ردا على محطة الجزيرة ... خطف رئيس الوزراء الليبي وقتل رئيس الشرطة في ليبيا


October 19 2013 11:40

عرب تايمز - خاص

في نفس الاسبوع الذي قدمت فيه محطة الجزيرة القطرية حلقة من برنامج الاتجاه المعاكس للحديث عن هدؤ الاوضاع واستقرارها في ليبيا وعن دور الاعلام المعادي في شيطنة الاوضاع في ليبيا رغم انها مستقرة خطف مسلحون رئيس الوزراء الليبي ثم افرجوا عنه .. ويوم امس قتل مسلحون رئيس الشرطة الليبية  العسكرية المكلف بالامن في ليبيا .. محطة الجزيرة كعادتهعا تجاهلت الخبر

وكان مصدر أمني ليبي قد قال إن مسلحين مجهولين قتلوا قائد الشرطة العسكرية الليبية أحمد البرغثي لدى مغادرته منزله في مدينة بنغازي بشرق البلاد لأداء صلاة الجمعة.وقال المصدر إن عدة طلقات أصابت البرغثي ونقل إلى المستشفى حيث توفي هناك متأثرا بجروحه.وهذا الهجوم هو أحدث ضربة تمنى بها الحكومة الليبية الهشة التي تكافح لفرض سيطرتها على الميليشيات والإسلاميين المتشددين بعد عامين على سقوط معمر القذافي.واغتيل عدد من ضباط الجيش في بنغازي التي قتل فيها السفير الأمريكي في هجوم شنه إسلاميون على القنصلية الأمريكية قبل عام

ويمثل إطلاق النار على البرغثي – الذي كان يقضي عطلة في المدينة – أبرز هجوم وقع هناك خلال أسابيع.ومن المفترض أن بعض جماعات المعارضة السابقة تساعد الحكومة على حفظ الأمن ولكنها في كثير من الأحيان تكون هي نفسها مصدرا للعنف.
جاء ذلك فيما افاد مصدر امني ليبي ان مواطنين غاضبين هاجموا مساء الجمعة منزل آمر لواء قوات درع ليبيا السابق وسام بن حميد في مدينة بنغازي شرق ليبيا، وذلك على خلفية مقتل احد ابرز ضباط الجيش الليبي المسؤول عن ادارة الشرطة العسكرية.
وقال المصدر الذي طالب عدم الافصاح عن اسمه لفرانس برس ان ‘عددا من المواطنين الغاضبين هاجموا بقذائف ار بي جي منزل آمر لواء قوات درع ليبيا (القوة الاولى) السابق وسام بن حميد في منطقة الكويفية الواقعة في المدخل الشرقي لمدينة بنغازي’.
واضاف ان ‘الهجوم ياتي على خلفية اتهام قبيلة البراغثة القاطنين في المنطقة بوقوف بن حميد خلف مقتل مدير ادارة الشرطة العسكرية للجيش الليبي العقيد احمد مصطفى البرغثي

واوضح ان ‘المهاجمين اتهموا قوات درع ليبيا المكونة من الثوار السابقين بالوقوف وراء اغتيال البرغثي لتمكينهم من العودة لتأمين المدينة مجددا ومنحهم النفوذ الذي كانوا يتمتعون به سابقا’.الى ذلك قدمت هيئة الدفاع عن عبد الله السنوسي رئيس المخابرات الليبية في عهد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي استئنافا ضد موافقة المحكمة الجنائية الدولية على محاكمة السنوسي في ليبيا، وطلبت ان تتم المحاكمة في مقر المحكمة في لاهاي.وقال المحامي بن اميرسون محامي السنوسي في وثيقة تم نشرها ‘ان ليبيا لا تملك القدرة ولا الارادة لتنظيم محاكمة عادلة للسنوسي وقد اخطأت المحكمة في قرارها بانه لا يمكنها النظر في القضية’.وكان قضاة المحكمة الجنائية الدولية وافقوا الجمعة على ان تحاكم ليبيا السنوسي، وهي سابقة تاريخية للمحكمة، معتبرين ان الاجراءات الحالية في البلاد تجعل اجراءات لاهاي غير مقبولة

وتنص معاهدة روما التي تأسست عليها المحكمة الجنائية على انه لا يمكنها بدء اجراءات ومحاكمة مشتبه به الا اذا كانت بلاده عاجزة او لا تريد القيام بذلك.وقرر القضاة ان الاجراءات في ليبيا تمت من السلطات المختصة وهو ما لا يوافق عليه محامي السنوسي.
وكتب اميرسون ان السنوسي ‘معتقل في ليبيا منذ 13 شهرا دون ان يتمكن من رؤية محاميه رغم الطلبات المتكررة لاستشارة محام’ مشيرا الى ان السنوسي ‘مقطوع عن العالم’ حيث انه تم رفض طلبات الترخيص لرؤية افراد اسرته.وستقرر محكمة في طرابلس في 24 تشرين الاول/اكتوبر ما اذا كانت ستتهم سيف الاسلام القذافي وعبد الله السنوسي وباقي كبار مسؤولي نظام معمر القذافي.وفي آخر مرة مثل فيها السنوسي امام محكمة الزنتان (جنوب غرب العاصمة الليبية) الشهر الماضي تجمع عشرات من اسر ضحايا ما يعرف بمجزرة ابوسليم في 1996 التي تقول شهادات عديدة ان مدبرها هو السنوسي، امام المحكمة للمطالبة بإحقاق العدالة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية