الناس يشغلون الصوبات بنشارة الخشب ... وطوقان يريد انشاء معامل نووية في الاردن


November 06 2013 11:54

أعلن رئيس هيئة الطاقة الذرية في الأردن خالد طوقان، أن بلاده التي تعمل الصوبات فيها على نشارة الخشب تماما كما كانت صوبات الهنود الحمر  ستعمل على بناء مفاعلات نووية صغيرة الحجم بواقع وحدتين في كل موقع بقدرة 180 ميغا واط لكل وحدة، في وقت تصاعد الجدل حول هذا المشروع حيث دعا المعارضون له وبينهم خبراء إلى التخلي عنه، مؤكدين أن بلادهم لا تملك لا الإمكانات ولا الخبرات اللازمة له في حين قال اخرون ان المشروع يراد منه التكسب والسمسرة وقبض العمولات لا اكثر ولا اقل

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية «بترا» عن طوقان قوله: إن الأردن «توجه للخيار الروسي لبناء أول محطة نووية في المملكة وسيعقبها مرحلة لاحقة لبناء مفاعلات نووية صغيرة الحجم بواقع وحدتين في كل موقع باستطاعة 180 ميغا واط لكل وحدة».وأوضح أن لدى هيئة الطاقة الذرية «توجهاً لتشكيل لجنة استشارية دولية للبرنامج النووي الأردني تتكون من أقطاب الطاقة النووية وسياسيين وخبراء بيئيين من جميع أنحاء العالم تجتمع سنوياً وتتابع سير العمل والتقدّم في البرنامج وترفع تقريرها إلى الحكومة

وكان طوقان أعلن أخيراً اختيار شركة «روس أتوم» الروسية مناقصاً مفضلاً لإنشاء أول محطة نووية في المملكة. وفور الإعلان الرسمي عن المشروع النووي، تصاعدت الانتقادات والمخاوف والشكوك حوله، حيث دعا المعارضون لهذا المشروع المثير للجدل وبينهم خبراء إلى التخلي عنه، مؤكدين أن بلادهم لا تملك لا الإمكانات ولا الخبرات اللازمة له.ويقول عضو الائتلاف الأردني لمكافحة مشروع المفاعل النووي علي قسي: «نحن خائفون من هذا المشروع لأن فيه خطراً على البلد والناس والبيئة والاقتصاد ولا نرى أن له ضرورةوأضاف: «هناك بدائل أرخص وأفضل وأسلم كالطاقة البديلة النظيفة والمتجددة الخالية من المخاطر

من جهته، يرى المستشار في وزارة البيئة رؤوف الدباس أن «هذا الخيار كان يجب أن يكون آخر المطاف بعد أن نكون قد استنفدنا كل شيء 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية