فضيحة امام المحاكم الامريكية والبريطانية... مليونير اردني ( برطل ) ابن عم ملك البحرين وغسل امواله


November 06 2013 20:38

عرب تايمز - خاص

كشفت صحيفة (ديلي ميل)  البريطانية أن مكتب مكافحة جرائم الاحتيالات الخطيرة داهم مكاتب فيكتور دحدلة الملياردير أردني المولد صديق لرئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير ووزير الأعمال بيتر ماندلسون في لندن على خلفية دعوى رفعتها البحرين بالولايات المتحدة احتيال ورشوة بمئات الملايين من الجنيهات الاسترلينية.وقالت الصحيفة إن مفتشين من مكتب المكافحة صادروا وثائق من مكتب قطب المعادن فيكتور دحدلة (64 سنة) في حي بلغرافيا الفخم وسط لندن، ويقومون بالتحقيق في حساباته المصرفية في الخارج

ولم توجه اية اتهامات رسمية لدحدلة الذي يؤكد انه لم يرتكب اية مخالفات ويقول انه سيواجه بقوة اية مزاعم تمس به.اضافت أن دحدلة واستناداً إلى وثائق المحكمة التي اصدرت امر المداهمة 'تورط في عملية ضخمة لغسيل الأموال والرشوة تتعلق بشركة معادن في امريكا والعائلة الحاكمة في البحرين، واقام مآدب لعدد من وزراء حزب العمال البريطاني من بينهم وزير الداخلية ألن جونسون ووزيرة دورة الألعاب الأولمبية تيسا جويل، وتبرع بعشرات الآلاف من الجنيهات الاسترليني لحزب العمال

واشارت الصحيفة إلى أن تحقيق الفساد الذي يجريه مكتب مكافحة جرائم الاحتيالات الخطيرة مع دحدلة نجم عن خلاف تجاري لُقب بـ (حروب الألمنيوم) بين الشركة ألكوا الامريكية التي تعد واحدة من أضخم شركات المعادن في العالم، وبين شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) المملوكة من قبل العائلة الملكية الحاكمة في البحرين.وقالت الصحيفة 'إن العائلة الملكية البحرينية تتهم دحدلة، الذي ولد في الأردن ونشأ في كندا ويحمل جنسيتها، بتقديم رشاوى لمسؤولين بحرينيين كجزء من عملية احتيال ضخمة قامت بموجبها الشركة الامريكية ألكوا بفرض أثمان باهظة على ألبا البحرينية تصل إلى مليار دولار، أي ما يعادل 700 مليون جنيه استرليني، خلال الفترة من 1993 إلى 2007'.وتطالب البا بان تدفع لها الكوا مليار دولار، واضافت أن مكتب مكافحة جرائم الاحتيالات الخطيرة صعّد تحقيقاته حول القضية بقيامه بمداهمة مكاتب دحدلة في لندن والتدقيق في حساباته المصرفية الخارجية في جزيرة آيل أوف مان وجزر القنال

اليوم استمعت محكمة في لندن لاقوال رجل الاعمال الاردني  وقالت صحيفة “فايننشال تايمز″  إن فيكتور دحدلة، الحاصل على الجنسيتين البريطانية والكندية  زُعم أنه دفع أموالاً “فاسدة” للشيخ عيسى بن علي آل خليفة، وزير المالية ورئيس مجلس إدارة شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) من 1998 إلى 2006، عبر شركات مسجلة في الخارج وحسابات مصرفية في ليخنتشاين، مقابل تأمينه صفقات لشركات غربية من بينها شركة (ألكوا) الأميركية.واضافت أن دحدلة يواجه 8 تهم من جرائم الفساد والتآمر وغسل الأموال في محاكمته التي بدأت أمس الثلاثاء، أمام محكمة التاج في منطقة ساذاك بجنوب شرق لندن، واستمعت خلالها المحكمة إلى أنه جمع ثروة كبيرة من خلال حصوله على حصة مقدارها 10% من قيمة العقود التي فاوض على إبرامها كوسيط بين شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) وشركات غربية.
وأشارت إلى أن القضية رفعها مكتب مكافحة جرائم الإحتيال الخطيرة الرسمي في لندن واتهم فيها دحدلة أيضاً بدفع رشوة إلى، بروس هول، الرئيس التنفيذي السابق لشركة (ألبا) والذي أقرّ أمام المحكمة بأنه مذنب باتهامات الفساد، وابلغ هيئة المحلفين بأنه سيكون شاهداَ ضد رجل الأعمال الأردني الأصل، واقامة سلسلة من الشركات الخارجية لاستخدامها كقناة لتمرير أموال الفساد

وقالت “فايننشال تايمز″، إن المحكمة استعمت أيضاً إلى أن محققي المكتب عثروا على معلومات سرية، مثل محاضر اجتماعات مجلس إدارة شركة (ألبا)، والتي كان من المفترض أن لا يملك دحدلة حق الوصول إليها، حين داهموا منزله وسط لندن.واضافت أن دحدلة لا ينكر أنه دفع أموالاً للشيخ عيسى وهول، لكنه يصر على أنها لم تكن فاسدة وينفي التهم الموجهة ضده، في حين تواصل المحكمة النظر في القضية.وكانت الشرطة البريطانية اعتقلت دحدلة عام 2011 بعد اتهامه من قبل مكتب مكافحة جرائم الإحتيال الخطيرة بالحصول على رشاوى وتقديم رشاوى لمسؤولين سابقين في (ألبا) بإطار صفقات شابها الفساد بين الشركة الأخيرة وشركة (ألكوا) الأميركية، وأخلت سبيله لاحقاً بكفالة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية