ائتلاف برلماني أردني لمواجهة حكومة النسور ... ومواقع اردنية تتهم المليونير الاردني علي القر بالسيطرة على النسور وحكومته


October 14 2013 10:28

أعلن 40 نائباً أردنياً، أمس، تشكيل ائتلاف برلماني جديد غايته وضع برامج سياسية واقتصادية فاعلة للبلاد خلال المرحلة المقبلة ومواجهة الحكومة وقراراتها “غير الشعبية” وفي مقدمتها رفع الأسعار، إضافة إلى فتح حوارات مع كل الأطياف والقوى المختلفة وترتيب “البيت الداخلي” تحت القبة .وذكر النائب مصطفى الرواشدة، الذي سبق وطالب برحيل رئيس الوزراء عبد الله النسور وفريقه الحكومي، أن كتلة النهضة المرتكزة على 23 نائباً ونظيرتها التجمع الديمقراطي التي تضم 17 عضواً قد اتفقتا على تشكيل الائتلاف وحددتا لجنة صياغة من مهامها التوافق على مرشح لرئاسة البرلمان مع بداية الدورة العادية مطلع الشهر المقبل

وأفادت مصادر برلمانية أنه وبالتوازي، يقود فريق نيابي يضم النائب الأول لرئيس البرلمان خليل عطية وزميله يحيى السعود تحركات قد تنشط مع جلسات عيد الأضحى ابتداء من، غدٍ (الثلاثاء)، غايتها تشكيل ضغط أوسع لإسقاط النسور وحكومته، في وقت يواصل فريق آخر يتصدره النائب محمد السنيد حملات إعلامية للهدف ذاته

في غضون ذلك، قالت مصادر في جماعة الإخوان المسلمين إنه “لا توجد اتصالات جديدة” بين الحركة الإسلامية وبين مسؤولين حكوميين تتعلق بمتابعة الحوار السياسي بين الطرفين، فيما اعتبرت أن الحكومة “تراوح مكانها” في معالجة الملفات العالقة في البلاد .واعتبر نائب المراقب العام لإخوان الأردن زكي بني ارشيد أن الحكومة “تأخرت” في حسم إطلاق حوار وطني عام، وقال لصحيفة “الغد” إنه ليس المطلوب إعادة إنتاج حوارات سابقة، بل الدعوة إلى طاولة حوار وطني .وأوضح أنه لا توجد اتصالات رسمية حالياً، وقال “هناك حالة ارتباك ومراوحة، وحالة من الاسترخاءوشدد على أن الحركة “جاهزة لوضع تصورها على طاولة الحوار، عندما يكون هناك صاحب قرار وإرادة”، مشيراً إلى أن الأمور “عندها تصبح سهلة

ونفى بني أرشيد مجدداً الحديث عن وجود اتصالات من جهة سيادية لفتح حوار مع الإخوان المسلمين، فيما قالت مصادر مقربة من الإخوان للصحيفة إن هناك رفضاً من قبل الإخوان للحوار مع جهة سيادية بتوجيه من قيادتها رغم وجود تباين داخلي في الموقف من هذا الاتصال .في المقابل، قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة للصحيفة إن الحكومة “ماضية في اتصالاتها لعقد لقاءات متتابعة على المدى الطويل” . وبين أن الاتصالات مع الحركة الإسلامية “للآن ضمن مستواها المعلن، على غرار القوى السياسية الأخرى”، مؤكداً أنه “لا توجد لقاءات خاصة” معهم

على صعيد اخر اتهمت مواقع اخبارية اردنية المليونير علي القر بالسيطرة على عبد الله النسور وحكومته ... فتحت عنوان (عبدالله النسور و علي القر"..." فصول من علاقة مثيرة و غامضة ) ذكر موقع جفرا الاردني الذي يحظى في الاردن بشهرة واسعة  - في مقال لم يوقعه احد -  باتت صورة علي القر"..." أكثر من كونه رجل أعمال يملك جامعة خاصة ، وأستثمارات أخرى ، اصبح هو عقل الحكومة ومزاجها ، يغضب النسور من غضبه ويفرح بفرحه ، ويفكر و يدبر بحدود ادوات اللعب التي يناور القرم عليها    

"علي القر..." هو " الكل بالكل " كما يقول المثل العامي ، هو تركة "ثقيلة " يدرك النسور خطورتها على موروث النزاهة و الشفافية و العدالة التي يدعي بها ، رجل أعمال بكل الوجوه ، مساوم عريق في علاقات " البزنس و السلطة " ، يعرف كيف يقود حربه ضد خصومه ، و يستغل "أركان السلطة" و النفوذ لحماية مصالحه   

لم يغامر الرئيس النسور على فك أرتباط علاقته برجل الاعمال القر"..." ، رغم ما سادها من شك ولغط ولغو ، تركه بلعب "دور الكبير" و الاكثر خبرة و الماما في التعامل مع أمور الرئيس الشخصية والعامة ، و الاكثر تأثيرا عليه في أتخذ قراراته   

رجل الاعمال علي القر"..." : وجه للمناوارة و أخر للمواجهة ، مستعد لدفع "المال " و أستعمال ما أمكن من نفوذه في مجتمعات السياسة و الاعلام ليدافع عن حكومة النسور ، و ليبدل طبائع معارضيه و يعيد تؤليف أفكارهم حتى يتحولوا من خصوم الى مؤالين للحكومة ورئيسها النسور   

يقود حملة ظل " حتى "يصد أي هجوم نيابي ضد الرئيس النسور ، يستفرد في النواب واحدا واحدا ، ويقدم ما تيسر من "حال" لحماية الرئيس النسور ... فضائل القر"..." على النسور ممتدة ليس لها أول و لا أخر ، حتى أنك تخال أن القر"..." هو من يتربع على كرسي الرئاسة في الدوار الرابع   

علي القر"..." هو المعادلة الصعبة في شبكة علاقات عبدالله النسور الاجتماعية و " البزنس " ، قيمته تجاوزت حدود علاقات أطراف الحكومة و النواب و الاعلام و المعارضة به ، حتى أن تعيينات الامناء العاميين و المدراء العاميين والمستشارين وكبار موظفي الحكومة لا تمر دون موافقة علي القرم عليها و تزكيتها ومباركتها  

"تركة ثقيلة" في علاقة غريبة متوارثة بين الرئيس النسور و رجل الاعمال علي القر"..." ، زواريب لعلاقات غامضة تخفي لغزا عميقا بين الرجلين ، شاء ذلك أن يجعل أولاد القر"..." يقولون أن النسور مجرد واجهة ديكورية من صناعتنا ،و أن فضل والدنا علي النسور يقره الاخير بانه دين برقبته الى يوم الدين ، وأنه مهما مل فانه عاجر عن سداده 

أعترافات صريحة ومكشوفة يبوح بها أطراف من عائلة علي القر"..." ، أنها بعض من تفاصيل يسيرة عن عموض يلف علاقة الرئيس النسور برجل الاعمال علي القر"..." ... وسنفرد في الحلقة الثانية تفاصيل عن الاعترافات الخاصة للمدعو أياد القر"..." نجل القر"..." الأول ، تفضح أسرار علاقة والده بالرئيس النسور و اشياء اخرى- ./ عن جفرا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية