ميليشيات مسلحة من حي الطفايلة في عمان اشتركت في المجازر التي ارتكبها الجيش الاردني ضد الفلسطينيين في ايلول


October 19 2013 12:02

عرب تايمز - خاص

كشف الدكتور صبري اربيحات النقاب عن احد اهم اسرار حرب ايلول التي وقعت في الاردن والتي ارتكب خلالها الجيش الاردني مجازر بحق الفلسطينيين في عمان والزرقاء وجرش ... ففي مقال له بعنوان ( حي الطفايلة القصة الضائعة ) ذكر الدكتور اربيحات ان سكان الحي وكلهم من ابناء قرية واحدة في الطفيلة شكلوا دوريات مسلحة خلال مجازر ايلول لحماية القصور الملكية التي تقع في مقابل جبلي التاج والجوفة في عمان ...وكانت بيانات الفلسطينيين خلال مجزرة ايلول قد ذكرت ان مسلحين مدنيين شاركوا في المجازر ضد الفلسطنيين في جبلي التاج والجوفة حيث وقعت خسائر كبيرة بين سكان الجبلين من المدنيين الفلسطينيين ,,, وكانت مجزرة مستشفى البشير هي الابشع حيث تسلل مسلحون ورجال من قوات الصاعقة الاردنية الى المستشفى ليلا وقاموا بقتل جميع الجرحى والمرضى بالبلطات

وكان الجيش الاردني قد نفى يومها ان يكون قد قام بعمليات في المنطقة المذكورة وخاصة في احياء الفلسطينيين في جبل التاج وجبل الجوفة ... ويقوم الدكتور اربيحات اليوم بالكشف عن هذا السر في اطار دفاعه عن حي الطفايلة الذي - للمفارقة الزمنية - يتعرض الان الى حصار وضرب بقنابل غازية خانقة متطورة من قبل الجيش الاردني ... بل وكشف الدكتور اربيحات النقاب من حيث لا يدري عن ان احد المعتقلين الان من ابناء الحي في سجون المخابرات الاردنية هو ابن لقائد المدفعية الاردنية التي دكت احياء الفلسطينيين خلال مجازر ايلول

كتب الدكتور اربيحات يقول : بداية لمن لا يعرف الحي فهو الاسم الذي اطلق على المنطقة المقابلة للقصور الملكيه من الجهه الجنوبية....وقد اقيم الحي على الاراضي الواقعة بين جبلي الجوفه والتاج ويبلغ تعداد ساكنيه قرابة الثلاثين الف نسمة جميعهم من اهالي قرية عيمه

بدأ تشكل الحي في الثلاثينيات من القرن الماضي ...ومع ان اهالي الحي من عشائر الثوابيه قد وصلوا الى عمان مبكرا الا ان هجرة الكثيرين منهم كانت موسميه ولم تنقطع علاقاتهم بقرى الموطن (عيمه، ضباعة ،ورحاب) ابدا بل دامت هذه العلاقه ولم تفقد قوتها حتى ان الحي اضحى وكأنه قطعه من القرية من النواحي السياسية والمورفولوجية والديمغرافية والاجتماعية والاقتصادية، ففي الحي حارات كما في القريه (الحراسيس والرعود والسعود والربيحات وعيال عواد والخوالدة). وفي الحي تقام الافراح والاتراح والمناسبات كما في بلدات الاصل بل تمتد المناسبات لتقام هنا وهناك

المدهش ان سكان بلدات الاصل حاليا (عيمة وضباعة ورحاب) هو اقل من 15% من سكان الحي مما يجعل هذه احدى اكثر الامثلة توضيحا لمفهوم التفريغ السكاني في العالم وهناك تشابه ولو بدرجة اقل مع بلده شطنا في اربد التي هاجر غالبية سكانها الى الزرقاء دون ان يتبعوا نفس نمط الاستيطان الذي اتبعة الثوابية

عمل الثوابيه منذ قدومهم لعمان في صفوف القوات المسلحه والاجهزه الامنيه والتعليم والخدمات بأشكالها المختلفة. وقد اسهم عيشهم في الحي المطل على القصور الملكيه وقربهم من وسط المدينه وعملهم مع كل الاسر والاشخاص المتنفذين سياسيا وماليا (مانجو، البلبيسي، الطباع.....وغيرهم) في اكسابهم معرفة بخفايا الامور وجرأة استثنائية واحساس - ولو وهمي - بأنهم شركاء في بناء البلد لبنة لبنة، ولو جلست مع اي منهم لن تجد الا حبا وفداء وتضحيه وايثار.وقد اسهمت العديد من العوامل في تعزيز الحس لدى ابناء الاردن عامة وابناء الطفيله بشكل خاص بالشراكة في بناء الدوله وحضورهم الفاعل عند كل الحوادث والمفاصل الاساسيه التي اجتازها النظام الاردني منذ تشكله

لقد عرف شباب الحي من الاباء ان حد الدقيق وهي المعركه الاساسية الفاصله التي انكسر فيها الجنرال حامد فخري القائد العثماني الاكثر شهره هي من صنع اجدادهم.....في تلك المعركة اجهز الطفايله والحويطات على اكثر من نصف جنود وضباط الفرقه 48 العثمانية والتي جاءت لاخماد تمرد الطفايلة فقد صنفت على انها افضل الفرق العسكريه العثمانيه وعرفت ببراعتها القتاليه في رومانيا والكثير من محاور قتال الحرب العالميه الاولى

في الطفيله قتل الجنرال حامد فخري علي ايدي الطفايله وقال بعض المؤرخين انها المعركه الاهم والاشرس اي انها (حد الدقيق) النصر الذي تحقق للثورة......هذا عامل مهم في السيكولوجيه الجنوبيه اتمنى على اخوتنا صناع القرار الامني ان يعوه تماما.اما العامل الثاني والذي لا يقل اهميه عن الاول فهو ان الطفايله وابناء الحي بشكل خاص اسهموا في تنظيم دوريات من المتطوعين للدفاع عن النظام ابان احداث ايلول 1970 المؤسفه لكي لا تطلق طلقة واحدة باتجاه القصور الملكية ونجحوا في ذلك

وللذين يستطيعون ان يتصوروا موقع الحي والحاله التي كانت عليها عمان انذاك.....على هذه الخلفيه وعندما بدأت دعوات الاصلاح انخرط ابناء الحي مثل كل الاردنين في مسيرات سلمية عكست وجه الاردن الحضاري واستمروا في ذلك لأنهم سمعوا الكثير عن الفساد والبلطجه والاعتداء على مقدرات الدوله والتي اعتبوها دولتهم ..ومع كل أسف لم يتبرع احد لمحاورتهم بل تسابق الكثيرون على شيطنتهم واتهامهم

يرى الطفايله كما يرى الكثير من ابناء الاردن ان علاقتهم بالدوله الاردنيه علاقه عضويه لا تحددها تقارير المخبرين، ولا مهرجانات النفاق واجتهادات هواة العمل السياسي. مع كل اسف تم التعامل مع ابناء الحي بطريقه جانبت الفهم لطبيعتهم وتكوينهم ومنطلقاتهم. فهم ليسوا في خصومه مع الدوله لانهم ابنائها فعلا لا قولا وهم ليسوا مرتزقه ولا انتهازيين ولا سماسرة.لقدد اقتصرت الاستجابات لظاهرة حي الطفايلة على تصعيد الحالة الى مستوى لا يليق بالدولة الاردنية تحت شعار سياده القانون وتقويض النظام ولا يليق بكرامة شريحة خدمت بلادها ونظامها بكل فخر واعتزاز.هل يستطيع اويملك احدا كان والده امرا للمدفعيه التى قصفت قواعد من ارادوا الاطاحه بالنظام ان يقوض النظام ؟وكيف؟

اتمنى ان يتخلى شبابنا القائمون على ادارة شؤون البلاد عن النظر للبلد وابنائها نظرة المستشرقين وان يعوا قول الشاعر

لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها

المقال نشر في موقع عمون على الرابط التالي
 
http://www.ammonnews.net/article.aspx?articleno=170072#sthash.zAAUlxOq.dpuf













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية