عمرو أديب: لو لم يتمكن باسم يوسف من الظهور ببرنامجه على اية محطة ثانية غير سي بي سي يبقى السيسي اللي منعه


November 03 2013 01:24

قال عمرو أديب، مقدم برنامج القاهرة اليوم  على فضائية اليوم، إن هناك طريقة يستطيع من خلالها الجمهور معرفة ما إذا كان برنامج الإعلامي الساخر باسم يوسف قد تم وقفه بسبب خلاف إداري مع قناة سي بي سي فقط، أم بسبب ضغوط من جانب المؤسسة العسكرية، وعلى رأسها الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع. ووجه أديب، كلمة لجمهوره، قائلاً: إذا لم يستطع باسم تقديم برنامجه في أي قناة مصرية بعد اليوم فاعلموا أن البرنامج تم وقفه بسبب ضغوط من الفريق السيسي، ولكن إذا استطاع الإعلامي الساخر الظهور ببرنامجه مرة أخرى فمعنى ذلك أن إيقاف البرنامج جاء نتيجة خلاف إداري فقط مع القناة"، على حد تعبيره

وأوضح أديب، أنه تعرض لإيقاف برنامجه في عهد النظام السابق وأن برنامجه هو الوحيد الذي تم إلغائه من جانب نظام مبارك ولم يتمكن من العودة بعدها أبدًا في أي قناة إلا بعد سقوط مبارك، وبالتالي يعلم تمامًا الطريقة التي تتبعها الأنظمة لوقف البرامج التي تنتقدها، على حد قول

وتوقع أديب، أن يظهر البرنامج مرة أخرى على قناة سي بي سي، بعد انتهاء الخلاف القائم بين إدارة القناة وباسم يوسف، وذلك على الرغم من العروض التي قدمتها العديد من القنوات لشراء البرنامج، حسب قوله

لى صعيد اخر وصف  يوسف الحسيني، قرار مجلس إدارة قنوات سي بي سي، بمنع بث حلقات برنامج «البرنامج»، الذي يقدمه الإعلامي الساخر باسم يوسف، بأنه مهزلة، قائلاً: "منع حلقاته هو الخطأ بعينه، على حد تعبيره. وأضاف قائلاً: "هذا رأيي الشخصي، ولا يعبر عن رأي القناة التي أعمل بها أوضح الحسيني، في برنامجه السادة المحترمون، الذي يُعرض على فضائية أون تي في لايف، أنه على الرغم من أنه يختلف مع باسم يوسف في العديد من آرائه وبعض من أداءه، إلا أن الأمر متعلقًا بالدفاع عن حرية الرأي والتعبير، مضيفًا: «لو كان الأمر بيدي لأعطيته حلقة من برنامجي»، على حد زعمه

وتعليقًا على البيان الذي أصدرته قنوات سي بي سي، والذي أوضحت فيه أسباب إيقاف البرنامج، قال الحسيني: إن المشاهد لا علاقة له بالمشاكل بين القناة وشركة الإنتاج، لافتًا إلى أن الحديث عن عقد باسم يوسف أمر مستهجن ولا علاقة للمشاهد به».اختتم الحسيني، حديثه عن وقف «البرنامج»، متمنيًا أن يعود مرة أخرى، ومناشدًا الجميع بعدم المزايدة على أحد، على حد قوله

 على صعيد اخر قالت لميس الحديدى إن إعلاميي فضائية سي بي سي  يتحفظون على قرار مجلس إدارة القناة بوقف برنامج البرنامج الذى يقدمه الإعلامى الساخر باسم يوسف، مؤكدة أن إعلاميي سى بى سى وجميع الصحفيين يرفضون تقييد الحريات ووقف أى برنامج

وتابعت الحديدى خلال برنامجها هنا العاصمة الذى يذاع على فضائية سي بي سي : إن إدارة القناة لم تفسخ تعاقدها مع باسم يوسف، ولكنها اتخذت قرارا بوقف حلقة الأمس فقط.
وأضافت : تم إصدار بيان من قبل إعلاميو سي بي سي  قالوا فيه: "ندرك  أن الأسباب التى دعت رئيس مجلس ادارة لايقاف البرنامج لا علاقة لها بضغوط سياسية، ونحن متمسكون بمساحة الحرية التى نعمل تحت مظلتها فى سى بى سى.. ورغم تحفظنا على منع الحلقة نأمل فى التوصل لاتفاق بين المحطة والشركة."واستطرد قائلة "اجتمعنا مع المهندس محمد الأمين رئيس مجلس إدارة القناة من أحل تقريب وجهات النظر بين الأطراف .. وهناك محاولات من أجل إقناعه لإذاعة الحلقة"، وأكد الأمين أن إلغاء البرنامج لم يأتى تحت اى ضغوط.. وجلسنا معه لتأكيد رفضنا إلغاء الحلقة

وقالت الحديدى : إن حالة من الاستقطاب ظهرت منذ ظهور الحلقة الأولى .. وسيل من الاتهمات منذ الحلقة الأولى وحتى أمس، ولكن الخلاف بين سى بى سى وبين باسم يوسف حدث فى محطات أخرى كثيرة .. وكان يوجد خلافات على الهواء فى محطات أخرى، ولابد أن نفكر فى الأمور بشكل هادئ وجبهة ثلاثين يونيو لابد أن تتماسك.وتابعت : نعمل وفى ظهورنا سيف ونأتى لنعمل كل يوم بما نحسبه صحيح وفقا لضمائرنا .. ولابد للناس أن يتذكروا ما فعله باسم يوسف.أَضافت: نتمنى أن تذاع حلقة أمس .. ونحن نقف مع الحريات ولن يتزحزح موقفنا أبدًا .. وللحريات ضوابط محترمة، موجهه رسالة إلى باسم يوسف قائلة : أرجع يا باسم

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية