاية ، بعد ان تمكنا معا من طرد الجيش الحر.اكد ابراهيم انه سيكون هناك صراع كبير بين الجهتين ، وهو ما ستسفيد منه الدولة السورية والدولة العراقية ، وكل القوى المناهضة للارهاب في العالم

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية