رئيس جامعة القاهرة يطلب من التلفزيون المصري الرسمي عرض الحلقة الممنوعة من برنامج باسم يوسف ... ووزيرة الاعلام ترفض


November 03 2013 01:58

قالت الدكتورة درية شرف الدين، وزيرة الإعلام، إن التليفزيون المصرى لن يعرض حلقة، أمس الأول، من برنامج البرنامج الذى يقدمه باسم يوسف، والتى أوقفتها شبكة قنوات سى بى سى. وأضافت الوزارة، رداً على مطالب عدد كبير من القيادات السياسية منهم الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، والدكتور محمد أبوالغار، رئيس حزب المصرى الديمقراطى، بعرض الحلقة على التليفزيون، أن هذا الخلاف حدث بي ن «سى بى سى»، ويوسف، ولا دخل لإعلام الدولة فى القضية، وأن التليفزيون المصرى ينأى بنفسه عن الخلافات

وكانت جريدة المصري اليوم قد نشرت تفاصيل ما ورد في الحلقة الممنوعة والتي تضمنت فقرة هامة وساخرة  عن محطة الجزيرة وفيصل القاسم ... ا
حمد نبيل، أحد الذين شاهدوا تصوير الحلقة، حكى كواليسها لـالمصرى اليوم، قائلا: «بدأت الحلقة برد باسم على بيان قناة سى. بى. سى الأول، الذى اتهمته فيه باستخدام إيحاءات جنسية، بأن البرنامج للكبار فقط.واتهم باسم بيان القناة بالازدواجية فى مضمونه بشأن الثوابت العائلية، مشيرا إلى عرض القناة، فى رمضان الماضى، مسلسلا متخما بالإيحاءات الجنسية، ووضع على خلفية الشاشة صورة لمسلسل «حكاية حياة» للفنانة غادة عبدالرازق، ووصفه بـ«حكاية حياء»، وعلق ساخرا يبدو أن القناة لم تشاهد المسلسل

وتابع: القناة منعت المسلسلات التركية، بسبب الموقف التركى المعادى لمصر، بعد سقوط حكم الإخوان، وقررت بثها مرة أخرى، رغم عدم تغيّر الموقف التركى، ردا منه على ما تضمنه بيان القناة عن الثوابت الوطنية، ساخرا من خطورة البرنامج على الأمن القومى.وكشف نبيل عن أن الفقرة الثالثة قال فيها باسم إنه سوف يتحدث بجدية، إلا أنها لم تخل من السخرية بقوله: لو معندكوش مشكلة غيرنا ممكن تدونا رنة، وإحنا نقفل البرنامج، مؤكدا أن البرنامج يقدم وجهة نظره من خلال السخرية دون أن يميل إلى طرف على حساب آخر

وشهدت كواليس الحلقة إجراءات أمنية مشددة خلال فترة التصوير، وأحاطت قوات الأمن المركزى بمسرح سينما راديو، وشهدت بوابات الدخول إجراءات مشددة، ولم يتعرض الحضور إلى إجراءات غير عادية داخل المسرح.بلغ عدد الحضور نحو ٢٠٠، منهم الكاتب محمد عبد الرحمن الذى روى لـالمصرى اليوم تفاصيل الدخول للمسرح، وما احتوته الفقرات، بقوله: «دخلنا عن طريق الكردون الأمنى قبل بدء الحلقة بساعات، ولم يكن هناك أى إجراءات غير طبيعية، وبمجرد بدء الحلقة قدم باسم والده للجمهور، وداعبه باسم بقوله: «إنت كده اتعرفت، وهتكون مطارد من الجماهير الغاضبة منى». وقال «عبدالرحمن»، إن تامر هجرس شارك بالتمثيل على المسرح لدقائق معدودة، وكان مفاجأة الحلقة

وأشار إلى أن باسم قال فى بداية الحلقة: ناس كتير زعلانة مننا، لأننا اتكلمنا عن شخص عزيز عليهم، ولازم نعتذر له؛ ثم ظهرت صورة هجرس على الشاشة، بينما توقع الجمهور أن تظهر صورة الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وبدأ باسم يتكلم عن «هجرس»، وسمعنا صوت الأخير فى الكواليس، ثم ظهر على المسرح وقدم اسكتشا كوميديا، ثم عاد إلى جانب والد باسم.أكد «عبدالرحمن» أن الحلقة لم تتضمن أى سخرية أو إساءة ضد الجيش أو السيسى أو المستشار عدلى منصور أو الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الوزراء، ولم ينتقد محمد الأمين، مالك قنوات cbc، ولا غادة عبدالرازق، وأن باسم عرض فيديو لـ«تامر أمين» وهو يقول: «سى بى سى باعت باسم يوسف»، ورد عليه: «لا يا تامر، سى بى سى لم تبعنى

وبعد الفقرة الثانية قال: «لن نحتفل بالهالوين، وسوف نحتفل بعيد (الجزيرة) السابع عشر؛ لأنها فى مرحلة المراهقة»، وقال ملاحظة: «المذيعين فيها بيتغيروا، والضيوف ثابتين»، وأعطى أمثلة، محمد الجوادى ومحمد القدوسى ووائل قنديل، وانتقد طريقة رد القنوات المصرية على «الجزيرة»، والاكتفاء بوصفها بقناة الخنزيرة، دون تقديم معالجة إخبارية مهنية حقيقية لما تقدمه «الجزيرة».وقال باسم للإعلاميين المصريين: «لما تعوزوا تردوا ع الجزيرة تعالولى أنا»، وقدم فيديوهات تؤكد أن «الجزيرة» تغير مواقفها، وشهدت الفقرة سخرية باسم من طريقة فيصل القاسم فى مقدمات برنامجه الاتجاه المعاكس من خلال تقليده، مستخدما مطلع أغنية «ماما زمانها جايه».وكشف «عبدالرحمن» أن الفقرة الثالثة كانت دون ضيف، وجادة، على غير العادة، واستغرقت ٣ دقائق، قال خلالها للجمهور: «لو جاله تليفون إن البرنامج بيهدد الأمن القومى فهو مستعد أن يوقفه فورا، لكن برنامجه لا يهدد الأمن القومى؛ لأن مصر ليست بهذا الضعف حتى يؤثر فيها برنامج تليفزيونى

وأضاف أنه بعد انتهاء تصوير الحلقة استمع باسم لـ٦ أسئلة من الجمهور، خارج الحلقة، وأبرزها، جاء ضمن إجاباته، أنه لن يقدم برامج على أى قناة عربية، أو من الخارج، حتى لا يقال إنه يهاجم مصر من الخارج، وهو يرى أن ما يفعله ليس هجوما، لكنه انتقاد لأوضاع داخلية، حسب رؤية فريق البرنامج.وتضمنت المناقشات سؤالا من سيدة قادمة من غزة قالت: «إحنا بنحبك فى غزة، وأنت مؤثر عندنا»، وسؤالى: ما حلمك؟، فقال لها: حلمى ألا أتعرض للسجن، وأن أرسل ابنتى إلى مدرسة لغات، وأضاف لجمهوره بعد انتهاء الحلقة: «هذا البرنامج لم نصنعه للسخرية من طرف لصالح آخر، ولا لـ«فش غل» فئة ضد أخرى، وأنه ساعة من الضحك تحمل رؤية فريق العمل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية