جريدة مصرية تفتح ملف المؤذن المصري الذي اصبح مذيعا في محطة الجزيرة القطرية ... وعلاقاته النسائية


November 11 2013 21:23

عرب تايمز - خاص

اسمه احمد منصور ... اتهم وهو في السنة الثالثة في الجامعة بالسرقة ... وبعد تخرجه عمل مؤذنا في احد مساجد دبي ثم انتقل الى الكويت بدعم تنظيم الاخوان ليعمل في مجلة المجتمع التي اصدرها الاخوان في الكويت وبعد علاقات مشبوهة مع اجهزة مخابرات عربية واجنبية تنقل منصور بين باكستان وافغانستان في عهد بن لادن وعاد الى قطر ليصبح مذيعا في محطة الجزيرة
 
جريدة الفجر المصرية فتحت ملف احمد منصور مشيرة الى انه دفع 750 الف دولار ما يعادل خمسة ملايين جنيها مصريا لمذيعة مغربية تزوجها خمسة أشهر و7 ملايين جنية لمهندس الديكور الذى أشرف على تشطيب قصره بالتجمع يوسف ندا أعطى له شقة في أبراج "السعادة" مقابل خدماته للتنظيم الدولى.. وحسن مالك دفع له عشرة ملايين جنيه كهدية لتشطيب قصره فى 2006
 
وقالت الفجر : عبر مجموعة التخاريف "تويتات" يومية يواصل عضو جماعة الإخوان مذيع قناة الجزيرة القطرية أحمد منصور التحريض على الجيش المصرى ونشر الإكاذيب كما تفعل قناته على مدار الساعة دون أن يفصح عن مكان مخبئه بصحبة قيادات جماعة الإخوان الهاربين حيث يواجه منصور قرر المحكمة بالضبط والإخضار لتغيبه عن الشهادة فى قضية التحريض على قتل المتظاهرين أثناء (جمعة التطهير) التى نظمهتها القوى الثورية وقتها ضد جماعة الإخوان ولا تنتهى تخاريف منصور التى إعتاد عليها نظرا لتربيته الإخوانية المعروف عنها الإلتفاف والتزيف للحقائق.
 
فمنذ أيام كتب منصور على صفحتة الشخصية بموقع التوصل الإجتماعى فيس بوك وتوتير يدعى كذبا أن الفريق السيسى سيموت منتحرا، وان الرئيس المصرى المؤقت المستشار عدلى منصور ينتسب للطائفة السبتيه اليهودية كما سبق وإدعى أن الرئيس الراحل ياسر عرفات يهوديا ودلل على ذلك بأنه إنطباع شخصى بعد مقابلته له قبيل وفاته.
 
 ويرتبط منصور بعلاقات قديمة بالإخوان جعلته يدبر لهم مكالمة هاتفية بواسطة هاتف السرايا لقناة الجزيرة تحدث فيها الرئيس المعزول محمد مرسى وقتها عقب إقتحام السجون المصرية وتهريب قيادات جماعة الإخوان فهم من ساعده منذ بداية مشواره وعقب حصوله على بكالوريوس الأداب من جامعة المنصورة عام 1984 حين جعلته مدير إدارة المطبوعات والنشر بأحد دور النشر التابعة لها ( دار الوفاء للطباعة والنشر ). ثم أسندت إليه إدارة تحرير مجلة المجتمع الكويتية المعبرة عن تنظيم الإخوان ليقدم قيادات التنظيم الدولى فى حورات صحفية مصورة ويخصص أعداد كاملة لمشاهير الإخوان بالعالم ونشر الإكاذيب حولهم ثم إنتقلت به الجماعة إلى قناة الجزيرة التى أسندت إليه تقديم برنامجى بلا حدود وشاهد على العصر البرنامج الذى إعتاد فيه منصور إستضافة قيادات الجماعة وتقديمها للمشاهد فى صورة الوطنين والمظلومين والمدافعين عن الدين وإعتاد منصور على قبض ثمن تبيضه لوجوه قيادات الإخوان فحصل قصرا فاخرا منذ خمس سنوات من حسن مالك وهو نفس القصر الذى دارت حوله الشبهات فى وجود مخازن للاسلحة بداخله وإنفردت الفجر فى عدد سابق بحديث طليقته المغربية عن زيارات متكررة لقيادات الجماعة للقصر الكائن بمنطقة التجمع الخامس كذلك علاقتة بيوسف ندا ( خزينة الإخوان ) والتى  تعود لسنوات ماضية جعلت منصور وقناة الجزيرة تخصص إثنى عشر حلقة كاملة ببرنامج شاهد على العصر تتناول تاريخه لتصوره مجاهدا ومناضلا أفنى حياته فى الدفاع عن القضايا الوطنية
 
 بينما الحقيقية أنه أحد أهم كوادر التنظيم الدولى للإخوان وأحد أهم خزائنها بالعالم وأحد ممولى الإعمال التخربية لتنظيم الإخوان ولدية قضايا غسيل أموال وتخابر وحكم عليه بالسجن فى قضايا عدة وحصل منصور فى مقابل حلقاته الإثنى عشر على شقة فاخرة هدية من يوسف ندا بأبراح السعادة بمنطقة مصر الجديدة وفى نفس العقار الذى يمتلك جمال مبارك شقة بداخله.
 
قدم منصور من خلال برنامجه شاهد على العصر وبلا حدود قيادات الاخوان فى ثوب الملائكة بينما وجه كل النقد للانظمة المصرية الحاكمة بدء من حكم عبد الناصر الذى خصص له حلقات كاملة إستضاف فيها خصوم عبد الناصر لتشويه فترة حكمه وتشوية صورته وتصويره بالسفاح والديكتاتور ثم جمعت هذة الحلقات فى مجلدات بيعت بأسعار رمزية وتحملت جماعة الإخوان تكلفة الطبع والنشر.
 
ولأنه أحد كوادر الإخوان فلديه نفس المعتقدات ونفس العداء تجاه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ففى إحدى حلقات برنامجه شاهد على العصر منذ سنوات إستضاف عبد الكريم النحلاوى أحد أبرز أركان الإنفصال بين مصر وسوريا ووجه الشتائم إلى الشعب السورى متهما إياه ( بتقبيل حذاء عبد الناصر ).والمتابع لتاريخ أحمد منصور يكتشف أنه أحد ألغاز التنظيم الدولى لجماعة الإخوان فمنذ ظهوره بالساحة الإعلامية وتحركاته كلها مصاحبة للأحداث الطائفية والحروب والنزاعات ففى أفغانستان ظل يعمل لمدة ثلاثة سنوات خلال الحرب الأفغانية وكان وقتها ينشر بالصحف العربية والدولية عبر علاقات التنظيم الدولى الإخوان بهذة الصحف تقارير عن الشئون الأفغانستيه والباكستانية وأخبار الحرب الأفغانية وفى نفس التوقيت كان يذهب للبوسنه والهرسك لتغطية الحرب بداخلها للصحف الغربية.
 
وكذلك معركة الفلوجة الأولى بالعراق وكانت علاقات التنظيم هى المفتاح السحرى فالصحف الدولية والعربية المتخصصة فى الشئون السياسية تربطها مصالحة مشتركة بالتنظيم وهو ما يفسر قدرة الأخوان بمصر على تصدر المشهد بالصحف الغربية نظر لعلاقاتها القديمة بالميديا الغربية التى تنفق عشرات الملايين سنويا لشراء مساحات للنشر بها.
 
ورغم محاولات التنظيم الدولى لمساندة أعوانه ودعمهم المادى والمهنى مازالت واقعة قيام أحمد منصور بسرقة شخص يدعى الحاج إبراهيم سالم العقدة أثناء دراستة بالصف الثالث بكلية الأداب.
 
وتنشر الفجر نص الطلب الذى قدمه محامى منصور إلى نيابة المنصورة يطالب فيه وكيل النيابة بالإفراج عن الطالب أحمد السيد منصور حرصا على مستقبله بعد قيام إبراهيم سالم العقدة بالتنازل عن حقه المدنى فى تنازل تم تسجيله بالشهر العقارى بعد إستلامه للمسروقات وتقديم سبعة أوراق فلوسكاب تضم سير وسلوك الطالب منذ دخوله الكلية وحتى تاريخ الواقعه بناءا على طلب النيابة

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية